كلام سنغافورة مدهون بزبدة.. حرب تصريحات بين ترامب وكيم جونج أون بعد قمة التهدئة

الأربعاء، 13 يونيو 2018 02:00 م
كلام سنغافورة مدهون بزبدة.. حرب تصريحات بين ترامب وكيم جونج أون بعد قمة التهدئة
دونالد ترامب وكيم جونج أون
وكالات

لا يبدو أن سحابة سوء الثقة بين واشنطن وبيونج يانج في سبيلها للانقشاع قريبا، فبين لقاء تفاءل به كثيرون للرئيسين ترامب وكيم كونج أون، وتصريحات متعارضة مع مقررات اللقاء، تبدو الصورة مرعبة.

في تصريحات مفاجئة عقب القمة، قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إن رفع العقوبات الاقتصادية عن كوريا الشمالية مرهون بنزع السلاح النووي والقضاء على ترسانة بيونج يانج، وهو ما رد عليه كيم جونج أون بشكل يتعارض مع هذا المبدأ.

بحسب وكالة الأنباء الكورية الشمالية الرسمية، فإن كيم جونج أون قال إنه يعتبر بعد القمة التاريخية التي جمعته في سنغافورة بالرئيس الأمريكي، أن نزع السلاح النووي لبلاده رهن بوقف الأنشطة العدائية، وإذا كانت العقوبات أنشطة عدائية فإن هذا معناه رهن نزع السلاح النووي برفع العقوبات، وهو عكس ما قاله ترامب.

وأوردت الوكالة الكورية الشمالية، أن الزعيم كيم جونج أون قال إنه من أجل إحلال السلام والاستقرار فى شبه الجزيرة الكورية، وتحقيق نزع السلاح النووي، يتعيّن على البلدين أن يتعهدا بالامتناع عن الأنشطة العدائية، لكى يفهم كل منهما الآخر.

وتعليقا على قمة سنغافورة، قالت الوكالة الكورية الشمالية الرسمية إن القمة بين الزعيمين شكّلت "تحوّلا جذريا" في علاقات البلدين، موضحة في أول تعليق لها على الحدث، أن العلاقات العدائية بين واشنطن وبيونج يانج "استمرت لفترة هي الأطول على الأرض"، وأن القمة، وهي أول اجتماع على الإطلاق بين زعيم كوري شمالي ورئيس أمريكي في السلطة، ستساهم في "تحقيق تحول جذري في العلاقات العدائية للغاية" بين البلدين".

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

الأكثر تعليقا