النصر الذهبي قبل نهاية شهر الله.. بداية تحرير صنعاء تبدأ من هنا

الأربعاء، 13 يونيو 2018 11:00 ص
النصر الذهبي قبل نهاية شهر الله.. بداية تحرير صنعاء تبدأ من هنا
وحدة من وحدات الجيش اليمني
كتب أحمد عرفة

تعد معركة "النصر الذهبي" التي أعلن عنها الجيش اليمني، فجر اليوم الأربعاء، قبل ساعات من نهاية شهر رمضان، بداية الطريق نحو المعركة الكبرى التي يسعى لها التحالف العربي والجيش اليمني منذ سنوات، وهي تحرير العاصمة اليمنية صنعاء من أيدي ميليشيات الحوثيين المدعومة من إيران.


تحرير مدينة الحديدة

تتمثل أهمية معركة  "النصر الذهبي" في أهمية وتأثير تحرير مدينة الحديدة اليمنية، إذ تحتوي هذه المدينة على أماكن استراتيجية مهمة، على رأسها مطار الحديدة، وقواعد صاروخية عديدة كانت تستخدمها تلك الميليشيات لإطلاق الصواريخ الباليسيتة تجاه المملكة العربية السعودية، في محاولة فاشلة منها لإجبار التحالف العربي على وقف ضرباته ضد قيادات الحوثيين.

ضمن أسباب الأهمية التي تمثلها هذه المعركة أيضا، أنها ستمثل انتصارا تاريخيا للجيش اليمني، يضمن رفع معنويات الحكومة اليمنية في أي تفاوض يمكن أن تجريه منظمة الأمم المتحدة ومبعوثها الدولي مارتن جرينفيث، خلال الفترة المقبلة، مع الحوثيين، إذ لم يعد لدى تلك الميليشيات سوى مدن صغيرة من بينها صعدة التي تعد مركزا لإطلاق الصواريخ الحوثية أيضا.

وتزامنا مع معركة "النصر الذهبي" التي أطلقها الجيش اليمني، بدأت تحركات مكثفة لدبلوماسيين وسفراء أجانب في اليمن، فقد ذكرت وكالة "سبوتنيك" الروسية أن السفير الأمريكي في اليمن، ماثيو تولر، أجرى أول تحركات له منذ بداية الحرب في اليمن، وزار محافظة مأرب، والتقى محافظها سلطان العرادة، مشيرة إلى أن تلك التحركات تأتي بعد جولة مماثلة للسفير الفرنسي.


انتهاكات الحوثيين

في محاولة لعرقلة معركة "النصر الذهبي"، سعت ميليشيات الحوثيين لإطلاق صاروخ باليستي تجاه المملكة العربية السعودية، إلا أنه وفقا لما أكدته صحف سعودية، فإن قوات الدفاع الجوي السعودي اعترضت الصاروخ الذي حاولت الميليشيات إطلاقه على مدينة جيزان جنوبي المملكة.

الحكومة اليمنية بدورها علقت على معركة "النصر الذهبي"، مؤكدة أن تحرير ميناء الحديدة يشكل علامة فارقة في نضالنا لاستعادة اليمن من الحوثيين الذين اختطفوه لتنفيذ أجندات خارجية.


الحكومة اليمنية تعلق على معركة النصر الذهبي

ونقلت صحيفة "سبق" السعودية، عن الحكومة اليمنية تأكيدها أن اليمن استنفد كل الوسائل السلمية والسياسية لإخراج ميليشيات الحوثيين من ميناء الحديدة، مؤكدة مضي الحكومة اليمنية لإعادة الشرعية لكامل التراب الوطني، إذ إنها طالبت المجتمع الدولي أكثر من مرة بالقيام بواجبه تجاه المأساة الإنسانية التي يعيشها الشعب اليمني، خاصة أبناء الحديدة، جراء الممارسات الحوثية التي حولت الميناء إلى ممر للخراب والدمار عبر تهريب الأسلحة الإيرانية لقتل أبناء شعبنا اليمني، لافتة في السياق نفسه، إلى أن تحرير الميناء يمثل بداية السقوط للحوثيين، وسيؤمّن الملاحة البحرية في مضيق باب المندب وسيقطع أيادي إيران التي طالما أغرقت اليمن بالأسلحة.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق