3 جبهات ساخنة بين موسكو وواشنطن.. هل نسير باتجاه صراع أمريكي روسي مشتعل؟

الجمعة، 15 يونيو 2018 06:00 م
3 جبهات ساخنة بين موسكو وواشنطن.. هل نسير باتجاه صراع أمريكي روسي مشتعل؟
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والأمريكي دونالد ترامب
وكالات

في الوقت الذي تتواصل فيه المؤشرات والتلميحات من واشنطن وموسكو حول اقتراب عقد قمة رئاسية بين دونالد ترامب وفلاديمير بوتين، يتواصل التصعيد بين البلدين في عدد من الملفات.

خلال الأيام الأخيرة شهدت أجواء العلاقات الأمريكية الروسية توترا على صعيد الملف الروسي، إذ حذرت موسكو من سياسات الولايات المتحدة الأمريكية تجاه دمشق، بينما أكدت الولايات المتحدة أنها ستتخذ إجراءات صارمة ردا على انتهاكات الحكومة السورية في منطقة خفض التصعيد، إذ قالت الخارجية الأمريكية في بيان صادر عنها اليوم، إن روسيا تتحمل مسؤولية استخدام نفوذها مع الحكومة السورية، لوقف الهجمات وإرغامها على عدم شن أي حملات عسكرية أخرى

كانت الولايات المتحدة الأمريكية قد أعلنت في وقت سابق أنها ستفرج عن 6.6 مليون دولار للدفاع المديى السوري، المعروف باسم الخوذ البيضاء، ولآلية الأمم المتحدة الدولية المحايدة المكلفة بجمع وتحليل الأدلة على حدوث انتهاكات للقوانين الدولية الخاصة بحقوق الإنسان، بينما حقق خبراء في تقارير عن استخدام حكومة الأسد أسلحة كيماوية، ومصرع أكثر من 500 ألف شخص في القتال الذي انزلقت فيه قوى عالمية ودول مجاورة.
 
الموقف الأمريكي يقابله مؤشرات وأدلة تهدد بنسف قصة الأسلحة الكيماوية في حماة والغوطة الشرقية، وهو ما ترى روسيا أنه أمر يثير الأسئلة حول موقف الولايات المتحدة الأمريكية، ويثير الشكوك بشأن انحيازها في هذا الملف، خاصة بعد اتفاقها الأخير مع تركيا بشأن ملف الأكراد في سوريا.
 
بجانب موقف واشنطن من سوريا، فإن تصريحات أخيرة منسوبة للرئيس الأمريكي حول شبه جزيرة القرم، تهدد بمزيد من التوتر في علاقات موسكو وواشنطن، ومزيد من التصعيد والسخونة، ورغم رفض المتحدث باسم الرئاسة الروسية، دميتري بيسكوف، التعليق على تصريحات ترامب حول القرم، وإعادة التنسيق لمجموعة الثماني الكبار، لعدم التأكد من صحة تصريحاته، إلا أن حالة من الشحن بدأت تظهر بوادرها في هذا الملف.
 
المتحدث باسم الرئاسة الروسية، قال بحسب ما نقلته وكالة الأنباء الروسية: "تعرفون كمية الأخبار الكاذبة أو المحرفة، لذا لن أعلق، لأننا لا نعرف مدى صحتها، لم نحضر، لا أنتم ولا نحن، في هذه الجلسات المغلقة لمجموعة السبع، وبالطبع لا يمكننا الحكم على مدى دقة هذه الأنباء".

كان موقع "باز فيد" الأمريكي قد أكد في تقرير نشره أمس الخميس، أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قال لزعماء مجموعة السبع، إنه يعتبر شبه جزيرة القرم منطقة تابعة لروسيا، نظرا لتحدث جميع سكانها اللغة الروسية.

النقطة الأكثر سخونة في ملف العلاقات الروسية الأمريكية، مسألة عودة روسيا لمجموعة الدول السبع الكبرى، أو الثماني قبل خروجها منها، فبينما تعارض أصوات عديدة من المجموعة عودة موسكو، قالت روسيا اليوم إنها لا تمانع في العودة للمجموعة حال تلقيها عرضا، وهو ما يبدو أنها لن تتلقاه، وأننا سنشهد مزيدا من السخونة والاحتكاكات بين موسكو وواشنطن على كل الجبهات التي تجمعهما.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق