تميم يواصل الارتماء في أحضان نظام الملالي.. قرار قطري جديد لصالح "الحرس الثوري"

السبت، 16 يونيو 2018 11:00 م
تميم يواصل الارتماء في أحضان نظام الملالي.. قرار قطري جديد لصالح "الحرس الثوري"
الحرس الثوري الإيراني
كتب أحمد عرفة

من كثرة الإشارات والقرارات والمواقف التي يتخذها النظام القطري لصالح إيران، وضد مصالح المنطقة العربية وأمنها، قد يشعر المتابع أنه لا عمل لدى الدوحة إلا البحث عن كل ما يستفز جيرانها.

لا تتوقف مساعي تنظيم الحمدين عن إقرار كل ما يشعر أنه يهدد المنطقة العربية أو يستفز دولها، بمواقف أو تصريحات أو تحركات، أو قرارات تزيد من التطبيع القطري الإيراني، الذي أخذ أشكالا عديدة منذ إعلان الرباعي العربي الداعي لمكافحة الإرهاب في 5 يونيو قبل الماضي مقاطعة الدوحة، وتنوعت أشكال التطبيع بين تطبيع عسكري وتجاري وجوي واقتصادي وسياحي وغيرها من أشكال التطبيع.

مؤخرا، اتخذت الدوحة قرارا جديدا يزيد من التطبيع الإيراني القطري، رغم المعركة التي يخوضها التحالف العربي ضد ميليشيات الحوثيين المدعومة من إيران، ليعلن النظام القطري الخميس الماضي تعيين سفير جديد لقطر في إيران.

33

القرارات التي تتخذها قطر بشأن توثيق علاقاتها مع إيران، تتنافى مع تصريحات أمير قطر، تميم بن حمد، مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بمواجهة الإرهاب الإيراني، حيث يتبع تنظيم الحمدين سياسة مزدوجة في تعامله مع إيران، ففي الوقت الذي يهاجمها أمام الولايات المتحدة الأمريكية، يسعى لتوثيق العلاقات معها، والاحتماء بقوات الحرس الثوري الإيراني لحماية النظام القطري.

1

الخطوة الأخيرة التي اتخذتها الدوحة لتوثيق علاقاتها مع إيران، تمثلت في قرار صادر من الجهات القطرية الرسمية برفع التأشيرات عن أبناء الحرس الثوري الإيراني، في محاولة من تنظيم الحمدين للتقارب أكثر مع نظام الملالي.

وفي هذا الإطار يقول أمجد طه، الرئيس الإقليمي للمركز البريطاني لدراسات وأبحاث الشرق الأوسط، في تغريدة له عبر حسابه الشخصي على موقع التدوينات القصيرة "تويتر"، إنه في تطور خبيث وبعد ساعة من تحرير مطار الحديدة، رفع نظام قطر التأشيرات عن أبناء الحرس الثوري الإيراني ويدعو أبناء نظام إيران لدخول الدوحة بدون تأشيرة.

Df0cRQ1W4AERSqj

وأضاف الرئيس الإقليمي لمركز البريطاني لدراسات وأبحاث الشرق الأوسط: هذا الخبر مؤكد..ومن مصدر مهم وأتحدى أكبر رأس في تنظيم الحمدين أن ينفي ذلك، متابعا: خلال أقل من 80ساعة تم تحرير مطار الحديدة بأقل الخسائر..وهذا يؤكد احترافية القوات المشاركة من السعودية والإمارات والبحرين والجنوب العربي وأحرار اليمن، فلا يوجد قوة في المنطقة بهذا الذكاء والإنسانية والسرعة والدقة في تحقيق الانتصارات.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق