السيناوية يتحدون الإرهاب.. أهل الشمال يحتفلون بالعيد على شواطئ العريش (صور)

الإثنين، 18 يونيو 2018 11:00 م
السيناوية يتحدون الإرهاب.. أهل الشمال يحتفلون بالعيد على شواطئ العريش (صور)
جانب من إقبال المواطنين على شواطئ العريش ثالث أيام عيد الفطر
كتب – محمد الحر

 
أعاد عيد الفطر المبارك الحياة مرة أخرى لشواطئ ومتنزهات شمال سيناء، حيث توافد منذ صباح اليوم، مئات المواطنين من مدينة العريش والمناطق المجاورة لها للاحتفال بثالث أيام عيد الفطر المبارك، وساهمت في ذلك موجة الحر التي تشهدها البلاد في الوقت الحالي في زيادة أعداد الإقبال على الشواطئ.
 
وشهدت الشواطئ أبو صقل وغرناطة وحبيبة وبساطة والمساعيد بمدينة العريش، نهار اليوم، إقبالًا كبيرًا من المواطنين، في آخر أيام عيد الفطر المبارك، حيث تنتهي اليوم الإثنين الإجازة الرسمية التي حددتها الحكومة.
 
وانتشرت تعزيزات أمنية كبيرة من جانب الأجهزة الأمنية، التي كثفت من تواجدها لتأمين احتفالات المواطنين بالعيد بالشوارع والمناطق العامة وخاصة قرب الشواطئ وشارع البحر الرئيسي.
 
WhatsApp Image 2018-06-18 at 5.37.36 PM
 
وحرص السيناوية على الاستمتاع بما تبقى من وقت في آخر أيام العيد، حيث كان للشواطئ نصيبا كبيرا من اختيارات المواطنين، لقضاء الساعات الأخيرة من العيد بصحبة أبنائهم، وأقاربهم، وخاصة بالشواطئ القريبة من وسط البلد مثل شواطىء حبيبة وغرناطة، وساعد في ذلك الموجة الحارة التي تضرب المدينة في الوقت الحالي.
 
كما شهدت الكافيتريات والمحيط الخارجي لها على كورنيش البحر، إقبالاً كبيراً من المواطنين الذين توافدوا عليها للاستمتاع بالألعاب الموجودة هناك والتي من بينها تأجير الخيل والدراجات بالممشى الخارجي للشاطىء.
 
أحمد سليم سلمي، صاحب كافيتريات، قال إن حرارة الطقس اليوم ساهمت في إنعاش الحركة بالمدينة الساحلية، وكان آخر أيام العيد يوما مميزا ورزقه وفير نظرا لنسبة الإقبال الكبيرة من المواطنين على الشاطىء بعد انخفاض السياحة القادمة من خارج شمال سيناء خلال السنوات الماضية.
 
WhatsApp Image 2018-06-18 at 5.37.41 PM
 
وأشار إلى أن عدد من الكافيتريات حرصت على توفير الألعاب على الشاطئ لاجتذاب الأسر التي تصطحب أطفالها ليلهو بالقرب منهم بأسعار تشجيعية ورخيصة نسبيا، حيث تتراوح أسعار الألعاب كالمرجيحة العادية والملاهي ما بين 5 إلى 10 جنيهات، لتكون الأسعار في متناول الجميع، والحمد لله نسبة الإقبال ممتازة ومرضيه لنا وللزبائن.
 
ويقول أحمد عابد، أحد رواد حبيبة، إنه قدم للشاطىء بصحبة أسرته لقضاء وقت ممتع على شاطىء، وقضوا وقتا مميزا، وتمتعوا جميعا بالأجواء الطبيعية والأطفال غيروا جو ولعبوا بـ «المراجيح»، مشيرا إلى أن «الخروجة كلها تكلفت فقط 100 جنيه ما بين مشروبات وألعاب وهذا سعر مشجع ومعقول جدا في مثل هذه المناسبة».
 
ومن جانبه ، قال فيصل أبو هاشم، أحد المواطنين، إنه اصطحب أسرته إلى شاطئ البحر ونزل بصحبة أبناءه إلى المياه النظيفة التي يتميز بها شاطئ مدينة العريش، مشيرا إلى أن الأهالي توافدوا بكثافة على البحر وأقاموا أكواخا بدائية وخيما بسيطة ليقضوا بها فترة الظهيرة  بعيدا عن أشعة الشمس.
 
WhatsApp Image 2018-06-18 at 5.37.43 PM
 
وأضاف أنه قضى يوما رائعا مع أولادة حيث اصطحبوا طعامهم واحتياجاتهم معهم و رسموا أشكالا مميزة بواسطة الرمال المبللة على الشاطئ تعبيرا عن محبتهم لسيناء التي يعشقونها ويعتبرونها من أجمل بلاد العالم.
 
وأشاد أبو هاشم بجهود القوات المسلحة والشرطة المدنية في تأمين منطقة الساحل، الأكر الذي انعكس بالإيجاب على الأهالي لشعورهم بالأمان والطمأنينة في ظل وجود قواتهم بالقرب منهم.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق