مصير غامض ينتظر "منبج" السورية.. تركيا تعلن دخول قواتها والأكراد ينفون

الثلاثاء، 19 يونيو 2018 09:00 ص
مصير غامض ينتظر "منبج" السورية.. تركيا تعلن دخول قواتها والأكراد ينفون
سوريا
كتب أحمد عرفة

حالة من الغموض يشهدها الاتفاق الذي أبرمته الولايات المتحدة الأمريكية، مع تركيا بشأن السيطرة على مدينة منبج السورية، في ظل إعلان قيادات كردية رفضتها أن تكون تلك القوات التركية داخل المدنية ولكن تكون على حدودها، بينما أعلن الجيش التركي بدء دخول القوات المدينة.

هذا السيناريو قد يحدث صدام بين قوات سوريا الديمقراطية والقوات التركية، في تلك المدنية السورية، خاصة في ظل الصراع الدائر بين قوات أردوغان والأكراد سواء على الجانب السوري أو العراقي.

تصريحات قيادات الأكراد برفض دخول القوات التركية إلى داخل مدينة منبج السورية، سيستدعي تدخل أمريكي للحفاظ على الاتفاق الذي أبرمته منذ أسابيع من تركيا.

البداية كانت بتصريحات الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، خلال مؤتمر انتخابي له بتركيا استعدادا للانتخابات الرئاسية المبكرة، حيث علق على الاتفاق الذي ابرمته أنقرة مع واشنطن، وقال إن وحدات حماية الشعب بدأت الانسحاب من منبج إلى شرقي الفرات وفقا للاتفاق التي توصلنا إليه مع أمريكا، وتركيا تطبق الاتفاقية التي توصلت إليها مع أمريكا على مراحل، وقوات تركيا بدأت حاليا بمهام الدورية في أطراف منبج.

يأتي هذا في الوقت الذي ذكرت فيه وسائل إعلام تركية، أن الجيش التركي دخل بالفعل إلى مدينة منبج في شمال سوريا في إطار اتفاق مبرم مع الولايات المتحدة الأمريكية، حيث ذكر رئيس الوزراء التركي علي بن يلدريم، أن القوات التركية بدأت مهاما في منبج السورية اليوم.

تصريحات المسؤوليين التركيين، تتنافى مع تصريحات القائد العام لمجلس منبج العسكري، محمد أبو عادل الذي أكد عدم وجود قوات تركيا فيمدينة منبج السورية، حيث نقلت وكالة "سبوتنيك" الروسية، عن قائد منبج العسكري، تأكيده عدم وجود أي قوات تركية داخل المدينة، حيث أنه يتم تنفيذ دوريات تركية على طول الخطوط خارج أراضي منبج، ولكن ليس هناك أي تواجد تركي داخل المدينة، وبدأت القوات التركية تسيير دوريات عسكرية على طول الخطوط خارج مدينة منبج السورية وليس بداخلها.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق