خلى السلاح نايم.. قائمة مفزعة حول كميات الأسلحة المملوكة لمدنيين حول العالم

الثلاثاء، 19 يونيو 2018 09:00 م
خلى السلاح نايم.. قائمة مفزعة حول كميات الأسلحة المملوكة لمدنيين حول العالم
أسلحة
كتب مايكل فارس

بين المسموح والمتاح والقيد والترخيص والرفض والمنع، تختلف دول العالم في منحها حق مواطنيها امتلاك أسلحة، ففى الوقت الذى تسمح فيه دول بذلك عبر تسهيلات فائقة تمكن المواطن من امتلاك سلاح دون الوقوع تحت طائلة القانون، نجد دولا أخرى، تضع من القيود والشروط ما هو كفيل بمنع انتشار ترخيص الأسلحة بين مواطنيها.

وقد كشفت دراسة حديثة أعدها مشروع بحثى مستقل فى جنيف بعنوان "سمول أرمز سيرفي"، يشرف عليه المعهد العالي للدراسات الدولية والتنمية، أن هناك أكثر من مليار سلاح ناري في العالم، و 85 % منها في أيدي المدنيين، فيما تحوز قوات تطبيق القانون والجيوش على البقية، وبالرغم من أن المواطنين الأمريكيين يمثلون 4 % فقط من سكان العالم، فأنهم يمتلكون 40 % من الأسلحة النارية بالعالم. 

واعتمد المشروع فى تلك الدراسة على عدة مصادر متنوعة، منها بيانات تسجيل الأسلحة النارية للمدنيين في 133 دولة واستطلاعات رأي في 56 دولة، حيث تكشف أنه يوجد 393 مليون قطعة سلاح في الولايات المتحدة من أصل 857 مليون سلاح ناري لدى المدنيين في العالم، وبذلك فعدد الأسحلة التى يمتلكها الأمريكيين أكبر من عدد الأسلحة، التي يمتلكها مدنيين في الدول الـ25، التي تتصدر حيازة الأسلحة في العالم.

ووفق بيانات عشر سنوات ماضية، تعد القوة الكبيرة التي تزيد من امتلاك السلاح في العالم هي ما يحوزه المدنيون من (سلاح) في الولايات المتحدة وأن الأشخاص الأمريكيين العاديين يشترون تقريبا 14 مليون بندقية جديدة كل عام، ويمكن لهم شراء أسلحة قوية، لا يسمح ببيعها للمدنيين في دول أخرى بسبب القيود الصارمة، وذلك بحسب ما أعلن آرون كارب أحد معدي التقرير، خلال  مؤتمر صحفي في مقر الأمم المتحدة، في نيويورك.

وبحسب المشروع، فمعدل امتلاك الأسلحة حول العالم، يتفاوت من دولة لأخرى، فهناك 121 سلاحا لكل 100 مقيم في الولايات المتحدة، منهم 53 سلاحا في اليمن، 39 في مونتينيجرو و35 في كندا، وعلى النقيض، هناك أقل من سلاح واحد فقط لكل 100 شخص في اليابان وإندونيسيا.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق