الحكومة تنفي شائعات «أهل الشر» الخمس

الثلاثاء، 19 يونيو 2018 08:00 م
الحكومة تنفي شائعات «أهل الشر» الخمس
شائعات أهل الشر
إبراهيم الديب

 
 
اتخذت حكومة الدكتور مصطفى مدبولي الأسبوع الجاري قرارا بتحريك أسعار المحروقات تماشيا مع سياسات الإصلاح الاقتصادي التي أطلقتها الدولة وبدأت العمل على تنفيذها كأحد الحلول العاجلة للنهوض بالمجتمع المصري، وتحقيق حياة كريمة للمواطنين، وهي السياسات التي تستمر لمدد قد تكون مرهقة للمواطنين إلا أن الوعي المصري بضرورة تنفيذها لحل أزمات تراكمت عبر عقود طوال يُعد العامل الرئيسي في تحقيق التنمية المستدامة للمجتمع.
 
ومع بدء تنفيذ تلك القرارات الأخيرة، انطلقت «أبواق الضلال»، تثير الشائعات واللغط مدعومة من قوى الشر التي تحاول دائما ما تُعيق مسيرة التنمية للإضرار بالاقتصاد المصر من أجل تحقيق أهداف مشبوهة، معتمدة في ذلك على عددا من وسائل الإعلام المملوكة لها، و«الصفحات السوداء» على مواقع التواصل الاجتماعي، مُستغلة في تحقيق بُغيتها عدم وعي قطاع من متلقيي تلك الشائعات المغلوطة.

سبوبة الموتى
وبدأت «قوى الظلام» في إثارة الشائعات للمواطنين حول احتياجاتهم الأساسية، لضرب ثقتهم في مؤسسات الدولة وزعزعة الاستقرار والتلاحم الوطني، فاختارات البدء من حيث النهاية، حيث أشاعت استغلال الحكومة للمواطنين وهم موتى، من خلال رفع رسوم إصدار تصاريح الدفن، الأمر الذي انتشر مثل النار في الهشيم، لاستثارة حفيضة الشعب ضد قيادته، وهو الأمر الذي نفته الحكومة جملة وتفصيلا، في بيان رسمي، صادر اليوم الأربعاء من قبل رئاسة مجلس الوزراء، والذي تم التأكيد خلاله على أن تصاريح الدفن وشهادة الوفاة تصدر مجاناً بدون أية رسوم، مشيرا إلى أن الهدف من تداول مثل هذه الشائعات هو إثارة البلبلة لدى الرأي العام، وهو مايؤكد استغلال تلك الجماعات لكافة وسائل الهدم والغش والخداع لتدمير المجتمعات التي يتواجدون بها.
 

صحة المرضى
وعلى جانب أخر انطلقت الكتائب الإلكرونية لجماعات الإرهاب على مواقع التواصل الاجتماعي تثير الشائعات حول استغلال الحكومة للمرضى لتحقيق فوائد مالية، من خلال رفع أسعار الأدوية تماشيا مع تحريك أسعار المحروقات، كأحد الوسائل التي من شأنها تأليب الرأي العام وإشعال نيران الفتنة في المجتمع، وهي الأخبار التي تم نفيها من قبل مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار التابع لمجلس الوزراء، رسميا، مؤكدا على أنه تم التواصل مع وزارة الصحة والسكان للتأكد من تلك الأخبار المغلوطة وتم نفيها.
 
وشددت وزارة الصحة على أن أسعار الأدوية مستقرة كما هي ولم يعتريها أي تغييرات أو زيادات خلال الفترة االمقبلة، مؤكدة على التزامها باستقرار أسعار الخدمات الطبية والصحية والأدوية.
 
وأضافت الوزارة أن الدولة حريصة كل الحرص على توفير الدواء في السوق المصري وتدعمه ليكون بأسعار مناسبة وفي متناول الجميع, مع تفعيل كافة الإجراءات الرقابية للتأكد من أسعار الأدوية وتوافرها بالصيدليات‏, مشيرة إلى أنها ‏ تقوم من خلال إدارة التفتيش الصيدلي بمراقبة ورصد أي نقص في المستحضرات ‏الدوائية في السوق المحلي بشكل مستمر، لافتة إلى أنه عند حدوث نقص في أي دواء يتم العمل على محورين ‏الأول يستهدف إزالة أسبابه وتوفيره، والثاني الخاص بضبط التوزيع ومتابعته.
 
رغيف الخبز
كما لم تسلم «لقمة العيش»، من استغلال الكيانات الإرهابية، حيث أكدت الحكومة في بيانها اليوم، أنه لاصحة نهائيا لما تردد من أخبار مغلوطة عن زيادة أسعار الخبز المدعم، وأن وزارة التموين والتجارة الداخلية ملتزمة بصرف رغيف الخبز للمواطنين على بطاقات الدعم بخمسة قروش دون زيادة لأنه أصبح حقاً من حقوق المواطنين ولا يمكن المساس به، وذلك تيسيراً على المواطنين ومراعاة لمحدودي الدخل وتأكيداً على حرص الدولة لوصول الدعم لمستحقيه.
 
وأوضحت الوزارة أن الحكومة ملتزمة بتحمل فارق سعر السولار بما يضمن تثبيت سعر الرغيف للمواطن عند 5 قروش رغم أن تكلفته الحقيقية تصل إلى أكثر من 55 قرشاً، على أن تقوم هيئة السلع التموينية بوضع باقي تكلفة إنتاج الخبز في الحسابات البنكية لأصحاب المخابز بعد خصم 5 قروش والتي يقوم المواطن بسدادها مقابل كل رغيف يحصل عليه من صاحب المخبز، مشيرة إلى أنه يتم إنتاج حوالى 275 مليون رغيف يومياً يستفيد منه 80 مليون مواطن مقيدين على البطاقات التموينية.

كروت الشحن
كما أوضح مركز المعلومات أن الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات التابع لوزارة الاتصالات وتكنولوجيا ‏المعلومات نفى زيادة أسعار كروت الشحن بنسبة 50% مُؤكداً إنه لا توجد أي زيادات في ‏أسعار كروت شحن المحمول نتيجة للارتفاع الأخير في أسعار الطاقة والمنتجات البترولية، مشدداً أن ‏أسعارها ثابتة كما هي دون أي تغيير، مشيراً إلى ‏أن كل ما يتردد حول هذا الشأن شائعات لا أساس لها من الصحة.‏
 

الضرائب
ونفى المركز ماتردد عن اتجاه الحكومة لفرض سلسلة ضرائب جديدة على المواطنين أبرزها ضريبة شهرية على مستخدمي التليفون الآيفون وغيره، وعلى المصريين بالخارج وعلى الودائع البنكية وكذلك حاملي شهادة أمان للعمالة المؤقتة وعلى حسابات مواقع التواصل الاجتماعي وأصحاب عربات الفول بالشوارع، مؤكدا أن وزارة المالية لم تفرض أي ضرائب جديدة على المواطنين منذعام 2016، تحت أي مسمى وذلك حرصاً على تخفيف الأعباء على المواطنين، مشيرا إلى أن كل ما يتردد حول هذا الشأن مجرد شائعات لا أساس لها من الصحة تهدف لإثارة غضب الرأي العام.
 
وأعلنت الوزارة أن حجم الدعم بكافة أشكاله في الموازنة العامة الجديدة للدولة للعام المالي 2018 – 2019 يصل إلى نحو 334 مليار جنيه مؤكدة أن منظومة الدعم في برنامج الحكومة تسير وفق عملية الإصلاح الاقتصادي، ومشيرة في الوقت نفسه إلى عزم الحكومة بشكل مستمر التوسع في تنفيذ برامج الحماية الاجتماعية التي ‏تستهدف في المقام الأول الطبقات الأقل دخلاً والفئات الأولى بالرعاية.‏

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق