كيف تحمي أبناءك من عبث الميديا؟.. عزيزي ولي الأمر من فضلك لا تهمل تحذير (18+)

الخميس، 21 يونيو 2018 11:07 ص
كيف تحمي أبناءك من عبث الميديا؟.. عزيزي ولي الأمر من فضلك لا تهمل تحذير (18+)
تحذير 18+
كتبت نرمين ميشيل

فلسفة الأخلاق وهي مجموعة من الآداب والقيم أو القواعد التي تعتبر صوابا بين أصحاب العديد من المهن التي تقدم رسالة عامة للمواطن وتعنى كلمة أخلاقيات "وثيقة تحدد المعايير الأخلاقية والسلوكية والمهنية المطلوب أن يتبعها العمل المهني" ويرصد " صوت الأمة " الوعي الذي تقدمه الدراما خلال الآونة الأخيرة للأسرة المصرية.

احترس هذا المسلسل +16 سنة !
 

قال دكتور محمد المرسى أستاذ إعلام بجامعة القاهرة إن  منظومة الأخلاق في المجتمع في انحدار وقد ساهم في هذا الانحدار ضعف المستوي التعليمي وانحداره كما ساهم الإعلام والفن الهابط في هذا الانحدار أيضا .. ويكفي نظرة للشارع المصري وكم التهجم والعصبية والألفاظ البذيئة وانحدار قيم التعامل الراقي للتأكد من هذا الوضع وهذا الأمر يستدعي وقفة والتفكير في كيفية الحفاظ والنهوض بمنظومة القيم والأخلاقيات لتجاوز هذا الانحدار.

 

احترس هذا المسلسل +16 سنة !

إما عن  مسألة فوق ١٦ أو فوق ١٨ أضاف أستاذ الإعلام أن زيادة الوعي في المجتمع وبين أفراده وانتظام النسق الإقليمي والأخلاقي هو الأساس ووضع هذه التحذيرات يجب أن تنصب علي تحذير واحد وهو أنه غير مناسب لغير البالغين ومن لديهم وعي من أفراد المجتمع سيقومون بشرح ذلك لأبنائهم وإقناعهم ولكن للأسف هذه التحذيرات لا تأتي بالنتائج المرجوة منها نظرًا لانخفاض الوعي والنسق الأخلاقي المهتز بل قد تزيد من الرغبة والإصرار علي مشاهدة هذه الإعمال !! ، ونجد أن الأساس هو مؤسسات ثقافية ودينية وإعلامية قوية تكون بمثابة حصن من إي تجاوز علي القيم والأخلاقيات.

احترس هذا المسلسل +18 سنة !

وقالت الدكتورة هناء عبد العزيز أستاذ الفلسفة بجامعة حلوان أن كثيرا ما نتابع تراجع مستوى الذوق العام للشباب ونتساءل عن سبب هذا التدهور وعادة ما يتم إرجاع هذا إلى تراجع المستوى الفني و الثقافي في المجتمع ومن هنا جاءت الحاجة لظهور ما يسمى بـ«أخلاق المعلومات» التي تدعو بوضع برتوكول وميثاق شرف بين صاحب الموضوع وبين المتلقي بحيث تحافظ الأعمال الأدبية والثقافية عبر وسائل الميديا المختلفة على ضمان مضمون ثقافي اجتماعي هادف ومن جهة أخرى يراعي المتلقي حقوق الملكية الفكرية ولا ينجرف نحو المواد الإعلامية غير الهادفة.

وأضافت د. هناء أن هذا التوجه لتقنين ثورة المعلومات وحرية التبادل الثقافي، مؤكدة على اهتمام الجهات الرقابية بإلزام أصحاب الأعمال الدرامية بالتنويه عن الفئة العمرية المناسب لها ما تقدمه تلك الأعمال وعدم الاكتفاء فقط بكتابة لافتة للكبار فقط المتعارف عليها.

وأشارت دكتورة الفلسفة إلى أنه ينبغي هنا الإشادة بالتليفزيون المصري الذي حرص تقديم الأعمال الهادفة المناسبة لكافة الأعمار وهى أعمال تعكس مدى وعى صناعها والتزامهم بالذوق العام ومما يعكس أيضا وعى الأجهزة الرقابية بدور الدراما والثقافة في بناء الأجيال التي نتمنى أن تنشأ في بيئة نظيفة فكريا وثقافيا مما يساهم في تقدم ونهضة مصر.

اقرأ ايضا : 

5 إجراءات وقائية للحفاظ على شاشة موبايلك (فيديو)

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق