الحرب الباردة.. هل تتخلص وسائل الإعلام من سطوة مواقع التواصل الاجتماعي؟

الجمعة، 22 يونيو 2018 06:00 ص
الحرب الباردة.. هل تتخلص وسائل الإعلام من سطوة مواقع التواصل الاجتماعي؟
مواقع التواصل الاجتماعي

 

يوما بعد يوم تزداد سطوة مواقع  التواصل الاجتماعي مقابل وسائل الإعلام، مؤخرا كشفت دراسة أجرتها الشبكة الإبداعية Ogilvy عن انخفاض الثقة فى وسائل الإعلام التقليدية إلى 50% عام 2018.

هذه النسبة بالطبع ترمي إلى بحث وسائل الإعلام التقليدية عن شق طرق تعاون جديدة مع مواقع التواصل الاجتماعي، وهذا ما يتنبأ به 38% من الصحفيين، مع ذلك يعتقد عدد قليل منهم إن المستهلكين سيكونون مستعدين لدفع المال مقابل الحصول على الأخبار من مصادر موثوقة.

هذا التحدي وضع خيارا جديدا أمام وسائل الإعلام التقليدية التي سيتعين عليها متابعة تطوير شراكاتها مع وسائل التواصل الاجتماعى. ومع الوقت، يصبح من الواضح بشكل أكبر أنه سيلزم وسائل الإعلام التقليدية التعاون عبر القنوات المختلفة، إذ ستكون أوجه التكامل مع وسائل التواصل الاجتماعى هى وسيلتها كى تتمكن من توفير أخبار حقيقية وشفافة مستقبلًا».

وفى أمريكا الشمالية وأوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا، يعتقد حوالى 64٪ من الصحفيين أن الأخبار الإلكترونية تتفوق على الأخبار المتلفزة، وقد تصبح المصدر الرئيس للأخبار خلال الأعوام الـ5 المقبلة، إضافة إلى ذلك، يُتوقع أن يؤدى الذكاء الصناعى دورًا كبيرًا فى الأخبار أيضا، فى ظل تبنى الابتكار الإعلامى والواقع المعزز على نطاق واسع.

ولا تزال ردود الفعل مستمرة حول قوانين الصحافة والإعلام الثلاثة التي أقرهم مجلس النواب برئاسة الدكتور علي عبد العال هذا الأسبوع، إذ يُجمع النواب على أن المكتبة التشريعية كانت في حاجة شديدة إلى وجود تشريعات منظمة للهيئات الإعلامية والعمل الصحفي والإعلامي لتفادي ترك إدارة أحد أهم الملفات التي تساهم في تشكيل الوعي المصري في يد العشوائية، وكذلك حماية الصحفيين والإعلاميين والمؤسسات العامة والحزبية والخاصة لتقديم محتويات تنافسية وبجودة عالية في ظل ضمانات دستورية وقانونية حازمة.
 
قال النائب عصام الفقي، أمين سر لجنة الخطة والموازنة بمجلس النواب، إن إيجابيات القانون كثيرة وهذا المشروع يُعد تحولاً كبيرا لحماية الصحفيين والإعلاميين والمؤسسات أيضا، كما أنه يحميهم من العجز والبطالة ويضمن حقوقهم المالية ويعطيهم حصانة قانونية في حالات معينة لضمان استقلاليتهم وحرية الصحافة وهذا يحسب للدولة وبالطبع للنائب أسامة هيكل رئيس لجنة الثقافة والإعلام والآثار بمجلس النواب.
 
وتابع «الفقي» لـ«ًصوت الأمة»: «الأهم هو فرض ضرائب على مواقع الانترنت مثل فيس بوك وجوجل ويوتيوب لأنها تستغل المواد الصحفية والإعلامية بالمجان وتربح مليارات سنويًا وهو ما يعتبر عدم عدالة ضريبية ببن المؤسسات الوطنية الخاصة والعامة والشركات العالمية».

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق