لعب بالتواريخ وكتائب منظمة من الجماعة.. حقيقة هاشتاج الإخوان المشبوه ضد مصر (فيديو)

الأحد، 24 يونيو 2018 01:00 م
لعب بالتواريخ وكتائب منظمة من الجماعة.. حقيقة هاشتاج الإخوان المشبوه ضد مصر (فيديو)
شعار الإخوان وتميم بن حمد أمير قطر
شيريهان المنيري

تستمر جماعة الإخوان الإرهابية وأتباعها من كتائب منظمة وحلفاء سياسيين وصفحات ممولة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، في بث الشائعات المغرضة بهدف الإساءة للدولة المصرية والقيادة السياسية، دعمًا لعناصرها الإرهابية التي أطاح بها الشعب المصري بمساندة الجيش والشرطة.

وطالما أكد الخبراء الإعلاميون من المهتمين بوسائل الإعلام الجديد، على أن ساحة الإنترنت ولاسيما السوشيال ميديا هى البيئة الحاضنة لمثل تلك الأفكار والتوجهات الإرهابية، وأن «الإخوان» لم يصبح لديهم أى سبيل آخر غيرها لمواصلة بث سمومهم لتضليل وإثارة الرأى العام وخاصة في الشارع المصري.

وها نحن ومع اقتراب الذكرى الخامسة من ثورة 30 يونيو التي نجحت في التخلص من حكم الجماعة الإرهابية لمصر، تواصل الأذرع الإعلامية الإخوانية والممولة من قبل تنظيم الحمدين - حكومة قطر - ومساندة تركيا، أعمالها المغرضة عبر موقعي فيسبوك وتويتر، من خلال هاشتاج مشبوه ضد القيادة السياسية، يحاولون من خلاله إيهام الرأي العام على المستويين المحلي والدولي بأن هذه الحملة المنظمة انعكاس للواقع ورغبه شعبية ملحة.

تشير المؤشرات الفنية، بحسب متخصصين معلوماتيين، إلى أن الموجة الجديدة من التغريد عبر الهاشتاج المشبوه الذي يطالب القيادة السياسية بالرحيل، استغلت عمليات تغريدة قديمة على الهاشتاج، في الدفع به لقائمة التريند بعدد تغريدات كبير، بينما انطلقت الموجة الجديدة من سيرفرات وعناوين "آي بي" في قطر وأنقرة وعدد من المدن التركية، وماليزيا، وبعض المدن الأوروبية.

وفي هذا الإطار أيضا، تداول نشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة، على نطاق واسع، مقطع فيديو لأحد الأشخاص يكشف فيه حقيقة الهاشتاج المشبوه وعلاقة الإخوان به، مؤكدا أنه بالبحث والمتابعة سريعًا ما تنكشف أكاذيب الجماعة الإرهابية كما اعتدنا منها، فهذا الهاشتاج يتم التداول عليه منذ 2015 ما يعني أنه ليس حديثًا وأن ترويجهم إلى أنه يتصدر قائمة الأعلى تداولا في داخل مصر أمر عار تمامًا عن الصحة، وأن تصدره الآن يأتي كنتيجة تراكمية من المشاركات عبر الهاشتاج والممتدة على مدار 3 سنوات.

وما يؤكد على ما سبق هو أن الإعلامي الإخواني الهارب بتركيا، سامي كمال الدين كان قد أعلن عبر حسابه الرسمي على تويتر، أول أمس الجمعة، أن الجماعة بصدد إنشاء هاشتاج آخر حاملًا نفس مضمون الهاشتاج الأول، كنوع من التأكيد على أكاذيبهم والترويج لها، ولكن مع نجاح الهاشتاجات المؤيدة والداعمة للرئيس عبدالفتاح السيسي، حيث #السيسى_زعيمنا_وافتخر، و#السيسى_مش_حيمشى؛ يبدو تراجعهم عن ذلك الأمر، وتمسكهم بالهاشتاج الأول المدعوم منذ سنوات، حتى لا تنكشف أكاذيبهم وألاعيبهم عبر السوشيال ميديا، والمتعارف أنها سلاح حلف الشر من قبل قطر وإيران وتركيا، تلك الدول التي تدعم حلم جماعة الإخوان ومشروع الخلافة، إلى جانب بث الفرقة بين الشعوب العربية، وضرب استقرار دول المنطقة.

الإخواني سامي كمال الدين كاشفا حقيقة الهاشتاج المشبوه
الإخواني سامي كمال الدين كاشفا حقيقة الهاشتاج المشبوه

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق