الإخوان يرحبون بتزوير انتخابات تركيا.. كيف دعمت الجماعة الإرهابية جرائم أردوغان؟

الإثنين، 25 يونيو 2018 02:00 م
الإخوان يرحبون بتزوير انتخابات تركيا.. كيف دعمت الجماعة الإرهابية جرائم أردوغان؟
الديكتاتور التركي أردوغان

في إطار سعي جماعة الإخوان الإرهابية لكسب ود الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بعد فوزة بالانتخابات الرئاسية الغير النزيهة والتمتع بصلاحيات أقرها في التعديلات الدستورية قبل شهور، كان من الطبيعي أن تتجاهل تلك الجماعة حالة التزوير الواضحة التي شهدتها الانتخابات الرئاسية والبرلمانية الأحد، متغاضين عن مبادئهم التي يتشدقون بها التي لطالما كانوا ينادوا بها ضد الخروقات وعمليات التزوير الممنهجة التي تحدث في الكثير من الانتخابات في العالم .

وجدى غنيم كان أول من وضع الطابع الدينى على فوز الرئيس التركي رجب طيب أردوغان رغم كل هذه الأحاديث عن تزوير الانتخابات، حيث قال: «نَصَر الله قدر المستطاع فنصره الله، أعاد إلى تركيا العلمانية الحجاب والأذان فرفع الله ذكره، آوى المطاردين والمظلومين فحببه الله إلى خلقه، الحمد لله على اقتراب فوز الرئيس رجب طيب أردوغان ورزقه الله البطانة الصالحة التى تعينه على تطبيق شرع الله ودحر الفساد والإلحاد»، رغم أنه له تعليقات مختلفة سابقة كان قد افتى فيها بتحريم العملية الديمقراطية، والمشاركة فيها.

 
وجدى غنيم
 

 

محمد عبد المقصود المقيم فى قطر هو الاخر فقد أصدر فتوى بمناسبة فوز أردوغان بالانتخابات تحت عنوان : « لماذا نفرح بفوز أردوغان؟ واستند فيها الى اقوال سابقة لابن تيمية».

وقبل ظهور النتيجة كانت هناك حالة من التضرع والتوسلات من أجل أن يفوز أردوغان، فهذا محمد شوقى الاسلامبولى القيادى بالجماعة الاسلامية يقول على حسابه فى تويتر : «اللهم أن عبدك اردوغان كان دائما ناصرا ومعينا للمستضعفين اللهم وفقه وانصره في خدمة الاسلام والمسلمين ورد كيد ومكر اعداءه في نحورهم».

محمد شوقى الاسلامبولى
 

قيادت الجماعة الاسلامية الهاربة فى تركيا هى الاخرى هنأت الرئيس التركي، وشبه محمد الصغير القيادي بالجماعة أردوغان بالنجاشى عبر حسابه فى تويتر   حيث قال :"

أضعف الإيمان فيما يقال في #أردوغان ..ألم يكن نجاشيا لمن أوى إليه من المستضعفين؟..ألم يكن أنصاريا لمن قصده من المهاجرين؟

36177156_2073361556038507_3792747686222888960_n

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق