وصف القرآن بـ«الفاشي» ونظم مسابقة لرسم النبي.. هل تعرف الهولندي خيرت فيلدرز؟

الثلاثاء، 26 يونيو 2018 09:00 م
وصف القرآن بـ«الفاشي» ونظم مسابقة لرسم النبي.. هل تعرف الهولندي خيرت فيلدرز؟
المتطرف الهولندي خيرت فيلدرز
كتب محمد أسعد

استنكر، اليوم الثلاثاء، مرصد الإسلاموفوبيا التابع لدار الإفتاء المصرية اعتزام البرلماني الهولندي المتطرف خيرت فيلدرز، والمعروف بمواقفه المناهضة للإسلام والمسلمين، عقدَ مسابقة دولية لرسومات كاريكاتورية حول النبي محمد (ص)، معتبرًا أن هذه الخطوة تمثل استفزازًا كبيرًا لمشاعر المسلمين في هولندا وخارجها، وتشعل فتيل الاضطرابات والصدامات وتغذي مشاعر الكراهية والتمييز، وتصب في صالح الجماعات المتطرفة والتيارات الإرهابية.
 
وقال المرصد، عن خيرت فيلدرز إنه يميني متطرف، يتغذى على نمو مشاعر الكراهية والتمييز والاضطهاد، ويعمد جاهدًا كلما هدأت الأمور إلى إثارتها لجني الثمار وحصد المقاعد في البرلمان، حيث دأب فيلدرز على تحميل الإسلام والمسلمين كافة المشكلات والمعوقات- الاجتماعية والسياسية والاقتصادية- التي تواجه المجتمع الهولندي، ويسعى دائمًا لطرح برنامجه القائم على التمييز العنصري ضد المسلمين بشكل عام باعتباره حلًّا لكافة المشكلات والأزمات في هولندا.
 
واشتهر فيلدرز بمواقفه المعارضة الناقدة للإسلام حيث طالب بحظر القرآن في هولندا بدعوى تعارضه مع القانون، ودعا المسلمين في هولندا لتمزيق نصف القرآن إذا أرادوا البقاء، واتهم النبي محمد بالإرهاب، وفي (8 أغسطس 2007) أرسل مقالا لصحيفة (De Volkskrant) الهولندية وصف فيه القرآن بأنه كتاب فاشي يجب حظره مثل كتاب كفاحي لأدولف هتلر، كما أنتج فيلم «فتنة» أواخر مارس (2008) والذي يتضمن محاولات للربط بين القرآن والعنف.
 
1335297-خيرت-فيلدرز--يتحدث-لأنصاره
 
ولد السياسي اليميني الهولندي خِيرت فيلدرز في عام (1963)، وهو عضو في مجلس النواب الهولندي منذ عام (1998)، بداية عن حزب الشعب من أجل الحرية والديمقراطية الحاكم، ولكنه منذ (2006) ترأس حزب من أجل الحرية، وهو حزب أنشأه بنفسه ولا يزال يقوده، ويحظى هذا الحزب بأربعة وعشرين مقعدا من أصل (150) في البرلمان. ويُعرف عن حزبه أنه ذو توجهات عنصرية معادية للأجانب، عمل بعد إنهائه دراسته الثانوية في إسرائيل لمدة سنتين، ولا يزال يعبر عن إعجابه بإسرائيل وعلاقته بعدد من قياداتها.
 
ولفيلدرز أصل يهودي من والدته، «فهي يهودية إندونيسية الأصل» ولدت زمن الاستعمار الهولندي لإندونيسيا في مدينة (Sukabumi) البعيدة (100) كيلومتر عن العاصمة جاكرتا، وذلك وفقا لما نشرته «العربية.نت» عنها وعن والدته، مترجما من تحقيق نشرته مجلة (De Groene Amsterdammer) الهولندية، وفيه أيضا أن جدته من أمه، واسمها (Johanna Ording-Meijer) إندونيسية الأصل، كانت يهودية أيضا، وأن فيلدرز كذب بحجبه هذه المعلومة من مذكراته التي كتبها في (2008) عن نفسه، وفق التعبير الوارد بتحقيق المجلة عن جدة الابن الأصغر بين (4) أبناء أنجبتهم والدته لأبيه الذي يصعب العثور على صورة ولو واحدة له في الإنترنت، وكأنه بلا وجود.
 
وقال فيلدرز فيما سبق إن سقوط القدس في أيدي المسلمين، يعني سقوط أثينا وروما لذا، إسرائيل هي خط الدفاع الأول عن الغرب، هذا ليس صراع حول الأرض بل معركة أيديولوجية، بين عقلية الغرب المحررة وأيديولوجية الإسلام الهمجية.
 
وفي فبراير (2017) تعهد الزعيم الهولندي بفرض حظر على هجرة المسلمين إلى هولندا وإغلاق المساجد في البلاد إذا فاز برئاسة الوزراء.
 

geert-wilders-portrait-afp_0

 

ويستمر فيلدرز في استفزاز مشاعر المسلمين، حيث أعلن مؤخرًا، عن تنظيم مسابقة لرسم كاريكاتير للنبي محمد صلى الله عيله وسلم، وذلك داخل مقر مجلس النواب الهولندي، وفي تصريح له لوسائل إعلام هولندية، قال غيرت فيلدرز، إن هذا النشاط بمباركة الهيئة الوطنية للأمن ومكافحة الإرهاب في هولاندا، حيث وافقت على تنظيم هذه المسابقة.

يذكر أن مرصد الإسلاموفوبيا التابع لدار الإفتاء المصرية، قال إن احترام المقدسات الدينية بشكل عام لا يمثل انتهاكًا لحرية الرأي والتعبير، بل إن احترام تلك المقدسات والرموز الدينية أحد أهم حقوق الأمم والشعوب، ومن واجب الحكومات والنظم في مختلف بقاع العالم الحرص على أن تظل تلك المقدسات بعيدة عن الانتهاكات أو التشويه المتعمد.

ودعا المرصدُ البرلمانَ الهولنديَّ إلى رفض إقامة مثل تلك المسابقات المسيئة لمقدسات الإسلام والمسلمين، والوقوف ضد التيارات اليمينية المتطرفة التي تغذي بدعايتها السوداء تيارات العنف والتطرف على الجانب الآخر.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق