باريس ولندن الأبرز.. لماذا يسعى الغرب لتغيير معاهدة "حظر الأسلحة الكيماوية" في سوريا؟

الأربعاء، 27 يونيو 2018 11:00 ص
باريس ولندن الأبرز.. لماذا يسعى الغرب لتغيير معاهدة "حظر الأسلحة الكيماوية" في سوريا؟
سوريا
كتب أحمد عرفة

في الوقت الذي توجه في روسيا، اتهامات إلى الولايات المتحدة الأمريكية والغرب، بالتدبير لهجوم جديد ضد النظام السوري، نجد على الجانب الأخير مساعي حثيثة من جانب دول أوروبا لتوجيه إدانة جديدة ضد دمشق، بشأن الهجوم الكيماوي الأخير الذي ضرب مدينة دوما السورية منذ عدة أشهر.

 

الأمر لم يتوقف على دعوة الخارجية البريطانية بتغيير معاهدة حظر الأسلحة النووية بما يضمن صلاحيات أكبر لمنظمة مكافحة الأسلحة الكيماوية لتوجيه اتهامات للنظام السوري، نجد دعم فرنسي لهذا التوجيه، وهو ما يؤكد أن الأمر دبر بين يوم وليلة، وسط رفض روسي لهذه الخطوة.

 

هذه التطورات تأتي تزامنا مع إعلان منظمة مكافحة الأسلحة الكيماوية بأنها تعتزم الإعلان عن تقاريرها الخاص بنتيجة التحقيقات التي أجرتها منذ أشهر بشأن الهجوم الكيماوي في سوريا.

 

فرنسا بدورها أعلنت تأييدها للمقترح البريطاني بتعديل معاهدة حظر الأسلحة الكيماوية، حيث جاء ذلك خلال جلسة للدول الأطراف في معاهدة حظر الأسلحة الكيميائية، حيث نقلت وكالة "سبوتنيك" الروسية، عن وزير الخارجية الفرنسية، جان إيف لودريان، تأكيده تأييد باريس لمشروع قرار يشدد أساليب منظمة حظر الكيميائي وإدراج آلية تحقيق لتحديد المسؤولين عن استخدام الأسلحة الكيميائية في سوريا، قائلا إن فرنسا تؤيد مشروع قرار الدول الـ22، الذي طرح اليوم على التصويت خلال جلسة الدول الأعضاء، حيث يقترح النص تشديد أساليب منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، بما في ذلك إنشاء آلية تحقيق لتحديد الأشخاص المسؤولين عن استخدام الأسلحة في سوريا.

 

وأوضحت الوكالة الروسية، أن هذا التعديل من المقرر أن يمكن منظمة حظر الأسلحة الكيميائية أن تحصل على تفويض لتحديد المسؤولين عن استخدام الأسلحة الكيميائية.

 

 

 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

الأكثر تعليقا