هكذا أعادت 30 يونيو بناء مصر.. 25 مشروعا قوميا لم نكن سنراها لولا الثورة

الخميس، 28 يونيو 2018 05:00 م
هكذا أعادت 30 يونيو بناء مصر.. 25 مشروعا قوميا لم نكن سنراها لولا الثورة
كيف حولت ثورة 30 يونيو محافظات مصر من النسيان للعالمية

عقب ثورة (30 يونيو)، نجحت الدولة المصرية، في دخول عالم الصناعة والتجارة من أكبر أبوابه، ذلك بعد تطوير: «طريق الكباش الفرعوني، ومحطات المياه بالأقصر، ومحطة اليسر لتحلية المياه، الأكبر في شمال إفريقيا بالغردقة، ومدينة الأثاث، وميناء الصيد، وفندق اللسان بدمياط، ومشروع تطوير رشيد بقيمة مليار و500 مليون جنيه، وتطوير المثلث الذهبي الذي يربط نهر النيل بالبحر المتوسط، والمنطقة اللوجستية بالغربية».
 
كما نجحت مصر في دعم الثروة السمكية، وثروة مياه جديدة بتطوير ورفع كفاءة وإنشاء المئات من محطات المياه بمختلف أنحاء الجمهورية، وفيما يلي نرصد تفاصيل أبرز المشروعات الضخمة في مختلف أنحاء مصر:-

محافظة الأقصر
شهدت مدينة المعابد تطوير العديد من منشآتها، وكان أبرز تلك المشروعات «طريق الكباش العالمي»، وتطوير وإنشاء محطات مياه جديدة، والتي تم اعتبارها من أهم المشروعات التي تجرى بمحافظة الأقصر.
 
من جانبه قال عنه الدكتور خالد العناني وزير الآثار، أنه سيتم إنهاء العمل في إعادته للحياة في النصف الثاني من العام الجاري، وهو المشروع التاريخي لمحافظة الأقصر، والذي كان متوقف منذ (6 سنوات) وتكلف ملايين الجنيهات.
 
وأكد أن افتتاحه سيغير خريطة الأقصر وسيكون أكبر ممشى ومتحف مفتوح في العالم، حالة من السعادة الكبيرة في الأوساط السياحية بالمدينة الأثرية الأولى في العالم التي تعول كثيرا على هذا المشروع الضخم الذي من المقرر أن يساعد بصورة كبيرة في حراك سياحي بصورة أكبر لمشاهدة الطريق بعد افتتاحه رسميا، والاستمتاع بسحر الجولات داخله من السياح بمختلف دول العالم من عشاق التاريخ الفرعوني.
 
في ذات السياق قال محمد بدر محافظ الأقصر، إن إحياء طريق الكباش الفرعوني الذي يربط بين معبدي الكرنك والأقصر يهدف بصورة كبيرة إلى تحويل الأقصر لأكبر متحف تاريخي مفتوح في العالم، ذلك من خلال التعاون والتنسيق الذي يتم بين العديد من الوزارات مثل الآثار، والاستثمار والتعاون الدولي، والسياحة.
 
وتابع «بدر»، في تصريحات صحفية له اليوم الخميس: « يعتبر طريق الكباش من أعظم الطرق الفرعونية التي مازالت قابعة حتى الآن بعد إزالة كافة التعديات عليه»، حيث إن اللجنة الهندسية للمشروع أعدت مقايسة كاملة بأعمال المشروع بتكلفة (233.5) مليون جنيه، كذلك تم تحديد معوقات المشروع لإزالتها بالكامل، وبلغت التكلفة الإجمالية لما تم تنفيذه من المشروع خلال السنوات الماضية حوالي (620) مليون جنيه.
 
ولفت إلى أن اللجنة بعدة جولات في طريق الكباش في مناطق مختلفة لإعداد تقرير مفصل بالمعوقات وسبل حلها، شملت تفقد الطريق من ناحية كوبري الكباش الأول، والثاني بمنطقة المطحن، فندت في تقريرها أبرز المعوقات التي تواجه تطوير طريق الكباش، في منطقة السنترال وديوان محافظة الأقصر، وكذلك الصرف الصحي أسفل الطريق وشبكات الكهرباء والمياه والغاز الطبيعي، والكنيسة الإنجيلية وكنيسة العذراء والتى تم تكييفها بالكامل لإعادة إحياء المشروع الأثري العالمي بأرض طيبة.

محافظة سوهاج 
شهدت محافظة سوهاج تقدم كبير في المشروعات القومية وخاصة مشروعات البنية التحتية، وهذا ما ظهر جليا من خلال افتتاح عدد من تلك المشروعات وكأن على رأسها محور جرجا العلوي على النيل جنوب سوهاج، الذي أفتتحه الرئيس شخصيا خلال جولته بالصعيد بالإضافة إلى كوبري طهطا العلوي شمال المحافظة.
 
ومحور كوبري جرجا على النيل، ومشروع كوبري طهطا على السكة الحديد فقد تكلف (80) مليون جنيه وطوله (1214) مترا، وعرضه (16) مترا بنظام الاتجاهين، وكذلك مدينة الأثاث بالمنطقة الصناعية بغرب طهطا، والتي قام الدكتور هشام الشريف وزير التنمية المحلية، السابق بوضع حجر الأساس لها وإن التكلفة الإجمالية للمدينة (450) مليون جنيه، منها (190) مليون جنيه كمرحلة أولى ويضم مجمع الأثاث أكثر من (200) هنجر وورشة ومدرسة للتعليم الفني ومجمع سكنى للصناع ويضم جميع الخدمات من مسجد ومركز صحي ووحدة إسعاف.
 
كذلك مجمع أسمنت المصريين تبلغ تكلفة المجمع، والذي تتم أعمال تشيده على مساحته (2) مليون متر مربع ويعمل بطاقة إنتاجية (3000) طن يوميا، (5.5) مليار جنيه، ومحمولا طما العلوي على النيل والذي يربط الصحراوي الشرقي بمحافظة أسيوط بالزراعي الغربي بالصحراوي الغربي بمحافظة سوهاج، ومن المشروعات التي دخلت الخدمة أيضا محطة مياه أولاد سالم، والتي افتتحها الرئيس عبر الفيديو كونفرانس محطة مياه دار السلام بتكلفة إجمالية بلغت 255 مليون جنيه.
 
كما افتتح الرئيس أيضا عدد (2280) وحدة إسكان اجتماعي بمدينة سوهاج الجديدة بتكلفة إجمالية بلغت (280) مليون.

محافظة دمياط
وكانت دمياط أوفر حظا من المشروعات القومية الممثلة في عدد من المشروعات الاستثمارية الكبرى ومنها «مدينة الأثاث وفندق اللسان العالمي وميناء الصيد بعزبة البرج»، والتي ستنقل المحافظة من محافظة صناعية إلى محافظة استثمارية خلال المرحلة المقبلة.

محافظة كفر الشيخ
شهدت محافظة كفر الشيخ إقامة عدد من المشروعات العملاقة التي تولى القيادة السياسية اهتماماً كبيراً بها، لتصبح كفر الشيخ سلة مصر الغذائية نظراً للاهتمام بمشروعات الاستزراع السمكي، والاهتمام بالزراعة والإنتاج الداجني، واكتشافات الغاز المستمرة، وأصبحت المحافظة المنسية خلال (60) عاما لأكثر المحافظات التي تتجه إليها الأنظار العالمية وتندمج فيها الخبرات الألمانية والصينية والهندية والكورية والاسترالية بالخبرات والأيدي العاملة المصرية. 
 
ومن جانبه أكد اللواء السيد نصر، محافظ كفر الشيخ، أن المحافظة تشهد إقامة (5) مشروعات كبرى على أرض محافظة كفر الشيخ، وأول هذه المشروعات العملاقة التي شهدتها المحافظة، محطة كهرباء البرلس المطلة على البحر المتوسط، ويبلغ إنتاج المحطة العملاقة أكثر من ضعف إنتاج السد العالي من الكهرباء.
 
وافتتح الرئيس عبد الفتاح السيسي، والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، المرحلة الأولى من محطة كهرباء البرلس عبير الفيديو كونفراس فى (2 مارس 2017م)، بطاقة إنتاجية (1600) ميجاوات وشهدت المحطة إضافة (1600) ميجاوات أخرى ليبلغ إنتاج المحطة خلال عام (2017م)، (3600) ميجاوات.
 
وتم الانتهاء من المرحلة الأخيرة من المشروع، كما تم ضخ (1600) ميجاوات في شهر مايو الماضي ليكتمل إنتاج المحطة، وتم ضخ (4800) ميجاوات على الشبكة الرئيسية لمصر، لخدمة القطاع الصناعي والمدني على مستوى الجمهورية وأشرفت شركة «سيمنز» العالمية على إنشائها في فترة قياسية.
 
حيث تم تقليص زمن الإنشاء من (7) سنوات إلى أقل من (3) سنوات تنفيذا لتوجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي بسرعة الانتهاء من المشروعات القومية العملاقة ليشعر المواطنون بثمرة الجهد الكبير المبذول بها.

محافظة الغربية
أما محافظة الغربية يعد مشروع المنطقة اللوجستية بمحافظة الغربية، من أهم وأكبر المشاريع الاستثمارية على أرض المحافظة، والذي يقع على مساحة (83) فدانا على أرض منطقة سبرباي بمدينة طنطا، الذي سيضم عدد كبير من المشاريع والمناطق الصناعية والاستثمارية التي ستخدم محافظة الغربية، و(10) محافظات مجاورة، ويوفر (50) ألف فرصة عمل مباشرة وغير مباشرة.
 
كما تم إقامة فندق كبير على أحدث النظم العالمية، وملاعب وأندية ومناطق ترفيهية، حيث وضع الدكتور علي المصيلحي، وزير التموين والتجارة الداخلية حجر الأساس للمشروع في (4) ديسمبر العام الماضي، ويقام المشروع على (83) فدانًا، ويقوم بتنفيذه شركة فيرن بروجلوبال ويرأسها مستثمر مصري أمريكي بحجم استثمارات (6) مليارات جنيه، لتوفير 50 ألف فرصة عمل لأبناء محافظة الغربية.

محافظة الإسماعيلية
شهدت محافظة الإسماعيلية خلال الأربع سنوات الماضية عدد من المشروعات المهمة منها مشروع أنفاق قناة السويس، الذي يعتبر من أضخم المشروعات التي تنفذها الهيئة الهندسية للقوات المسلحة لإنشاء نفقين تحت قناة السويس، ومن المنتظر الانتهاء من المشروع خلال نهاية عام (2018)، وبدأ العمل فيه عام (2015).
 
وانتهى ما يقرب من (80%) من المشروع، وقال اللواء يس طاهر محافظ الإسماعيلية، إن معدلات العمل بمشروع أنفاق قناة السويس تسير طبعا للجدول الزمني المحدد لنصل لتاريخ الإنهاء في نهاية هذا العام، مؤكدا أن الأهم هو كفاءة النفق في النهاية لأنه سيكون من أحدث الأنفاق في العالم، من حيث تصميم المداخل أو أساليب مقاومة الأزمات.

محافظة مرسى مطروح
وفي مرسى مطروح أقيمت مستشفى النجيلة المركزي، غربي مرسى مطروح بـ 70 كيلو متر، افتحها الرئيس عبد الفتاح السيسي، (15) يناير الماضي عبر الفيديو كونفرانس، بعد إحلالها وإعادة إنشائها طبقاً لأحدث الأكواد الطبية والعلمية، بتكلفة إجمالية (200) مليون جنيه، والمتحف الأثري بمحافظة مطروح، والذي افتتحه الرئيس السيسي، أول شهر مارس الماضي، على هامش تدشين مدينة العلمين الجديدة، عبر الفيديو كونفرانس.
 
ومن بين المعروضات مجموعة كبيرة من القطع الأثرية التي تم اكتشافها بصحراء مطروح، ويعد المتحف هو الأول من نوعه في محافظة مطروح، ويضم حوالي 1000 قطعة أثرية وأقيم المتحف على مساحة 1560 متر مسطح، من طابقين بالجزء الغربي من مكتبة مصر العامة، في وسط مدينة مرسى مطروح، ليخدم الحركة السياحية بالمحافظة وليكون معلماً أثرياً وثقافيا بالمحافظة السياحية بطبيعتها، وتم تنفيذ أعمال تجهيز المبنى المخصص للمتحف، عن طريق مديرية الإسكان بإشراف قطاع المتاحف بوزارة الآثار.

محافظة الإسكندرية
كما شهدت الإسكندرية مشروع محور المحمودية، وهو المحور الأهم والأضخم في حل المشكلة المرورية بالإسكندرية ويقطع المحور المرور في (3) أحياء وهى أحياء شرق وغرب ووسط الإسكندرية، وتصل التكلفة النهائية للمشروع نحو 4.7 مليار جنيه، ومشروع محور الدخيلة غرب الإسكندرية وهو محور مروري أخر يمثل حل سحري للأزمة المرورية الطاحنة غرب الإسكندرية.
 
ويتضمن مشروع كوبري الدخیلة وكوبري (54) وهو الكوبري الممتد من داخل میناء الدخیلة كوبري علوي أعلى طریق الإسكندریة مطروح إلى قسم الدخیلة القدیم إلى أعلى طریق «أم زغیو» ثم أرضي، إلى الملاحات ثم كوبري أعلى طریق المحور ثم أرضى إلى الطریق الصحراوي، وذلك بطول (٤٥٠٠) متر طولي وبتكلفة (٦١٠) ملیون.

محافظة الفيوم
شهدت محافظة الفيوم إنشاء مصنع الكيماويات الذي افتتحه الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية بالمنطقة الصناعية بكوم أوشيم، ومصنع إنتاج الأسمدة الزراعية أحادى وثلاثي سوبر فوسفات المحبب رقم (2)، الذي تصل طاقته الإنتاجية إلى (150) ألف طن سنوياً.
 
كما تم افتتاح متحف الحفريات وتغير المناخ الأول من نوعه بالشرق الأوسط بوادي الحيتان بالفيوم، ويمثل متحفاً جيولوجياً مفتوحاً وفريد من نوعه على مساحته البالغة 400 كم، وتعد محمية وادي الريان التي يقع ضمنها وادي الحيتان منطقة تراث طبيعي هامة للمعرفة الإنسانية لاحتوائها على مئات الحفريات لحيوانات بحرية منقرضة.
 
وكانت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة «اليونسكو»، قد قامت بإعلان منطقة وادي الحيتان كمنطقة تراث عالمي عام (2005)، كما اختارتها كأفضل مناطق التراث العالمي للهياكل العظمية للحيتان وبقايا الحفريات.

محافظة الشرقية
شهدت محافظة الشرقية مشروع محطة مياه العاشر من رمضان هو أضخم المشروعات التي تم إنشائها بعد (30 يونيو)، وهي تغذى (5) مدن جديدة أهمها العاصمة الإدارية الجديدة والشروق والبدر، بتكلفة 2.2 مليار جينة وافتتحها الرئيس السيسي عبر الفيديو كرانفس.
 
كذلك محطة معالجة الصرف الصحي بالزقازيق بتكلفة (400) مليون جنيه، والتي ستعمل على تغطية الأجزاء المتبقية من المدينة، و(5) وحدات محلية أخرى حيث يتكون من محطة معالجة، بالإضافة إلى (5) محطات رفع: «كفر الحصر، بنايوس الزقازيق بحري، كفر الزند، محطة رفع غرب التيسير، حسينية الزقازيق»، بالإضافة إلى تأهيل وإعادة رفع كفاءة المحطة القديمة بتكلفة 80 مليون جنيه.

محافظة أسيوط
شهدت محافظة أسيوط خلال الأسابيع المقبلة افتتاح قناطر أسيوط ومحطتها الكهرومائية، والذي يعتبر أكبر مشروع قومي مائي بالجمهورية، وواحدا من أهم المشروعات القومية التي تنفذها وزارة الري جنوب مصر بنسبة عمالة مصرية (٩٦٪‏)، بالمشروع، أي ما يزيد عن (٣٠٠٠) عامل منذ بدايته ومر من عمر المشروع حتى الآن ما يقرب من (6) سنوات ويقع المشروع في الكيلو (545,00) على بعد حوالي (400) متر خلف القناطر «القديمة».

مدينة بنها
افتتح الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية، مستشفى بنها للتأمين الصحي بعد تطويرها ضمن خطة الحكومة في تطوير منظومة الصحة في مصر، وكانت قد عانت المستشفى على مدار (15) عاما الكثير من الإهمال بجميع أقسامها حيث تضم المستشفى (350) سريرا مجهزا للمرضى، و(18) وحدة غسيل كلوي كاملة التجهيزات، و(12) حضانة كاملة للأطفال المبسترين.
 
إضافة إلى (24) سريرا عناية مركزة كاملة التجهيزات الطبية، و(8) غرف عمليات على أحدث التقنيات لإجراء كافه العمليات، وبلغت تكلفه تطويرها (250) مليون جنيه، ومقامه على مساحه تبلغ (220) مترا.

صعيد مصر
نقله حضارية جديدة يشهدها صعيد مصر بعد أكثر من (30) عاما من التهميش وضعف الصناعة والإنتاج للدفع بمصر لتصبح في المرتبة الأولى بالشرق الأوسط وتنافس عالميا أكبر (4) دول في صناعة شرائح وألواح الطاقة الشمسية بأيدي مصرية (100%) من أبناء جنوب الصعيد.
 
حيث مجمع مصانع (ARE GROUP) للطاقة المتجددة لإنتاج ألواح الطاقة الشمسية بتكلفة (400) مليون جنيها على مساحة (5) أفدنه ونصف هو الأول بالشرق الأوسط في إنتاج هذه الشرائح والخامس على دول العالم ومجمع المصانع يضم العديد من أشكال إنتاج تكنولوجيا الطاقة المتجددة.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق