أين ذهبت أصوات الشعب العراقي في الانتخابات؟.. برلمان بغداد في مأزق حقيقي

الخميس، 28 يونيو 2018 03:00 م
أين ذهبت أصوات الشعب العراقي في الانتخابات؟.. برلمان بغداد في مأزق حقيقي
رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي
كتب أحمد عرفة

مأزق حقيقي يواجهه البرلمان العراقي القائم، بين فشل في تمديد ولايته، وفشل في التوافق بين القوى السياسية المختلفة على نتائج الانتخابات والمشككة في نزاهتها، وهو ما يفتح بابا واسعا للخلاف السياسي، والقلق أيضا.

الصورة العامة حتى الآن تؤكد أن الملف العراقي لم يشهد أي انفراجة بشأن ملف الانتخابات البرلمانية العراقية، في ظل فشل البرلمان في تمديد ولايته، بعدما رفض عدد من التحالفات الانتخابية هذه الخطوة وأعلن مقاطعته لها، لتستمر الأمور في إطار متوتر، لا يبدو أنه قد يتجه للاستقرار والهدوء قريبا.


أزمة البرلمان العراقي


رغم مرور أكثر من أسبوعين على دعوة حيدر العبادي، رئيس وزراء العراق، القوى السياسية العراقية، بعقد حوار شامل بين الائتلافات العراقية، لبحث مستقبل تشكيل الحكومة العراقية، ووضع حلول لأزمة نتائج الانتخابات البرلمانية العراقية.

يأتي هذا في الوقت الذي، طالب فيه منذ أيام نائب الرئيس العراقي، إياد علاوي، جامعة الدول العربية للمساهمة في مراقبة عمليات العد والفرز اليدوي في الانتخابات البرلمانية، وتسديد التزاماتهم المالية لجامعة الدول العربية وأخذ دورهم في تعزيز العمل العربي المشترك، والمساهمة مع القضاء العراقي في مراقبة عمليات العد والفرز اليدوي لنتائج الانتخابات النيابية الأخيرة.


مجلس النواب العراقي فشل في تحقيق النصاب القانوني

وتعقد المشهد العراقي، بعد أن فشل مجلس النواب من تحقيق النصاب القانوني خلال جلسة تمديد ولايته مرة أخرى، ليضع نفسه في مأزق كبير، حيث أكد الحساب الرسمي لشبكة "سكاي نيوز" الإخبارية على "تويتر"، أن مجلس النواب العراقي فشل في تحقيق النصاب القانوني لجلسة تمديد ولاية البرلمان.

جاء ذلك بعد أن أعلن تحالف الفتح الانتخابي، التابع لإيران رفضه تمديد عمل الدورة التشريعية الأخيرة لمجلس النواب العراقي الحالي، حيث نقلت وكالة "سبوتنيك" الروسية، عن تحالف الفتح العراقي قوله: نلن في تحالف الفتح رفضنا لأي تمديد لمجلس النواب وتحت أي ذريعة كانت، ونعده سابقة خطيرة وخرق دستوري، حيث احتل تحالف الفتح، المرتبة الثانية في الانتخابات التشريعية العراقية التي جرت في 12 مايو الماضي.


تدخلات أجنبية في شؤون العراق


من جانبه توقع أحمد العناني، عضو المجلس المصري للشؤون الخارجية، استمرار أزمة انعقاد البرلمان العراقي لفترة طويلة في ظل عدم وجود توافق بين القوى السياسية العراقية.

وقال عضو المجلس المصري للشؤون الخارجية، في تصريحات لـ"صوت الأمة"، إن فشل تمديد البرلمان العراقي لولايته، واستمرار أزمة نتائج الانتخابات البرلمانية العراقية، سببه عدم وجود توافق، بجانب تدخلات أجنبية على رأسها كل من الولايات المتحدة الأمريكية وإيران

وكانت صحيفة "العرب" اللندنية، أكدت أن ائتلاف دولة القانون بزعامة نوري المالكي سعى لخلط الأوراق السياسية في العراق، بعد حالة العزلة التي فرضتها الأطراف الأخرى عليه خلال المفاوضات الجارية لتشكيل الحكومة الجديدة، حيث يدفع ائتلاف نوري المالكي، رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري، إلى المضي قدما في الاعتراض على نتائج الانتخابات البرلمانية العراقية.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق