في ذكرى 30 يونيو.. المعارضة الإيرانية تبدأ حربها ضد نظام الملالي عبر باريس

الجمعة، 29 يونيو 2018 03:00 م
في ذكرى 30 يونيو.. المعارضة الإيرانية تبدأ حربها ضد نظام الملالي عبر باريس
حسن روحانى رئيس ايران
كتب أحمد عرفة

 

ساعات قليلة ويبدأ المؤتمر الحاشد للمعارضة الإيرانية، الذي يتزامن مع الاحتجاجات التي أشعلها الشعب الإيراني في شوارع طهران احتجاجا على سياسات نظام الملالي سواء الداخلية أو الخارجية، مما ترتب عليها تدهور الأوضاع في إيران، في الوقت الذي يحتفل المصريون فيه بذكرى الإطاحة بحكم الإخوان في 30 يونيو.


مؤتمر المعارضة الإيرانية، من المقرر أن يشهد دعم دولي، حيث يعقد في فرنسا، ويحضره مسؤوليين أمريكيين بارزين بجانب شخصيات تابعة للمعارضة الإيرانية، سيكشف فيها انتهاكات الحرس الثوري الإيراني، وسياساته الانتقامية ضد الشعب الإيراني.

كما أنه من المقرر أن يشهد مؤتمر المعارضة الإيرانية، استعراض للسياسات التآمرية ضد الدول العربية، ومخططها لتوسيع النفوذ الإيراني في المنطقة، عبر دعم الجماعات الإرهابية، واستغلال ثروات طهران في تمويل حزب الله ومليشيات الحوثيين في اليمن.


المعارضة الإيرانية تكشف فضائح النظام القطري

في هذا السياق، ذكرت بوابة «العين» الإماراتية، أن المؤتمر التضامن مع الشعب الإيراني لتحقيق الحرية والديمقراطية في إيران واستتباب السلام والاستقرار بمنطقة الشرق الأوسط، وتعميق العلاقات مع الدول العربية المتضررة من نظام الملالي، بجانبا لتركيز على النشاط الإجرامي لقوات الحرس الثوري التابعة لنظام الملالي، والتدخلات الإيرانية في المنطقة العربية من خلال الحرس الثوري، ويديرها المستشار السابق للرئيس الأمريكي دونالد ترامب، المتخصص في شؤون الإرهاب الدولي والشرق الأوسط، وليد فارس.

الكاتب الكويتي، أحمد الجارالله، سلط الضوء على الانهيار الذي تشهده العملة الإيرانية، مع استمرار الاحتجاجات التي ينظمها الشعب الإيراني ضد نظام الملالي.

وقال الكاتب الكويتي، في تغريدة له عبر حسابه الشخصي على «تويتر»، إن الدولار سيصل سعره عشرة آلاف تومان أو مائه ألف ريال إيراني، فالوضع يزداد خطورة والنظام الإيراني الكهنوتي لن يستطيع قمع المتظاهرين الذي يزداد عددهم.


أزمة النظام الإيراني

وأشار أحمد الجار الله، إلى أن المكونات الإيرانية تحركت كالحوازية، فالمظاهرات دخلت أسبوعها الثالث ومستمرة.

 

1
 

 

وفي سياق متصل، أكد طه الياسين، نائب رئيس المنظمة الأوروبية الأحوازية لحقوق الإنسان، أن الشعب الإيراني يعاني بشدة من القمع الذي يمارسه النظام الإيراني.

 

2
 

 

وقال نائب رئيس المنظمة الأوروبية الأحوازية لحقوق الإنسان، في تغريدة له عبر حسابه الشخصي على «تويتر»: لا يوجد شعب اسمه الشعب الإيراني بل هناك شعوب تعيش تحت الاحتلال الفارسي العنصري، ولا يختلف البهلوي عن الخميني ولا حتى عن رجوي.. جميعهم حاقدين على العرب والعروبة، وإذا قالوا غير ذلك عليهم إرجاع حقوق الشعوب المحتلة في إيران لتفنيد ما نقول،يتمسكن حتى يتمكن.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق