الشائعات تطارد بيان الدول الثلاثة.. ومؤنس المردي: الاقتصاد البحريني بخير

الجمعة، 29 يونيو 2018 06:00 م
الشائعات تطارد بيان الدول الثلاثة.. ومؤنس المردي: الاقتصاد البحريني بخير
مؤنس المردى - رئيس جمعية الصحفيين البحرينيه
شيريهان المنيري

يستمر إعلام تنظيم الحمدين - حكومة قطر -، وفي المقدمة الذراع الإعلامي الأكبر له، حيث قناة الجزيرة في بثّ سموم الفرقة بين الأشقاء، والترويج للشائعات التي من شأنها الإضرار بمصالح عدد من الدول الأشقاء.

بيان مشترك صادر عن السعودية والإمارات والكويت أكد على دعمهم للإصلاحات الاقتصادية في مملكة البحرين، ما من شأنه تدعيم الإستقرار المالي للبحرين، فيما لم يُفصح البيان عن أية تفاصيل أخرى.

ولكن سريعًا ما أخدذت الجزيرة القطرية وغيرها من وسائل الإعلام القطرية والتابعة لتنظيم الحمدين في الإساءة إلى الاقتصاد البحريني، ما من شأنه التأثير على أوضاعها الاقتصادية، وخاصة مدى ثقة المستثمرين بها.

اكاذيب الجزيرة
 

 رئيس جمعية الصحفيين البحرينية، مؤنس المردي أكد على أن كثير من الشائعات طالت الاقتصاد البحريني خلال الآونة الأخيرة، مشيرًا إلى شائعة مفادها انخفاض قيمة الدينار البحريني أمام الدولار الأمريكي، ما يؤكد على هدف تلك الشائعات بضرب الاقتصاد البحريني، حيث أن مثل ذلك الخبر يعمل على بثّ الرعب لدى المستثمرين والبنوك الدولية، وقال: «الجزيرة مثلت رأس الأفعى في بثّ الشائعات الاقتصادية المغلوطة ضد البحرين، إلى جانب من يتبع نهجها وشائعاتها».

جاسم
 

 

وقال في تصريحات خاصة لـ«صوت الأمة»: «أن بيان السعودية والإمارات والكويت جاء فقط كنوع من التطمين للسوق الدولي بأن البحرين بخير وأن هناك من يدعمها في حال أى هزة، ونشكر الدول التي وقفت في بيان واضح في دعم البحرين»، موضحًا أن الاقتصاد البحريني بشكل عام لازال متماسكًا ولك كل ما في الأمر أن البحرين كما نعلم تعتمد بنسة 80% في ميزانيتها على النفط، والذي واجه الكثير من التغيرات مؤخرًا، ما أثر على تأخير سداد البحرين لبعض من الديون في توقيتها، كما أن التأمين زاد عليها، على حد تعبيره.

الدينار البحريني
 

وأكد «المردي» على أن البحرين ماضية في اصلاحاتها وتقليل نفقاتها الحكومية، كما أن هناك رفع للدعم عن بعض الأمور، وكل ذلك بسبب السوق المضطرب في المنطقة وليس البحرين فقط، وقال: «أن الدليل على أن الاقتصاد لازال في عافيته ومتماسك هو أن هذه الدول الثلاثة أعلنت عن وجود خطة للدعم، ولكنها لم تعلن عن تفاصيلها،ما يؤكد أن البيان هو رسالة اطمئنان للسوق الدولي»، مضيفًا أن «البحرين لديها خطة في تنويع مصادر الدخل وبالفعل طبقت بعضها، هذا إلى جانب اكتشاف حقل بترولي كبير منذ شهور، والذي سيظهر نتائجه الخيرة بعد 5 سنوات».

وأعلنت أمس الخميس، وكالة «موديز» للتصنيفات الائتمانية، أن التصنيف الائتماني لمملكة البحرين سيشهد تحسنًا بعد بيان السعودية والإمارات والكويت الداعم للإصلاحات الاقتصادية التي تقوم بها مملكة البحرين.

وأكدت «موديز» بحسب «الحياة» السعودية على أن بيان الدول الثلاثة سيقدم دعمًا فعالًا للتصنيف الائتماني السيادي، وخاصة إذا كان كبيرًا بالنظر إلى الاحتياجات المالية للحكومة على مدار 12 – 18 شهرًا.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق