«فيسبوك» يفضح الأسطورة الوهمية.. كيف باع محمد رمضان «العتبة الخضرا» لجمهوره؟ (صور)

الجمعة، 29 يونيو 2018 04:00 م
«فيسبوك» يفضح الأسطورة الوهمية.. كيف باع محمد رمضان «العتبة الخضرا» لجمهوره؟ (صور)
كتب- مصطفى الجمل وأحمد فرحات

واهم من يظن أنه في هذا العصر الذي يشهد تطوراً غير مسبوق في استخدام الأدوات التكنولوجية في التحليل قادر على إيهام الجمهور بحقيقة لا أساس لها، فهذا السوق المفتوح أصبح الوصول فيه للمعلومات الحقيقية أسهل من تناول كوب ماء، هي فقط ضغطات متتالية على خطوات معروفة للمختصين، تقودك إلى حقيقة ما انت متشكك في أمره  بأي قضية كانت.

لأن «السوشيال ميديا» باتت البرهان الأول على نجاح أو اخفاق أي مشروع، اتجه نجوم الدراما والسينما إلى تخصيص جزء من ميزانيات مشروعاتهم لتحقيق أكبر انتشار ممكن بين مستخدمي هذه المواقع، البعض اتبع ما هو مشروعاً من تدشين صفحات ودفع إعلانات للوصول إلى أكبر عدد من المستخدمين، وآخرون قرروا أن يشتروا الوهم ثم يبيعونه لجمهورهم.

الممثل محمد رمضان، أو ناظر مدرسة «الوهمية» كان على رأس هؤلاء الذين عمدوا إلى تضليل الجمهور بأرقام لا تتناسب مطلقاً مع ما يقدمه من أداء سيء مغلف بتكبر غير مقبول خلال العام الماضي.

303

 كلما تيقن رمضان أنه في الطريق للوقوع في فضيحة بسبب تقديمه أداء باهت مهلهل، قد يعرقل مسيرة صعوده الصاروخية، يلجأ إلى شراء زوار وهميين لأعماله المنشورة على موقع «يوتيوب». 

القواعد المتعارف عليها في موقع يوتيوب تقول إن عدد مشاهدات أي فيديو تتناسب مع عدد التعليقات عليه، والنسبة تقريبا لا تقل 6%، بما يعني أن كل 100 مشاهد 6 منهم يتركون تعليقاً على الفيديو، وباستخدام أداة vidiq لتحليل أعمال محمد رمضان سيتبين  أن التفاعل عليها نسبته 1%، فمشاهدات الفيديو الذي يتجاوز الـ 9 مليون نسبة التعليق عليه لا تتخطى الـ1%.

34605184_1954245644886254_335084951772856320_n

موقع kedoo أصدر احصائية، كشفت أن رمضان يدفع في أوقات معينة ويشترى بمشاهدين ومشتركين وهميين، ولذلك المعدل يزيد فجأة في وقت معين وينزل فجأة في نفس الوقت، وهذا سببه أن المشاهدين من دول مختلفه، وكثير منهم أجانب يعني لا يعرفون العربية أصلاً، ولكنهم يشاهدون الفيديو لثوان بسيطة، وهذا لأن طريقة فتح الفيديو كانت بالـ Pop UP، أي أن الفيديو يظهر في نافذة منبثقة وأحيانا مخفية في المتصفح، وهذه المشاهدات لا تكمل دقائق معدودة من الحلقة.

كان المدعي العام الأمريكي إريك شنايدرمان اتهم شركة "ديفومي" بأنها تبيع متابعين وهميين لمشاهير وشخصيات عامة، والقضاء أثبت تورط نجوم كبيرة في شراء متابعين وهميين، واعتذروا بعدها للجمهور، وكان منهم ليدي جاجا وجاستن بيبر.

عرض محمد رمضان أغنية صورها لنفسه بعنوان «ذا نمبر وان»، حاول من خلالها بيع «العتبة الخضرا» للجمهور، ووهمه بأنه الأول في الموسم الدرامي المنقضي، وراحت صفحته على «فيس بوك» تعيد نشر هذا الفيديو أكثر من مرة، نظراً لأن الصفحة تضم أكثر من 6 مليون متابع، وهنا يمكن لأي متابع أن يسأل كيف جمع رمضان هذا العدد في هذه الفترة البسيطة؟

«فيس بوك» أتاح مؤخراً لرواده خاصية الاطلاع على معلومات أي صفحة، منذ تدشينها حتى وقتنا هذا،  ومن خلال هذه الخاصية يمكنك الاطلاع على الاسم الأصلي للصفحة، والاعلانات المدفوعة عليها، والجمهور المستهدف منها، وجنسياته وعدده، وبالبحث في صفحة رمضان اكتشفنا أن الصفحة كان اسمها عمرو جمال، ثم تغير إلى «لا إله إلا الله محمد رسول الله»، ثم محمد رمضان، وعمل دمج بينهم، عندما كان متاحاً في «فيس بوك» نسخ رواد الصفحات أكثر من 10 مرات، وتوقفت هذه الخاصية بعدمااكتشف القائمون على الموثع أنها تمثل ثغرة تقنية كبيرة.

 

رمضان
 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق