إيران تحتمي بأوروبا من ترامب.. ماذا يستهدف «روحاني» من زيارة روسيا والنمسا؟

الثلاثاء، 03 يوليه 2018 02:00 ص
إيران تحتمي بأوروبا من ترامب.. ماذا يستهدف «روحاني» من زيارة روسيا والنمسا؟
حسن روحانى
كتب - أحمد عرفة

تعول إيران كثيراً على الاتحاد الأوروبي بجانب روسيا لإجبار الولايات المتحدة الأمريكية على تغيير سياساتها الاستراتيجية تجاه طهران، حيث يعتمد النظام الإيراني على موسكو بشكل كبير، ولاسيما مع قرب القمة المنتظرة بين ترامب وبوتين.  

ومن أجل كسب مزيد من التعاطف، يجري الرئيس الإيراني حسن روحاني جولة أوروبية، يستهدف منها الوصول إلى اتفاق حاسم يضمن عدم انسحاب دول أوروبا من الاتفاق النووي الإيراني، وعدم الاستجابة للمحاولات الأمريكية للضغط على دول أوروبا للتوصل لاتفاق جديد مع طهران.

توجه «روحاني» اليوم إلى سويسرا في أول زيارة له خارجياً بعد إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في 12 مايو الماضي، الانسحاب من الاتفاق النووي الإيراني.

 وكالة الأنباء الإيرانية أعلنت صباح اليوم مغادرة الرئيس الإيراني حسن روحاني متجهاً إلى مدينة زيورخ السويسرية، برفقة كل من مستشار قائد ​الثورة الإسلامية​ للشؤون الدولية ​علي أكبر ولايتي، والنائب الأول لرئيس الجمهورية إسحق جهانجيري، وعدد من الوزراء الإيرانيين.

ذكرت الوكالة الإيرانية، أن زيارات الرئيس الإيراني ستشمل أيضا العاصمة النمساوية فيينا، حيث قال حسن روحاني إن سبب زيارته لكل من النمسا وسويسرا، لأنهما بذلتا جهوداً كبيرة لإيجاد أرضية مناسبة للمفاوضات، واليوم وبعد خروج الولايات المتحدة الأمريكية من الاتفاق النووي، تكتسب العلاقة مع أوروبا والتفاوض معها مكانة خاصة، خاصة أن الـ5 دول تسعى للإبقاء على الاتفاق النووي من دون واشنطن. 

يشعر الجميع في أوروبا أن بقاء الاتفاق النووي مع إيران يخدم مصلحة المنطقة والعالم، ويدين الجميع بصوت واحد الولايات المتحدة الأمريكية التي خرجت من الاتفاق خلافا للقرار الأممي 2231 الذي يلزم جميع الدول بالتعاون، حيث أن الفرصة سانحة للتفاوض حول مستقبل الاتفاق النووي، خاصة أن النمسا تسلمت منذ يوم أمس الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي، لذلك نحن سنتفاوض معها بصفتها رئيسة للاتحاد الأوروبي في هذه المرحلة، وسيقدم الأوروبيون حزمة مقترحاتهم في غضون الأيام القادمة، وسنتفاوض معهم حول هذه القضية، وبطبيعة الحال هنالك قضايا أخرى كالقضايا الإقليمية والعالمية كنا نتفاوض حولها سابقا مع أوروبا وآخرين، ونستمر فيها دوما.

شبكة «فوكس نيوز» الأمريكية، نقلت عن دونالد ترامب رسائل شديدة اللهجة إلى كل من إيران والاتحاد الأوروبي، قائلًا إن طهران ستواجه أزمة كبيرة حال استمرت في زيادة قدرتها في تخصيب اليورانيوم، بجانب معاقبة الشركات الأوروبية المستمرة في السوق الإيراني، بعقوبات اقتصادية.

 

 

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق