كيف تورط حزب الله في حرب اليمن؟.. 5 دلائل تثبت تدريب مليشيا نصر الله للحوثيين

الأربعاء، 04 يوليه 2018 03:00 م
كيف تورط حزب الله في حرب اليمن؟.. 5 دلائل تثبت تدريب مليشيا نصر الله للحوثيين
حسن نصر الله
كتب محمد شعلان

تظل مؤشرات ودلائل تورط حزب الله وميليشياته فى الحرب المسلحة باليمن حاضرة وبقوة في الكثير من أحداث الصراع وإرهاب المدنيين الأمنيين، وكلما تخطو خطوة نحو واقعة نزاع مسلح بين القوات الشرعية والتحالف العربي ضد الميليشيات الحوثية فى اليمن تجد الكثير من الأدلة التي تثبت تورط رجال حسن نصر الله إما بالتسليح أو التدريب أو الحشد مع إيران.

 

وتصر قيادات حزب الله على التدخل في شئون الشعب اليمني وإثارة الكثير من المشاكل فى العالم العربي كما تفتعل الكثير من المشاكل في الداخل اللبناني، ونرصد مجموعة من الدلائل التي تثبت تدريب مليشيات حسن نصر الله للحوثيين في اليمن واختراق الكثير من الأعراف والقوانين الدولية والاستناد فقط إلى القوانين الشيطانية التي تقودها إيران فى المنطقة.

 

5 دلائل تثبت تدريب مليشيات حزب الله للحوثيين فى اليمن منذ يوليو 2009 وحتى الوقت الحالى، وهى: اتهام الرئيس الراحل على عبد الله صالح لمليشيات حزب الله بتدريب الحوثيين على الأسلحة الثقيلة يوليو 2009 وظهور تقارير دولية تتحدث عن اجتماع بين قادة الحوثيين وحزب الله خلال حرب صعدة فى ديسمبر 2009، قيادي منشق عن مليشيات حزب الله الإرهابية يكشف عن دعم الحزب للحوثيين فى يونيو 2013 .

hasan nasr lah

واستكمالا لأدلة تورط حزب الله فى اليمن يوجد أيضا: اتهام الحكومة اليمنية بشكل رسمي لحزب الله الإرهابي بدعم وتدريب مليشيات الحوثى فبراير 2016، أسرى حوثيون يكشفون عن تلقيهم دورات ثقافية وقتالية على يد خبراء من حزب الله فى فبراير 2018، التحالف العربي يعلن مقتل 3 خبراء صواريخ بالسيتية من مليشيات حزب الله في صعدة ابريل 2018، ومقتل خبراء من ميليشيات حزب الله في عقبة مران في صعدة يونيو 2018 .

1023015412_395337_678315_highres

وكان قد أعلن التحالف العربي أنه استهدف 41 عنصرًا إرهابيًا فى عقبة مران، جبهة صعدة فى اليمن، وتم تدمير مركباتهم ومعداتهم، وكان من بينهم قيادي من حزب الله اللبنانى الإرهابى، كما أكد التحالف العربى استمرار تقدم العمليات بمحور صعده إضافة إلى تكبد ميليشيا الحوثى خسائر فادحة فى الأرواح والعتاد فى عقبه مران.

Houthi_Hezbollah_Yemen

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق