خلال مناقشة برنامج حكومة مدبولى.. البرلمان يرفع شعار الانتصار للمواطن محدود الدخل

الأربعاء، 04 يوليه 2018 10:00 م
خلال مناقشة برنامج حكومة مدبولى.. البرلمان يرفع شعار الانتصار للمواطن محدود الدخل
السيد الشريف
مصطفى النجار

في إطار حق المواطن في المعرفة وشفافية ووضوح الرؤية من قبل البرلمان، عقد الدكتور السيد الشريف وكيل مجلس النواب، مؤتمرًا للصحفيين البرلمانيين، ليعلن فيه بكل شفافية ووضوح عن رؤية البرلمان لمناقشة برنامج الحكومة وتشكيل لجنة خاصة برئاسته لتولى هذه المهمة، وسوف تناقش كل لجنة من اللجان النوعية للبرلمان الجزئيات المختصة بمجال عملها وتقدم تقرير نهائي للجنة الخاصة والتى سترفع تقريرها للجلسة العامة لمناقشته بشكل نهائي والتصويت عليه، وبعد ذلك تنظر في منح الحكومة ثقة نواب الشعب من عدمه.

من جانبه، أكد عصام الفقى أمين سر لجنة الخطة والموازنة بمجلس النواب، على أن مراجع برنامج الحكومة الاقتصادي سوف يرتكز على الانتصار للمواطن محدود الدخل خاصة وأننا كنواب للشعب نلمس حالة غضب مكتوم لدي المواطنين بسبب القرارات الصعبة للإصلاح الاقتصادي، وسنتمسك كنواب بتوفير مظلة رعاية اجتماعية لا تختلف بأى شكل من الأشكال عن التى تم مناقشتها والموافقة عليها في الموازنة العامة للدولة التى دخلت بالفعل حيز التنفيذ منذ يوم 1 يوليو الجارى.

وأوضح الفقى، في تصريح لـ"صوت الأمة"، أنه لا تفاوض مع الحكومة حول تحريك أى مما تم الاتفاق عليه، وأن الحديث فقط سيقتصر حول أليات التنفيذ وهو ما معمول به في كافة دول العالم، مؤكدًا أن أى مخالفة ستقع في برنامج الحكومة للسنة المالية الجارية سيكون مخالفة للدستور وقانون الموازنة العامة للدولة للسنة المالية 2018/2019 وهو ما لن يقبل به أحد احترامًا للدستور والقانون، وكذلك حفاظًا على حق المواطن، أما إذا ثبت من خلال برنامج الحكومة فأن هناك مصادر إضافية للدخل سوف تنعكس بالتابعية على حقوق المواطنين فمرحبًا بها.

وأضاف مطمئنًا المواطنين:"لو الحكومة فكرت تاخد قرش زيادة من المواطن البرلمان هيقف لها"، مؤكدًا أن ما يتم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعى وإمكانية فرض ضرائب أو تحريك الدعم على السلع التموينية أو الوقود والكهرباء، أمور غير مطروحة جميعها، لذلك على المواطنين الحصول على المعلومات من مصادر موثقة وليس من بعض المغرضين والجهلاء الذين يستهدفون تدمير الوطن وزعزعة ثقة المواطن في قياداته الحكيمة.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق