تحالف "أنقرة وطهران" ضد واشنطن.. هل تنقلب أمريكا على تركيا؟

الخميس، 05 يوليه 2018 09:00 ص
تحالف "أنقرة وطهران" ضد واشنطن.. هل تنقلب أمريكا على تركيا؟
اردوغان
كتب أحمد عرفة

يبدو أن تركيا اختارت صف إيران ضد الولايات المتحدة الأمريكية، بعدما انحازت إلى طهران في أزمة الانسحاب الأمريكي من الاتفاق النووي الإيراني، ورفضت أن تقطع علاقاتها مع إيران، وهو ما يطرح تساؤلات عديدة حول ما إذا كانت الفترة المقبلة ستشهد صدام بين أنقرة وواشنطن.

 

أزمة تركيا مع الولايات المتحدة الأمريكية، لم تتوقف فقط على الانحياز لإيران، بل أيضا بدأت بشراء تركيا لأسلحة دفاع جوي روسي، وهو الأمر الذي أغضب واشنطن دفعها للتلميح بإمكانية فرض عقوبات على أنقرة، لترد تركيا على هذا الأمر برفض التصريحات الأمريكية.

 

الخطوة التي أتخذتها تركيا مؤخرا بإرسال وفد إلى طهران لبحث مواجهة الضغوط الأمريكية على النظام الإيراني من شأنه أن يحدث أزمة كبيرة بين واشنطن وأنقرة، خاصة في ظل السياسات الأمريكية الجديدة ضد إيران، واستمرار العقوبات الأمريكية ضد النظام الإيراني.

 

ويبقى السؤال هل تفرض الولايات المتحدة الأمريكية، ضغوطا على تركيا بعد إرسال وفد تركي إلى أنقرة؟، خاصة أن واشنطن أكدت عدة مرات أنها ستفرض عقوبات على حلفاء إيران إن لم يقطعوا العلاقات معها.

 

في هذا السياق، أكدت وكالة "سبوتنيك" الروسية، أن وفد تركي سافر العاصمة الإيرانية طهران بشكل سري لبحث زيادة التعاون بين أنقرة وطهران، لمواجهة العقوبات الأمريكية على النظام، لافتة إلى أن تركيا أرسلت وفدا لإيران، لتوسيع آفاق العمل المشترك بين الدولتين، بهدف التصدي لمحاولات الولايات المتحدة الأمريكية إسقاط النظام الإيراني.

وكالة الأنباء الإيرانية أعلنت مغادرة الرئيس الإيراني حسن روحاني متجها إلى مدينة زيورخ السويسرية، برفقة كل من مستشار قائد ​الثورة الإسلامية​ للشؤون الدولية ​علي أكبر ولايتي، والنائب الأول لرئيس الجمهورية إسحق جهانجيري، وعدد من الوزراء الإيرانيين.

 

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق