«التوكاتسو» واللعب في التعليم.. الخريطة الكاملة لمنظومة المدارس اليابانية بمصر

الخميس، 05 يوليه 2018 12:00 م
«التوكاتسو» واللعب في التعليم.. الخريطة الكاملة لمنظومة المدارس اليابانية بمصر
المدارس المصرية اليابانية
إبراهيم الديب

 
أعلنت وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، فتح باب القبول للالتحاق بالمدارس المصرية اليابانية للعام الدراسي 2018 / 2019م، من خلال الرابط، اضغط هنا.
 
وقال المتحدث الإعلامي لوزارة التربية والتعليم، أحمد خيري، إن تلك المدارس تخدم أبناء الطبقة الاجتماعية المتوسطة، وتهدف إلى تقديم تعليما متميزا، بمصرفات 10 آلاف جنيه في العام، مقسمة إلى 8000 مصروفات سنوية و 2000 للأنشطة، على أن تكون لغة التدريس هي اللغة العربية.
 
وأضاف «خيري»، أن شروط القبول بتلك المدارس، أبرزها السن والمحيط الجغرافي لسكن الطالب بالنسبة للمدرسة، لافتا إلى أن المدارس التي سيتم افتتاحها العام الدراسي 2018 / 2019 توجد في 22 محافظة وهي «القاهرة، القليوبية، الشرقية، دمياط، الجيزة، بورسعيد، الأسكندرية، بني سويف، الدقهلية، المنوفية، البحيرة، قنا، الإسماعلية، المنيا، أسيوط، الغربية، مطروح، الفيوم، البحر الأحمر، أسوان، جنوب سيناء، السويس».
 
ويرصد «صوت الأمة» أبرز معالم نظام التعليم الياباني الذي سيتم تطبيقه في مصر، وهو الي يعتمد على تقديم مناهج دراسية جديدة ومتطورة تعمل على بناء شخصية الطفل بشكل متميز، وسيتم تدريس اللغة الأجنبية بطريقة حديثة ومتطورة، كما أن معلمي هذه المدارس سيتم اختيارهم بدقة وفق معايير محددة، هذا بالإضافة إلى أن الفصول الدراسية ستكون واسعة فضلًا عن الكثافة القليلة بالفصل الواحد، والمدرسة مجهزة؛ لتسمح بممارسة الأنشطة الفنية والرياضية المتميزة.
 
وتسعى الوزارة إلى تزويد الطلاب من خلال النظام التعليمي بتلك المدارس بمجموعة من المهارات من خلال نظام شامل يعتمد على تحقيق النمو المتوازن لثلاثة أركان رئيسية وهي «العقل - والقيم - والجسد»، وتنمية المهارات الأكاديمية، وإثراء المشاعر الوجدانية والتطور البدني الصحي معا.
 
 
وتسعى الوزارة إلى خلق مناخ إيجابي في تلك المدارس يحقق متعة التعلم من خلال الاعتماد على الانشطة التي يتم توزيعها بشكل عادل على الجميع مهما كانت سرعة تعلمهم أو مواهبهم، والعمل على وضع نهاية لفكرة إمتحان نهاية العام التي تحتل حاليًا الدور المحوري في النظام التعليم، والسعي لخلق نظام تعليمي تعلمي يتيح للطالب اكتساب مهارات ذات معنى ومهارات القرن الواحد والعشرين وغيرها من خلال تطبيق أنشطة التوكاتسو اليابانية، على أن تكون النتيجة هي خلق مواطن صالح متزن منتج يحترم نفسه والآخرين ويقوم بأدواره في المجتمع لما فيه صالحه الشخصي وصالح المجتمع ككل.
 
ويبين الجدول التالي المدارس التي سيتم بدء الدراسة فيها للعام الدراسي 2018 / 2019
 
Capture
 

وتنقسم أنشطة «التوكاتسو»، إلى ثلاثة أنواع على النحو التالي:
 
- أنشطة الفصل: وهي المتعلقة بمشاركة التلاميذ في تكوين الحياة داخل الفصل والمدرسة، والتفاعل مع الحياة اليومية والدراسة والتنمية الذاتية، والصحة والسلامة.
 
- أنشطة مجلس التلاميذ: والمعنية بتأسيس مجالس التلاميذ وإدارة وتخطيط أنشطة المجلس والتبادل الثقافي للفئات العمرية المختلفة داخل المدرسة.
 
- أنشطة المناسبات: وهي التي تهدق إلى تنمية الشعور بالانتماء والتكافل تجاه الآخرين، والمصلحة العامة من خلال أنشطة تطبيقية يقوم بها التلاميذ على مستوى المرحلة الدراسية.

أهداف «التوكاتسو» في التعليم المصري
 
وتهدف أنشطة نظام التعليم الياباني «التوكاتسو»، إلى تحقيق عدة هداف منها خلق مدرسة تحقق الانجذاب والراحة النفسية ومتعة التعلم للطالب من خلال خلق مناخ إيجابي وفعال يحقق متعة التعلم ويعزز من بيئته الصحية المتماسكة لدى الطلاب، بحيث يشعر بأن المدرسة مكانا يشعره بالسعادة من خلال تحفيزه عن طريق الأنشطة التعليمية بما يمكنه من إكتساب مهارات ذات معنى وفائدة.
 
كما تزود «التوكاتسو» التلاميذ بمجموعة من المهارات تعتمد على النظام التعليمي الشامل لتحقيق توزان يجمع بين نمو العقل، والقيم والجسد معا، وبناء وتنمية مهارات ترتبط بثلاثة مجالات رئيسة هي: العلاقات الإنسانية، وتحقيق الذات والمشاركة المجتمعية، بالإضافة إلى تلبية الاحتياجات النفسية الأساسية للطفل ومن أهمها الحكم الذاتي والانتماء والكفائة التي تجعل الطالب أكثر ارتباطا بالمدرسة والمجتمع ككل.
 
ويبتنى هذا النظام التعليمي مبادرة المهارات الحياتية والتعليم من أجل المواطنة في الشرق الأوسط وشمال افريقيا وهي رؤية شاملة بعيدة المدى للتعليم، تسعى لتعظيم قدرات الشباب والصغار في المنطقة، وتعتمد على خلق توازن بين كل من المعرفة وهي المستوى الأكاديمي للطفل، والأخلاق والتي تعتبرثراء الخصائص الإنسانية المتمثلة في مراعاة الأخرين والشعور بهم والتعاون معهم، والحفاظ على الانضباط ذاتيًا، أما الجسم فيتمثل في الصحة والقوة البدنية حيث تم تعريفه بأنه القوى البدنية والصحية من أجل الحياة بقوة.
 

أسس تطبيق نظام «التوكاتسو»
 
يعتمد «التوكاتسو» في تطبيقه على تغيير جور المعلم وعدم اقتصار عمله على مجرد شرح المفاهيم والمعارف ليمتد إلى تسهيل التعلم الاجتماعي والشعوري للتلميذ من خلال التجربة والخطأ في بيئة الفرد أو المجموعة الصغيرة أو الفصل بالكامل، وخلق مجتمع صغير في المدرسة لتطوير المهارات الشخصية والاجتماعية اللازمة للتلاميذ عندما يدخلون العالم الحقيقي وهذه الحياة الجماعية هي أساس النظام التعليمي الياباني لأنها تتطلب من الأعضاء مشاركة المهام، ووضع القواعد، وتجربة القيادة وكذلك التقيد والإلتزام بالنظام.
 
ويقوم التوكاتسو على تماشي أنشطته مع الأنشطة العملية التي يمكن للطلاب إجراؤها في الفصل والمدرسة والتي من خلالها يتخذون موقفًا لبذل قصارى جهدهم و تجاوز ما يزيد قليلاً عن حدودهم لتحقيق النجاح، وإعطاؤهم ثقة أكبر في ذاتهم، ومنع أسلوب التقييم القائم على الثواب والعقاب وهو أحد أهم عناصر النظام بما يجعل التقييم للطلاب ذاتيا من خلال مراجعة أنفسهم ومناقشة السلوكيات الناتجة عن المشاركة في الأنشطة بصفة فردية أو أنشطة مجموعاتهم، وفصلهم. 
 

اللعب في التعليم

تستهدف وزارة التربية والتعليم في مرحلتي رياض الأطفال، والتعليم الأساسي، تطبيق مداخل «التوكاتسو، والتعلم القائم على اللعب»، خاصة في مجال تكوين الشخصية والمشاعر والعلاقات الاجتماعية، حيث يعتبر «مدخل اللعب»، أحد أهم الممارسات الأكثر استخداما في تعليم الطفولة المبكرة، وييتم من خلاله تشكيل عوالم الأطفال الاجتماعية، بما يمكنهم من اكتساب المهارات والقيم التي تشكل سلوكهم من خلال ممارسة بعض الألعاب والتفاعل مع زملائهم.

وأثبتت التجارب والدراسات الميدانية أن مرحلة رياض الأطفال تحتاج إلى تطبيق تلك الفاعليات، كما أن المدارس التي تعتمد على تطبيقها تحقق قدرا كبيرا من التعلم عالي الجودة، كما أثبتت انه من غير الممكن فصل لعب الأطفال عن تعلمهم ونموهم في مرحلة الطفولة المبكرة عن الطبيعة البشرية، وذلك من خلال وضع جدول شامل يتضمن اللعب البدني النشط داخل المدرسة وخارجها، ودمج الموسيقى والنشاط الحركي والتعبير الإبداعي والفنون في الأنشطة، والتفاعل بين الأطفال والكبار بالمدرسة بمعنى أن يشارك المعلمين تلاميذهم في اللعب والنشاط البدني.

شروط وقواعد القبول
 
ويشترط في المتقدم للمدارس المصرية اليابانية أن يكون الطفل مصري الجنسية، ويتم التقديم من خلال الموقع الرسمي الذي أعلنته الوزارة إلكترونيا فقط، وأن يكون سن الطفل وفق الشرائح العمرية المحددة لكل مرحلة تعليمية سيتم التقدم لها حسب ترتيب المتقدمين للمدرسة فى أول اكتوبر من الأكبر سنًا فالأقل علي النحو التالي:
 
المرحلة الأولى رياض أطفال: من 4 أعوام إلى 5 عدا يوم واحد
المرحلة الثانية رياض أطفال: من 5 أعوام إلى 6 عدا يوم واحد
المرحلة الأولى الابتدائية: من 6 أعوام إلى 7 عدا يوم واحد 

الإجراءات المتبعة في التقديم
يتم تسجل الطلبات على موقع وزارة التربية والتعليم والتعليم الفنى لمدة أسبوعين من تاريخ الإعلان مع مراعاة ما يلى:
 
1 - تتاح الفرصة مرة واحدة فقط لولى الأمر لتسجيل بيانات نجله، وبمجرد انتهاء التسجيل والضغط على زر الحفظ وظهور رسالة "تم التسجيل بنجاح" لا يمكن تعديل البيانات المسجلة للتلميذ.
 
2 - ملء البيانات الشخصية بعناية والتأكد من تسجيل اسم التلميذ والعنوان وفقًا لما هو مدون بالرقم القومى.
 
3 - أى خطأ فى البيانات الشخصية قد يتسبب فى عدم القدرة على التواصل مع ولى الأمر وبالتالى ضياع الفرصة المتاحة لتسجيل التلميذ.
 
4 - الحرص فى اختيار اسم المدرسة المطلوب التقدم إليها و التأكد من ملء جميع البيانات المطلوبة حتى تتم عملية التسجيل بنجاح.
 
5 - أى محاولة لتقديم بيانات مغلوطة أو مستندات غير معتمدة سوف يتم الاستبعاد نهائيا وذلك حتي تتاح الفرص للجميع بسهولة ووفقا لمبدأ تكافوء الفرص.
 
6 -  تكون كل مدرسة وحدة منفصلة عن الأخري أثناء عملية التقديم ولا يحق لأى متقدم اختيار أكثر من مدرسة ومن يقوم بذلك يعرض طلبه للحذف بالكامل.
 
7 - توقيع ولى الأمر بالتوقيع على كافة التعهدات والإقرارات التى تحددها وتقررها إدارة المدارس المصرية اليابانية بما يكفل الإلتزام الكامل بنظام تشغيل المدارس، وفي حالة إكتشاف أى بيانات أو وثائق غير صحيحة أو إخفاء أى معلومات عن حالة الطالب يحق لإدارة المدرسة اتخاذ الإجراءات القانونية و الجنائية ضد مقدميها و ليس لهم الحق في اي مطالبات او تعويضات.
 
8 - يعتبر كل المتقدمين مرشحين للقبول مبدئيا و يكون القبول النهائي بعد اجتياز الاختبارات و المقابلات المقررة و لا يحق الرجوع علي الوزارة باي حق قانوني في حالة عدم القبول

الأوراق المطلوبة عقب الانتهاء من الاختبار النهائي
 
- شهادة ميلاد مميكنة للتلميذ.
- بطاقة الرقم القومى لولى الأمر.
- إثبات محل الإقامة للعنوان الحالى بتاريخ سابق على الإعلان بسته أشهر على الأقل وذلك فى حالة اختلاف محل الإقامة الحالى عن المثبت فى بطاقة الرقم القومى.
- إقرار من ولى الأمر يتضمن النقاط التالية:
قبوله أن يطبق ابنه النموذج اليابانى بكافة أعبائه داخل وخارج المدرسة.
قبوله تقديم خدمة تطوعية للمدرسة لمدة عشرين ساعة سنويًّا، ووفقًا للقواعد التى تضعها المدرسة.

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

الأكثر تعليقا