هل يصمد الأهلي أمام «القصف الدولاري»؟.. القلعة الحمراء تواجه تحديات العروض الخارجية

الجمعة، 06 يوليه 2018 10:00 ص
هل يصمد الأهلي أمام «القصف الدولاري»؟.. القلعة الحمراء تواجه تحديات العروض الخارجية
محمود الخطيب- رئيس النادي الأهلي

الاستثمارات المالية، أصبحت المتحكم الأول والأخير، في عالم كرة القدم، في سائر أنحاء العالم، وعلى الرغم من تضائل حجم الاستثمار في صناعة الساحرة المستديرة في مصر، إلا أنها بدأت تتأثر بشكل كبير بـ «القصف الدولاري»، والذي يعتمد بشكل كبير على عملية إغراء اللاعبين.

«القصف الدولاري»، جعل مئات الملايين التي تصرفها الأندية على اللاعبين، مبالغ لا تذكر- شوية فكة- خاصة مع الإغراءات الضخمة التي تأتي من الخارج للاعبين، والتي تفوق قدرة الأندية المحلية، ورغم هذا فإن الأندية المحلية تناور قدر الإمكان للحفاظ على لاعبيها ونجومها البارزين.

في الأيام الأخيرة وجد النادي الأهلي فجأة نفسه مُحاصرا بـ"هوجة عروض خارجية"، شملت أكثر من لاعب ضمن البارزين في الفريق، ما أثار حالة من الارتباك داخل القلعة الحمراء، لكن إدارة النادي أعدت العُدّة للتصدي لهذه الإغراءات الخارجية حفاظا على استقرار الفريق.

العروض الخارجية تُطارد نجوم الفريق
شهدت الأيام الماضية قدوم "رياح دولارات" هبّت على النادى الأهلى من كل حدب وصوب، خاصة أنها طالت عددا كبيرا من النجوم الكبار بالفريق أمثال المغربى وليد أزارو والتونسى على معلول والنيجيرى جونيور أجاى، بجانب عدد كبير من نجوم الفريق أمثال مؤمن زكريا ومحمد الشناوى وأحمد فتحي.

الأيام الماضية شهدت تلقى هؤلاء اللاعبين عروضا من الخارج بل ومن الداخل وكانت العروض مُغرية للغاية لدرجة أنها وصلت لـ8 ملايين دولار للمغربى وليد أزارو، لكن الأهلى طالب بـ10 ملايين دولار لإتمام الصفقة، وهو ما قد يحدث خلال الساعات القليلة المقبلة، خاصة فى ظل رغبة النادى الصينى ضم مهاجم الأهلى بأى طريقة بجانب رغبة اللاعب فى خوض هذه التجربة لضخامة العرض المُقدم له.


الأهلى يتسلّح بالترضية
ويرغب الأهلى فى تعديل عقود بعض لاعبيه من أجل إغلاق ملف الرحيل، خاصة أن هناك لاعبين يحصلون على مقابل مالى لم يعد يتناسب مع حجم عطائهم للفريق أمثال محمد الشناوى حارس الفريق الذى أبلى بلاء حسناً خلال الفترة الماضية، وتلقى عرضاً من نادى الأهرام سبورت قيمته 4 ملايين دولار لكن الحارس تمسك بالأهلي.

وتنوى لجنة الكرة تعويض اللاعبين المُخلصين للفريق بشكل يناسب حماسهم وإخلاصهم للفريق، ومن أجل إغلاق صفحة الرحيل.

مسئولو الأهلى أغلقوا ملف رحيل اللاعبين مهما كانت العروض الخارجية مُغرية، خاصة بعدما وافق الجهاز الفنى للفريق بقيادة الفرنسى باتريس كارتيرون على رحيل احتراف المغربى وليد أزارو مهاجم الفريق بنادى هبى فورتشن الصينى، وإن كان النادى قد اشترط الحصول على 10 ملايين دولار لإتمام الصفقة.

لجنة الكرة تعلن القرار النهائى
وأعلنت لجنة الكرة أن أزارو سيكون هو اللاعب الوحيد الذى سيرحل خلال فترة الانتقالات الصيفية الجارية ولن يرحل سواه مهما بلغت قيمة العروض الأخرى التى تأتى للاعبين آخرين بالفريق، أمثال على معلول وجونيور أجاى ومؤمن زكريا وأحمد فتحى.

وأكدت اللجنة أن رحيل أزارو جاء بسبب ضخامة العرض المالى الذى سيكون الأغلى فى تاريخ الكرة المصرية، كما أن اللاعب تحدث مع الجهاز الفنى خلال تواجده مع معسكر الفريق المُقام حالياً فى كرواتيا وسلوفينيا، وطلب الموافقة على الرحيل لأنه لن يستطيع العطاء للفريق إذا ما تم رفض العرض الصينى الذى سيحصل بمقتضاه على أربعة أضعاف ما يحصل عليه من الاهلى تقريباً.

كارتيرون يطلب الحفاظ على نجوم الفريق
ويأتى موقف لجنة الكرة الرافض لرحيل أى لاعب بخلاف وليد أزارو بعدما أكد كارتيرون ومحمد يوسف المدرب العام والقائم بأعمال مدير الكرة أن الفريق لديه ارتباطات مهمة خلال الفترة المقبلة، ولا بد من الحفاظ على القوام الأساسى، خاصة أن الأهلى فقد أكثر من لاعب مؤخرا أمثال عبد الله السعيد وحسام غالى ومن بعدهم عماد متعب، لذا لا بد من الإبقاء على نجوم الفريق الكبار أمثال معلول وأجاى وزكريا وسليمان وفتحى والحارس محمد الشناوي.

وقال محمد يوسف إن الأهلى لن يستغنى عن أى لاعب خلال الفترة المقبلة لحاجة الفريق لجهود الجميع، موضحاً أن الأهلى أمامه ارتباطات مهمة ستبدأ يوم 17 يوليو الحالى بمواجهة تاونشيب البتسوانى بمصر، فى الجولة الثالثة لدورى المجموعات بدورى أبطال أفريقيا.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق