نزيف الأسفلت عرض مستمر.. كيف تواجه «المرور» خطر ارتفاع أعداد حوادث الطرق

الجمعة، 06 يوليه 2018 08:00 م
نزيف الأسفلت عرض مستمر.. كيف تواجه «المرور» خطر ارتفاع أعداد حوادث الطرق
حادث سير
محمد فرج أبو العلا

 

شهدت مصر اليوم عددا من حوادث الطرق بعدد من المحافظات، حيث لقى 21 شخصا مصرعهم، وأصيب 31 آخرون، فى أماكن متفرقة، وأغلبها بسبب السرعة الزائدة، فعلى الطريق الصحراوى الشرقى، بالقرب من كمين الشيخ فضل بمركز بنى مزار فى المنيا، لقى 21 شخصا مصرعهم، بينما أصيب 7 آخرين تم نقلهم جميعا إلى المستشفيات.

 

وفى جنوب سيناء، لقى 5 أشخاص من أسرة واحدة، مصرعهم فى حادث تصادم سيارة ملاكى بأوتوبيس سياحى بمدينة شرم الشيخ، كما لقى 3 أشخاص مصرعهم وأصيب 20 آخرين فى 5 حوادث طرق متفرقة بالسويس، وفى البحر الأحمر، لقى شخص مصرعه، وأصيب 4 آخرين، فى حادث انقلاب سيارة ملاكى بطريق غارب الزعفرانة، كما لقى ممرضين بمحافظة دمياط مصرعهما فى حادث سيارة بطريق بلطيم.

2

وتتسبب السرعة الزائدة أو غير الملائمة على الطرق فى ثلث الوفيات بجميع أنحاء العالم، حيث يلقى نحو 1.25 مليون شخص حتفهم بسبب حوادث الطرق كل عام، ووفقا لمنظمة الصحة العالمية، فإن احتمالات وقوع الحوادث تزيد عندما يكون السائق ذكرا وشابا وتحت تأثير الكحول، وتبقى حوادث الطرق السبب الأول للوفيات بين الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين الخامسة عشرة والتاسعة والعشرين، وتقدر التكلفة المادية لحوادث الطرق بـ3 :5% من الناتج الإجمالى المحلى، وتؤدى إلى وقوع الكثير من الأسر فى هاوية الفقر.

 

وفى مصر، أكد وزير النقل والمواصلات فى وقت سابق، أن 80% من حوادث الطرق تنتج عن الخطأ البشرى، بينما أشار خبراء مرور، إلى أن أغلب حوادث الطرق بمصر سببها سيارات النقل الثقيل، وسوء حالة بعض الطرق السريعة، إلى جانب عدم التزام السائقين بقواعد وآداب المرور من حيث حد السرعة المقرر، والمسافة التقديرية بين السيارات.

 

وفى هذا السياق، قال الجهاز المركزى للتعبئة العامة والإحصاء، إن إجمالى عدد حوادث الطرق بمصر تراجع خلال العام الماضى بنسبة 24.5% مقارنة بـ2016، لتسجل إجمالى الحوادث 11.1 ألف حادث، بينما كان الإجمالى 14.7 ألف حادث فى 2016، مشيرا إلى أنه نتج عن تلك الحوادث العام الماضى نحو 14 ألف مصاب، و3.7 ألف متوف، مقابل 18.6 ألف مصاب و5.3 ألف متوف فى 2016.

4

وفى سبيل تحجيم هذه الظاهرة المميتة، وللحد من عمليات النزيف المتواصل على الأسفلت، تشن الإدارة العامة للمرور، حملات مستمرة لمراقبة الالتزام بالسرعة المحددة، وعدم التخطى الخاطئ، للحد من الحوادث، تحت مسمى الالتزام بالسرعات المقررة قانونا، وعدم التخطي الخاطئ للحفاظ علي حياتك وحياة الآخرين، والتى تأتى فى إطار توجيهات وزير الداخلية، للحد من حوادث الطرق.

 

كما تحاول إدارات المرور على مستوى، وبإشراف الإدارة العامة للمرور بوزارة الداخلية، التصدى لخطر حوادث الطرق على الأمن القومى الداخلى، بحملات توعية من خلال توزيع كتيبات إرشادية بقواعد القيادة الآمنة، إلى جانب تكثيف تواجد الخدمات المرورية أعلى المحاور على مدار الـ24 ساعة بشكل يومى، لضبط المخالفين واتخاذ الإجراءات القانونية ضدهم، بالإضافة للتأكيد المستمر على ضرورة ارتداء قائدى الدراجات النارية للخوذ أثناء القيادة، حرصا على سلامتهم، وتوعيتهم بالركن فى الأماكن المخصصة للانتظار، ومنع استخدام الفرامل بشكل مفاجئ خاصة حال وجود أطفال.

 

كما وضعت الإدارة العامة للمرور مؤخرا، مجموعة من الإرشادات الخاصة بقائدى السيارات أثناء القيادة خلال أوقات الحر الشديد وارتفاع درجات الحرارة، لمنع وقوع حوادث الطرق الناتجة عن حرائق السيارات والإهمال فى الصيانة الدورية للمركبة، ومنها ضرورة مراجعة إطارات السيارات بسبب ارتفاع ضغط الهواء، وانفجار الإطارات، والتأكد من دورة التبريد وتيل الفرامل، لتفادى أثار ارتفاع الحرارة، وتجنب القيادة فى الطرق شديدة الزحام، لتفادى ارتفاع حرارة محرك السيارة.

3

كما أكدت الإدارة ضرورة تجنب قيادة السيارة فى أوقات الحر القصوى، حيث يفضل الخروج فى الصباح الباكر، والتحقق دائمًا من مياه "الردياتير" وتزويدها دائمًا، للحفاظ على معدل برودة الموتور، وتجنب تزويد مياه "الردياتير" الساخنة بمياه باردة، إلا إذا كان الموتور يعمل، حتى لا يؤدى ذلك إلى تلف "وش السلندر"، كما يفضل استخدام الطرق المسطحة عن الكبارى والأنفاق.

 

وأوضحت الإدارة ضرورة ضبط ضغط الهواء داخل الإطارات بما يتلاءم وفصل الصيف، وكذلك مراجعة حركة التبريد، مع الحذر الشديد عند فتح غطاء الردياتير أثناء سخونة المحرك، حتى لا يندفع الرذاذ الساخن وبخار الماء فى وجه السائق، بالإضافة إلى ضرورة التحقق الدائم من سلامة مروحة التبريد، والتأكد من زيادة ماء الردياتير وقربة المياه.

 

اقرأ أيضا:

أبغض الحلال.. معركة علماء الإسلام حول وقوع الطلاق الشفوى والمعلق والمشروط

أزمة قوائم انتظار المرضى أبرزها.. كيف تواجه الحكومة تحديات تطوير المنظومة الصحية؟

بعد المطالبة بإلغاء «محو الأمية».. هل نحتاج تشريعا جديدا لتحقيق طموحات الدولة؟

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

الأكثر تعليقا