يحدث في الجيزة فقط.. مدرسة حكومية تضم 35 طالبا والأهالي يرفضون نقل أبنائهم

الأحد، 08 يوليه 2018 01:00 م
يحدث في الجيزة فقط.. مدرسة حكومية تضم 35 طالبا والأهالي يرفضون نقل أبنائهم
اللواء محمد كمال الدالي - محافظ الجيزة
إبراهيم الديب

 
سادت حالة من الغضب لدى أولياء أمور طلاب الصف الأول الثانوي بمركز ومدينة الصف التابعة لمديرية التربية والتعليم بالجيزة، بعدما قرر أيمن علي عبد الواحد، مدير عام إدارة الصف التعليمية، نقل طلاب قرية «الجزيرة»، المقبلين على الالتحاق بمرحلة التعليم الثانوي إلى مدرسة «الأقواز» الثانوية.
 
 
واعترض الأهالي على قرار الإدارة واصفين إياه بـ «المجحف»، لما يسببه من أعباء مادية على الأسر، بالإضافة إلى مجهود ومشاكل الانتقال من قريتهم إلى قرية الأقواز، والتي تبعد حوالي 4 كيلومترات عن مدينة الجزيرة.
 
 
وتقدم عددا من أهالي «الجزيرة»، بشكوى للواء محمد كمال الدالي، محافظ الجيزة، وإلهام أحمد، وكيل وزارة التربية والتعليم بالجيزة، تضمنت مطالبتهم بنقل أولادهم من المرحلة الإعدادية إلى الثانوية بمدرسة «الصف الثانوية» كما هو متبع في الأعوام الماضية، وهي المدرسة التي تخدم أهالي الصف والجزيرة الشقراء، وإيقاف قرار أيمن علي محمود، مدير عام إدارة الصف بنقلهم إلى الأقواز لما له من أثار سلبية على الطلاب وأولياء أمورهم.
 
 
وأكد فاروق مأمون سلام، ولي أمر أحد الطلاب، أن طلاب مدرسة «السيدة عائشة الإعدادية»، بقرية الجزيرة، كانوا ينتقلون كل عام إلى مدرسة الصف، للالتحاق بمرحلة الثانوية العامة، إلا أنهم فوجئوا العام الحالي بأن الإدارة قررت إلحاقهم بمدرسة الأقواز الثانوية، وهو الأمر الذي يكلفهم أعباء مالية تكلفة المواصلات إلى مدينة الأقواز.
 
 
انعدام شبكة المواصلات الداخلية.. أحد العوامل التي تعيق أولياء أمور «الجزيرة» عن الانتقال إلى الأقواز، وهو الأمر الذي أكده عماد سليمان، أحد أولياء الأمور، مايضطرهم إلى الانتقال من مدينة الجزيرة إلى منطقة «الكمين»، ومن ثم الانتظار حتى وجود مواصلة أخرى تنقلهم إلى «الأقواز»، الأمر الذي يكلف أولياء الأمور أعباء مالية إضافية، مطالبا اعضاء مجلس النواب عن دائرة الصف بالتدخل لحل شكواهم.
 
 
ولفت «سليمان»، إلى أن قرار الإدارة يعرض حياة أولادهم للخطر على الطرق السريعة للانتقال إلى «الأقواز»، نظرا لانعدام المواصلات، وطول وقت الانتظار لإيجاد وسيلة انتقال تمكنهم من الذهاب إلى المدرسة التي قرر مدير عام الإدارة نقلهم إليها، مطالبا اللواء محمد كمال الدالي بدراسة شكواهم.
 
 
قرار آخر اتخذه مدير عام الإدراة، بخفض الكثافات بمدرسة الصف الثانوية، وتوزيع الطلاب على عدد من المدارس الأخرى المحيطة بها، نظرا للكثافات المنخفظة بتلك المدارس، وهو الأمر الذي لاقى رفض من قبل بعض أولياء الأمور مطالبين باستمرار وجود طلابهم من مرحلة الثانوية العامة بمدرسة الصف.
 
 
من جانبه، كشف أيمن علي، مدير عام الإدارة، تفاصيل اتخاذ قراره، مؤكدا ان مدرسة الصف الثانوية، تضم نحو 800 طالبا، وهي مدرسة مشتركة، وحال القبول بها العام الدراسي المقبل سيتم زيادة عدد الطلاب بها إلى نحو 950 طالبا، ويقع بمحيطها مدرستين أخرتين هما «أبو بكر الصديق الثانوية - حسين عوض الثانوية»، تضم الأولى منهما 35 طالبا، والأخيرة 40، ويتوافر فيهما كافة المعلمين والأجهزة، والمعدات المطلوبة لاستمرار العملية التعليمية بهما.
 
 
وقال مدير عام الإدارة، إنه بدراسة الموقف تبين أن مدرسة الصف تعاني كثافة مرتفعة وضغطا في العمل على المعلمين بها، بينما المدرستين الأخرتين بهما كثافات منخفضة، وأعداد الطلاب بهما لايذكر فتم إعادة توزيع بعضا من طلاب مدرسة الصف على المدرستين الأخرتين للاستفادة منهما وخفض مشكلات «الصف».
 
 
وأكد أنه تم رفع تنسيق القبول بمدرسة الصف الثانوية إلى 224 درجة، بعد موافقة اللواء محمد كمال الدالي، ووكيلة وزارة التربية والتعليم بالجيزة، ومناقشة إدارة التعليم الثانوي والإعدادي، ليتم خفض الكثافة بها وقبول أعداد الطلاب التي لن تبلغ درجاة التنسيق بالمدرستين الأخرتين.
 
 
ولفت مدير الصف التعليمية، إلى أن هذه القرارات يستثنى منها الفتيات، ويتم تطبيقها على البنين للتخفيف عليهن، وهي نفس الإجراءات التي سيتم اتباعها مع طلاب مدرسة السيدة عائشة الإعدادية، وسيتم توزيعهم على مدرستي «أبو بكر الصديق- حسين عوض الثانوية»، بعد موافقة مجلس أمناء المدرسة اليوم الأحد على هذا القرار.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق