استقرار العراق يزعج طهران.. مخطط إيراني للتدخل في تشكيل حكومة بغداد الجديدة

الإثنين، 09 يوليه 2018 04:00 ص
استقرار العراق يزعج طهران.. مخطط إيراني للتدخل في تشكيل حكومة بغداد الجديدة
العراق
كتب أحمد عرفة

ما إن بدأت العراق تشهد مراحل استقرار في مؤسساتها التشريعية، خاصة مع بداية انعقاد مجلس النواب العراقي الجديد، إلا وبدأت إيران تتدخل بأوراقها لمحاولة عرقلة الاستقرار، عبر الضغوط التي تمارسها على ائتلاف «سائرون» الذي يتزعمه رجل الدين الشيعي العراقي، من أجل المشاركة في تشكيل الحكومة العراقية الجديدة.

عمليات القوات العراقية ضد داعش
يأتي هذا في الوقت الذي تستمر فيه القوات العراقية، في عملية «ثآر»، للقضاء على فلول تنظيم داعش في العراق، بعد العملية الإرهابية الأخيرة التي شهدتها العراق وأسفرت عن مقتل مواطنين عراقيين.

طهران ترى أن أي ائتلافات وتكتلات برلمانية سيتم تشكيلها دون تدخل من طهران، قد يؤدى إلى تشكيل حكومة عراقية لا تدين بالولاء لطهران، خاصة أن التيار الصدري يرفض التدخلات الإيرانية في شؤون بغداد، مما يعني قطع يد النظام الإيراني في العراق.

ضغوط إيران في العراق
صحيفة «العرب» اللندنية، أكدت أن طهران تمارس ضغوطا كبيرة على حلفائها في العراق لإجبارهم على إعادة توجيه التحالفات السياسية بما يضمن محاصرة ائتلاف «سائرون» حال رفض خطة طهران الخاصة بتشكيل الحكومة الجديدة في بغداد.

الصحيفة أشارت إلى أن التيار الصدري يستمر في مشاورات تشكيل الحكومة حيث عقد لقاءا خلال الساعات الماضية مع إياد علاوي زعيم ائتلاف الوطنية لبحث سبل تشكيل الحكومة العراقية الجديدة، وتم مناقشة العديد من القضايا العراقية وسبل تشكيل الحكومة العراقية الجديدة وشكلها ، حيث أكد مقتدى الصدر، زعيم التيار الصدري خلال اللقاء، على ضرورة الإسراع بتشكيل الحكومة من أجل تقديم الخدمات للمواطن العراقي.

تدخل إيران في تشكيل الحكومة العراقية
ولفتت الصحيفة، إلى أن مساعي كل من إيران والولايات المتحدة الأمريكية في العراق قد تصل إلى احتواء الفوز المزعج لقائمة سائرون الذي سبق أن قاتل الولايات المتحدة في حرب مباشرة، وقاتل إيران في حرب غير مباشرة، حيث أن أن التحالف معه الذي لم يؤد إلى نتائج مقنعة يطمئن إيران  باستمرار هيمنتها على الوضع السياسي في العراق، دفعها إلى استثمار العلاقة السيئة بين مقتدى الصدر والولايات المتحدة الأمريكية، كي تطرح بديلا يعتمد بالأساس على مبدأ المحاصصة الذي يحظى برضا ومباركة الولايات المتحدة.

يأتي هذا في الوقت الذي واصلت فيه القوات العراقية معاركها ضد عناصر داعش المتسللين مجددا للعراق، حيث نقلت وكالة «سبوتنيك» الروسية، عن مركز الاعلام الأمني العراقي، إعلانه القبض على أخطر العناصر الإرهابية في تنظيم داعش، مشيرا إلى أن  مديرية الاستخبارات العراقية وفقا لمعلومات استخبارية دقيقة ومتابعة مستمرة تمكنت من الإيقاع بقيادي خطير في عصابات داعش الإرهابية بعد نصب كمين له وإلقاء القبض عليه في منطقة الطرابشة بجزيرة الرمادي مركز محافظة الأنبار، حيث أن هذا الإرهابي يعد أحد المشرفين والمخططين والمنفذين لعدة عمليات إرهابية كبيرة استهدفت في مجملها قواتنا الأمنية والمواطنين الأبرياء.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق