لماذا يخشى الناتو قمة «ترامب وبوتين»؟

الإثنين، 09 يوليه 2018 04:00 ص
لماذا يخشى الناتو قمة «ترامب وبوتين»؟
بوتين وترامب
كتب أحمد عرفة

في الوقت الذي ترى فيه الولايات المتحدة الأمريكية، أن اللقاء المرتقب الذي سيجمع بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ونظيره الروسي فلاديمير بوتين في 16 يوليو الجاري بفلندا، سيعود بالاستقرار على الأوضاع الإقليمية والدولية، إلا أن حلف الناتو يسرى عكس ذلك.

أمريكا تدير ظهرها للناتو
المناورات التي يجريها حلف شمال الأطلسي في أوروبا، دائما ما كانت تزعج روسيا، وقد يكون هذا أحد المحاور التي سيتطرق إليها كل من الرئيس الروسي والرئيس الأمريكي خلال القمة، وهو ما يخشاه أعضاء هذ الحلف بأن تدفع القمة، واشنطن إلى سحب قواتها من الناتو.

تأتي القمة المرتقبة أيضا وسط دعوات الولايات المتحدة الأمريكية، لدول أوروبا لزيادة إنفاقها على الشؤون العسكرية في حلف الناتو وهو ما شهد اعتراض من قبل عدد من دول أوروبا.

قمة ترامب وبوتين
وقالت وكالة «سبوتنيك» الروسية، إن القمة المرتقبة بين دونالد ترامب وفلاديمير بوتين، قد تدفع الرئيس الأمريكي إلى بسحب قوات أمريكية من أوروبا، ومن أوكرانيا على وجه التحديد، وقد يرفض المشاركة في مناورات حلف شمال الأطلسي.

من جانبها نقلت صحيفة «تليجراف» البريطانية، عن مسؤوليين أوروبيين، تأكيدهم أن القمة المرتقبة بين الرئيس الأمريكي ونظيره الروسي سيعيد رسم المشهد الأمني في القارة الأوروبية خاصة إذا رفضت دول أوروبا تلبية مطالب دونالد ترامب بزيادة الإنفاق على الشؤون الدفاعية، حيث يمكن أن يقدم ترامب عرض إلى الرئيس الروسي في القمة بينهما بعد 4 أيام من قمة الناتو في بروكسل.

مخاوف بريطانيا
ونقلت الصحيفة البريطانية، عن وزير الدولة البريطاني لشؤون الدفاع، توبياس إيلوود، تأكيده أنه إذا اخذنا بعين الاعتبار الأثر الأمريكي في أوروبا وأفعال بوتين العدائية الأخيرة، فسيكون هناك مفاصل كثيرة عن نتائج القمتين القادمتين، فالرئيس الأمريكي سيستخدم تخفيض الوجود العسكري الأمريكي في أوروبا، لضمان تأكيد من بوتين بالمقابل بأن تستخدم روسيا نفوذها للمساعدة في سحب القوات الإيرانية من سوريا، حيث أن أوروبا قلقة من استخدام ترامب للقمة المقرر عقدها هذا الأسبوع لسحب الدعم العسكرى الأمريكى بسبب الخلاف على مسألة الإنفاق.

وكان رئيس مؤتمر ميونيخ حول الأمن، فولفغانج إيشينجر، قد طالب أمريكا بتجنب خفض مشاركتها في الناتو، لافتا إلى إن هذه الخطوة يمكن أن تؤدي إلى كارثة، واصفا حدوث ذلك بـ«أكبر هدية» للرئيس الروسى.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق