كيف ينعش «واتس آب» تجارة الهيروين؟.. 322 مليار دولار سنويا حجم تجارة الكيف في أفريقا

الأربعاء، 11 يوليه 2018 12:00 ص
كيف ينعش «واتس آب» تجارة الهيروين؟.. 322 مليار دولار سنويا حجم تجارة الكيف في أفريقا
هيروين - ارشيفية
أمل غريب

تعتمد بعض الدول في القارة الإفريقية على تجارة المخدرات المحرمة دوليا، لزيادة نموها الاقتصادي، وتحولت القارة السمراء إلى معبر متنامي الأهمية لتجارة المخدرات في العالم، بعد أن كان يسود الاعتقاد بأن مصدر تلك التجارة المحرمة هي مشكلة أمريكية لاتينية.

وتقدر الأمم المتحدة، حجم تجارة المخدرات في قارة إفريقيا، بحوالي 322 مليار دولار سنويا، وهي تقديرات غير دقيقة، بعدما ذكرت دراسات عُرضت خلال اجتماع خبراء تجارة المخدرات بمركز «وودرو ويلسون إنترنشانيول» في واشنطن، أنه ما بين 40 إلى 50 طنا من الكوكايين وحده، تُسوق سنويا عبر أفريقيا، كما ذكرت الدراسة أن هذه الأرقام تُعد تقريبية، حيث أنها مبنية على كمية المخدرات التي تم ضبطها فعليا.

تعد موزمبيق في الوقت الراهن، هي محطة هامة لمهربي الهيروين الذين يفضلون استخدام مسارات ملتوية لتهريب المخدرات من أفغانستان إلى أوروبا، مما جعل تجارة المخدرات فيها تتنامي بشكل لافت للنظر، والتي يمر عبرها حوالي 40 طنا من الهيروين سنويا، وهو ما يعتبر ثاني أكبر مادة مصدرة هناك.

مسحوق الهيروين
مسحوق الهيروين

تبدأ رحلة تهريب الهيروين من أفغانستان إلى الساحل الجنوبي الغربي في باكستان، عبر  قوارب خشبية صغيرة لا يتعدى طولها 20م، إلى منطقة قريبة من الساحل الشمالي لموزمبيق، ثم تتوقف قبالة الساحل، ليتم تحميل شحنات الهيروين داخل قوارب أخرى أصغر حجما إلى الشاطئ، لينقل إلى مستودعات تخزين خاصة بالمهربين، ثم يتم نقل الشحنة داخل شاحنات صغيرة عبر طريق بري على مسافة 3000 كم إلى جوهانسبرج، ومن هناك يتم نقل الشحن داخل سفن إلى أوروبا.

يصل إلى سواحل موزانبيق، قارب واحد كل أسبوع، يحمل على متنه طن هيروين، فيما عدا فترة الرياح الموسمية، ما يعني وصول 40 شحنة سنويا، وتقدر قيمة الطن الواحد بحوالي 20 مليون دولار عند هذه النقطة من عملية التهريب، ما يعني أن الهيروين هو ثاني أكبر مادة مصدرة بعد الفحم في الموزانبيق، الذي تصدره بمبلغ 687 مليون دولار.

مخدر الهيروين
مخدر الهيروين

انتعشت تجارة تهريب الهيروين عبر موزنبيق مع التطور التكنولوجي الهائل في عالم البرمجيات، من خلال استخدام تطبيقات الهواتف المحمولة وتحديدا تطبيق «واتس آب»، واتجهت عصابات تهريب وتجارة المخدرات إلى استخدام ذلك التطبيق في توظيف العمال، بعدما توسعت رقعة المنطقة التي تغطيها الآن شبكات الهواتف المحمولة في شمال موزمبيق، ونمو تطبيق واتس آب واستخدامه لنظام التشفير.

ترسل عصابات تهريب الهيروين داخل موزنبيق، رسالة عبر تطبيق «واتس آب» إلى سائق الشاحنة، أو مالك القارب، تخبره فيها بالمكان الذي يأخذ منه شحنة الهيروين، ومكان تسليمها، وكيفية دفع حسابه، وبهذه الطريقة لا يتمكن المهرب من كشف شخصية الشخص الذي ارسل له الرسالة أو حتى تحديد مكانه، مما يضفي سرية وأمان على عملية التهريب والتي يعد فيها نقل 20 كيلو من مخدر الهيروين، بالنسبة لمنسقي التهريب، في نفس سهولة طلب سيارة سيارة أوبر.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق