جمعية اللحام المصرية.. قصة نجاح تساهم في المشروعات القومية من قلب الصعيد

الأربعاء، 11 يوليه 2018 09:00 ص
جمعية اللحام المصرية.. قصة نجاح تساهم في المشروعات القومية من قلب الصعيد
يحيى عبد العظيم رئيس جمعية اللحام المصرية
كتب: مدحت عادل

تزخر الجامعات المصرية بمجموعة من التجارب الناجحة على المستوى النظري، ولكن قلما نجد مشروعا يجمع بين التجربة النظرية والعملية، وخاصة عندما تتعامل تلك التجارب مع المشاكل التي تواجه سوق العمل فى مصر.

جامعة أسيوط، أحد الجامعات التي تقدم مشروعات وبرامج ناجحة ومشرفة منذ سنوات، تساهم فى الاقتصاد المصري، ومن بين هذه النماذج جمعية اللحام المصرية، وهى أحد الجمعيات التى يشرف عليها اساتذة الجامعة والتى تهدف إلى إعادة السمعة الجيدة للعامل الفني فى مصر مرة أخرى.

يحيي_عبدالعظيم_حسانين

وقال الدكتور يحيي عبد العظيم أستاذ بقسم الهندسة المدنية بجامعة اسيوط، ورئيس جمعية اللحام المصرية، إن الجمعية الهدف منها هو سد العجز القائم فى عدد من التخصصات الفنية الهامة وهى اللحام، وإثبات مقولة أن المصري من أفضل العمالة الفنية فى العالم لما يمتلكه من قدرات، ولكن ينقصه فقط الحصول على التدريب اللازم.

وأضاف يحيى عبد العظيم فى تصريحات خاصة لـ"صوت الأمة" أن الجمعية تم تأسيسها منذ عامين وتعمل منذ ذلك الوقت على سد احتياجات المشروعات القومية من العمالة الفنية الماهرة اللازمة فى مجال اللحام، مشيرا إلى أن الجمعية ساهمت حتى الأن فى تدريب نحو 1500 فنى.

WhatsApp Image 2018-06-26 at 8.06.19 PM

وأشار يحيى عبد العظيم إلى أن الجمعية تعمل أيضا فى مجال الاستشارات والتوظيف، مشيرا إلى أن العمالة الفنية التى تدربت فى الجمعية ساهمت فى عدد من المشروعات القومية التى نفذتها وتنفذها الحكومة حاليا، على رأسها محطات الكهرباء ومواقع العمل والاكتشافات الجديدة الخاصة بحقول البترول والغاز.

وأكد رئيس الجمعية، أن كل الشهادات التى تقدمها الجمعية للمتدربين معتمدة من عدة جهات مصرية وأجنبية وهى جمعية اللحام الأمريكية، وجامعة أسيوط، وأيضا من وزارة الإنتاج الحربى.

مخرجات الجمعية
 

وتضم الجمعية عدد من الأنشطة التى تعمل بها، من بينها تصميم وتصنيع وتركيب أبراج الاتصالات السلكية واللاسلكية بارتفاعات تصل إلى 150 متر وأبراج نقل القوى الكهربائية بكافة انواعها داخل وخارج مصر بخبرات مصرية، وتقوم الجمعية بتصميم وتصنيع وتركيب العديد من الكبارى المعدنية للسيارات، بالإضافة إلى السكك الحديدية والمشاة وكبارى حاملة المواسير من كمرات باطوال تصل الى 43م وأوزان تزيد عن 100 طن للكمرة، بالإضافة إلى الخدمات الصناعية المتطورة مثل تصنيع وتركيب العديد من الأعمال غير النمطية وذلك لمصانع الاسمنت والسكر والبترول باحجام وكميات مختلفة.

مخرجات الجمعية ف اسيوط

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق