هل يواجه الأزهر أفكار شيخ الدواعش؟.. ابن تيمية نافورة إرهاب في عقول المتطرفين

الخميس، 12 يوليه 2018 12:00 م
هل يواجه الأزهر أفكار شيخ الدواعش؟.. ابن تيمية نافورة إرهاب في عقول المتطرفين
شيخ الازهر
كتب محمد شعلان

إذا ذكرت عملية إرهابية نفذها حلف من حلفاء الشيطان في مصر أو العالم العربي أو حتى دول العالم لابد أن تجد فيها استنادا من أنصار داعش لأفكار وكتب الإمام ابن تيمية، وحاول بعض المغرضين مؤخرا إلصاق تهمة تفريخ الإرهابيين عن طريق مؤسسات الأزهر والتهامها بتدريس كتب وأفكار ابن تيمية بالمدارس والجامعات الأزهرية للطلاب الناشئين.

موقف الأزهر من ابن تيمية


وحسم الدكتور علي جمعة، مفتى الجمهورية السابق، فى لقاء سابق ببرنامج «والله أعلم»، المذاع على قناة «سي بي سي»، الجدل الدائر حول تدريس مؤلفات ابن تيمية بجامعات ومدارس الأزهر، مؤكدا أن الأزهر لا يُدرس كتب ابن تيمية نهائيا ولا يستخدمه كمصدر تعليم والمطلع على جميع مناهج كليات الشرعية وأصول الدين وغيرها من الكليات الأزهرية يجد ذلك، ويتم دراسته كحالة دراسية فقط ولكن لا يتم تدريسه كمصدر لتلقى العلم الشرعي.

1750

وأوضح الدكتور علي جمعة، أن ابن تيمية هو فرد وسط الكثير من أفراد العلماء وليس له القداسة التي يدعيها أنصار داعش وكأنه إمام الأمة الوحيدة، مفيدا بأن مصادر التعليم الشرعي بالأزهر هي الأئمة الأربعة ومذاهب الأشاعرة والماتريدية والجماعة الصوفية، بينما ابن تيمية نتج منه أخطاء عميقة اتبعها كل مفتون وأتى بالكثير من العجائب والغرائب وتمسك به الناس تمسك غريب وبذلت فيها الأموال خاصة في عصرنا الحديث.

تاريخ ابن تيمية
وأقر الدكتور على جمعة، بأن ابن تيمية عالم من العلماء وشيخ من الشيوخ لكنه لم يكن له شيخ معتمد يتربى ويقرأ على يده ويفهمه الخريطة كيف تكون، وتوفرت فيه أمور أنه كان حاد الذكاء ولديه قوة ربط المعلومات ولكنه كان حاد المزاج ومشربه عنيف ولم يتزوج وتفرغ لطلب العلم وكان واسع الإطلاع، موضحا أن تمتعه بكونه حاد الذكاء وواسع الإطلاع صفات ايجابية وأيضا كونه حاد المزاج وليس له شيخ صفات سلبية.

maxresdefault

اقرأ أيضا:

رأى صادم من ابن تيمية.. هل يجوز وصف أهل الكتاب بالمسلمين؟ (فيديو)

وأشار على جمعة، إلى أن ابن تيمية رجل تركب فيه من الصفات الايجابية والسلبية وهو ما جعله يترك إنتاج وفير من العلم وهذا الإنتاج الوفير كان كثير الأخطاء خاصة في مجال العقيدة، وانتهج مذهب الإمام احمد وحينما أفتى في مجال العقيدة أتى بأشياء عجيبة وغريبة ومخالفة لجمهور العلماء وتؤدى إلى التجسيم وتصوير الأحداث وتثير الشبهات، مؤكدا أن ابن تيمية كان يشاغب العلماء في الكثير من القضايا مما جعل تدريسه فى الأزهر غير وارد بالمرة.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق