لماذا يكسر القاضي سن قلمه عند النطق بحكم الإعدام؟

الجمعة، 13 يوليه 2018 08:00 ص
لماذا يكسر القاضي سن قلمه عند النطق بحكم الإعدام؟
صورة أرشيفية
علاء رضوان

أروقة المحاكم على مستوى العالم تحدث فيها العديد من المواقف الغريبة، يدخل ضمن هذه العادات فى المحاكم الغربية هو..«كسر القاضى سن قلمه بعد النطق بالحكم بالاعدام»، فقد كان هناك  اكثر من تفسير لهذا التقليد المستمر منذ مئات السنيين أهمها أن :«كسر القلم كناية عن الحزن العميق بالمصير الذي ينتظر المتهم».  

السبب الأول

اختلف العديد من القانونين حول تأصيل مسألة «كسر القاضى سن قلمه بعد النطق بالحكم بالاعدام» فى المجتمعات والمحاكم الغربية، ذلك العرف الموجود منذ مئات السنين، حيث يرى البعض أن «كسر سن القلم» ما هو إلا عمل رمزي، حيث أن القلم بيد القاضي يرمز إلى حياة المتهم خلف القضبان، وبكسر سن القلم فهذا يعني أن المتهم ستُؤخذ منه روحه، وحيث أن السن لا يُمكن إصلاحه مجددا، كذلك حياة المتهم التي لن تعود له بعد إعدامه، وذلك هو أول الأسباب فى كسر القلم-على حد تعبير محمد عبد التواب، المحامى والخبير القانونى-. 

36873932_209319646391449_6836361752133763072_n

السبب الثانى

العديد من الأسباب فسرت قيام القاضي بـ«كسر سن قلمه» عند نطقه حكم الإعدام على متهم ما، هذه الأسباب هي:

البعض الآخر يعتبر أن قيام القاضي بكسر سن القلم بعد نطقه بحكم الإعدام على متهم ما بمثابة تخليص نفسه من ذنب إنهاء حياة المتهم، فحيث أن هذا القلم هو ما استُعمل في تدوين أمر الإعدام بحق الشخص، فقد أصبح ملوثا بدماء المتهم، على حد الاعتقاد، لذلك يكسر القاضي القلم للاستغناء عنه وعدم استعماله مرة أخرى-وفقا لـ«عبد التواب»-.

السبب الثالث

سبب آخر-بحسب «عبد التواب»- يُشير إلى أن كسر سن القلم بمثابة إلغاء أي وسيلة للتراجع عن الحكم الصادر بحق المتهم، فحيث أن القاضي ليس لديه الصلاحيات الكافية لمراجعة أو إلغاء الحكم المنطوق بالإعدام، لذلك فإن كسر القلم كناية عن عدم قدرة القضاة بمراجعة الحكم مرة أخرى أو التراجع عنه. 

download (1)

السببين الرابع والخامس

أما السببين الرابع والخامس، فإن كسر القلم كناية عن الحزن العميق بالمصير الذي ينتظر المتهم، كما يعنى أيضاَ أن سن القلم المكسور دليل على أن القاضى حكمه لن يتغير وجرت مقولة أن هذا القاضى سن قلمه لا يكسر فى محاكم الجنايات بمعنى أن ذلك القاضى دائما محاكم النقض تؤيده وإن قيلت دلت على قوة القاضى.

وفي النهاية يقول «عبد التواب»، بالرغم من الأحكام التي تتطبق على المتهمين عقاب على اعمال قاسية قاموا بارتكابها، إلا أن القاضي في نهاية الأمر إنسان وحكمه على إنهاء حياة انسان أخر أمر محزن بالنسبة إليه أيضا، ومايفعله كانما يقول : «اتنمى أن يكون هذا أخر حكم بالإعدام أحكم به».  

 

 
 
 

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق