«سائرون» تسيطر على المشهد.. لعبة الكراسي الموسيقية في الائتلافات العراقية

الجمعة، 13 يوليه 2018 11:00 م
«سائرون» تسيطر على المشهد.. لعبة الكراسي الموسيقية في الائتلافات العراقية
انتخابات العراق
كتب أحمد عرفة

 

يمكن أن نطلق على مساعي الكتل السياسية العراقية، للائتلاف داخل البرلمان العراقي، «السلم والتعبان»، حيث تشهد تلك التحالفات تغييرات كبيرة، بعدها يفشل والبعض الأخير يسعى للتحالف مع خصومه، في ظل حالة الارتباك الشديد التي يشهدها المشهد العراقي حاليا.


مشاورات ائتلاف الفتح

تحالف الفتح الذي أعلن منذ أسابيع أن تشكيله ائتلاف مع قائمة «سائرون» التي يتزعمها رجل الدين الشيعي العراقي مقتدى الصدر، يبدو أنه فكر هذا الارتباط، ويسعى للتقارب مع ائتلاف «النصر»، الذي يتزعمه حيدر العبادي رئيس الوزراء العراقي.

 

في الوقت ذاته، نجد ائتلاف «سائرون» الذي ترددت أنباء حول محاولة تقاربه مع ائتلاف النصر، شن هجوما خلال الساعات الماضية على رئيس الوزراء العراقي الذي يترأس ائتلاف النصر، لتشهد هذه الواقع على حالة الارتباك الشديدة التي يشهدها البرلمان العراقي الجديد.

 

ونفلت وكالة «سبوتنيك» الروسية، عن المتحدث باسم تحالف الفتح أحمد الأسدي، تأكيده وجود تقارب كبير بينه وبين تحالفات النصر ودولة القانون والأكراد والقوى السنية، لتشكيل الكتلة البرلمانية الأكبر في البرلمان العراقي الجديد التي تتولى تشكيل الحكومة المقبلة.


ضربة لقائمة سائرون

المتحدث باسم تحالف الفتح تبدو كأنها محاولة لتوجيه ضربة لائتلاف التيار الصدري، الذي تزعم نتائج الانتخابات، ويسعى لتشكيل ائتلاف آخر لتشكيل الحكومة العراقية الجديدة، بعد دعوته للإطاحة بحكومة حيدر العبادي.

ووفقا للوكالة الروسية، فإن المتحدث باسم تحالف الفتح أكد أن الحوارات الأخيرة لتحالف الفتح أفضت إلى تفاهمات وتقارب كبير في الرؤى مع تحالفات النصر ودولة القانون والحزبين الكرديين الرئيسيين وتحالف القوى السنية لتشكيل الكتلة البرلمانية الأكبر، إلا أن هذا التفاهم والتقارب لم يصل بعد إلى مرحلة إعلان التحالف بين هذه الكتل، ولا إلى تحديد من سيتولى رئاسة الحكومة المقبلة بانتظار مناقشة جميع التفاصيل ومصادقة المحكمة الاتحادية على نتائج الانتخابات، فجميع ردود الفعل التي وردت لتحالف الفتح من القوى السياسية توحي بأن حجم التفاهم بين هذه القوى السياسية كبير، وأن هذا التفاهم سيتحول إلى تحالف يتولى تشكيل الحكومة المقبلة»، كاشفا عن لقاء جمع بين رئيس الوزراء زعيم ائتلاف النصر حيدر العبادي وزعيم ائتلاف دولة القانون نوري المالكي وزعيم تحالف الفتح هادي العامري قبل أيام قليلة وأكد أنه «أدى إلى تفاهمات كبيرة بين الأطراف الثلاثة».

المتحدث باسم تحالف الفتح، أشار إلى أن التحالفات العراقية هي قرار عراقي خالص، وهناك شراكات للعراق وتحالفات استراتيجية ومصالح مشتركة بين العراق وعدد من الدول الإقليمية والدولية ونحترم هذه العلاقات المشتركة.


رد ائتلاف حيدر العبادي

كما نقلت الوكالة الروسية، عن إحسان الشمري، رئيس مركز التفكير السياسي المقرب من رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، إن تحالف النصر ما زال يقف على مسافة واحدة من جميع القوائم الفائزة، ومن يؤمن بالمشروع الوطني للتحالف المبني على أساس أن تكون المرحلة المقبلة مرحلة إعمار واستقرار سياسي وأمني سيكون في النهاية الأقرب لتحالف النصر.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق