لقاء «المشاط» بأول مصري يصعد «ايفرست» فتح الملف.. متى تستفيد مصر من سياحة المغامرة؟

الجمعة، 13 يوليه 2018 10:00 م
لقاء «المشاط» بأول مصري يصعد «ايفرست» فتح الملف.. متى تستفيد مصر من سياحة المغامرة؟
ارشيفية
مصطفى الجمل

 
 
 
أعاد لقاء الدكتورة رانيا المشاط وزيرة السياحة بعمر سمرة، أول مصري وأصغر عربي يصعد إلى قمة جبل إيفرست الحديث مجدداً عن تأخر مصر من الاستفادة من سياحة المغامرات، والتي أصبحت من أسرع الأنماط السياحية نمواً في الفترة الأخيرة ورواجاً بين الشباب. 
 
يتخطى حجم سياحة المغامرة على مستوى العالم حاجز الـ 263 مليار دولار، ومتوقع له نمواً يقترب من حاجز الـ50% في الـ3 سنوات المقبلة، وتشمل هذه الأنشطة ألعاب عديدة مثل القفز بالمظلات وركوب الأمواج و الغوص الحر في أعماق بالبحار وتسلق الجبال.

 مصر رغم كل ما بها من مقومات جاذبة لهذا النوع من النشاط السياحي الأكثر طلباً في هذه الفترة، إلا أنها لازالت تعاني تأخراً ملحوظاً في هذا الملف لعدم مواكبتنا التطورات التكنولوجية المتعلقة بجلب المزيد من الألعاب، والترويج للأماكن السياحية المتوفر فيها فرص سياحة المغامرات. 

تمتلك مصر عدداً كبير من المناطق التي يمكن إقامة عليها أشكال من المغامرات السياحية، مثل منطقة جبال البحر الأحمر كشرم الشيخ والغردقة والقصير وسفاجا ومرسى علم، بالإضافة إلى الواحات الداخلة والخارجة وسيوة، فهذه المدن تمتلك طبيعة جذابة وشواطئ مليئة بالشعب المرجانية. 

 سلط عمر سمرة الضوء على هذا النشاط السياحى المهم خلال لقائه بالوزيرة، وعرض أفكارا للمساهمة فى الترويج لسياحة المغامرات، وقدم شرحاً عن طريق "درب سيناء" أول درب مشى طويل فى مصر، وطرح أفكارا للمساهمة فى التسويق لهذا المنتج السياحى الواعد، موضحًا انه يبدأ وينتهى عند خليج العقبة مرورا بجبل سانت كاترين بطول 550 كم، مشيرًا إلى أن هذا الدرب يمنح السائرين فيه فرصة لرؤية أفضل طبيعة برية فى مصر، والتعرف على سكان المنطقة وتراثها.

يذكر أن مجلة "واندرلاست" للرحلات وصفت "درب سيناء" بأنه أفضل الدروب الطبيعية بالعالم، كما حاز على جائرة "وايدر وورلد" التى منحتها الهيئة البريطانية لكتاب الرحلات عام 2016 باعتباره أفضل مبادرة سياحية جديدة.
 
 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق