على جمعة يكشف أسباب الخلاف بين السنة والشيعة: «البداء» كلمة السر

الأحد، 15 يوليه 2018 08:00 ص
على جمعة يكشف أسباب الخلاف بين السنة والشيعة: «البداء» كلمة السر
الدكتور على جمعة

 

كشف الدكتور على جمعة، مفتي الجمهورية السابق، إن هناك بعض المغرضين الذين انطلقوا لتشويه الشيعة وتكفيرهم، بسبب قضية النسخ لأنها أخذت ألفاظ أخرى بخلاف الألفاظ التي استقر عليها أهل السنة والجماعة.

 

وقال جمعة، إن قضية النسخ لدى الشيعة معقدة، لأن النسخ لديهم عرف في بعض كتب الأولين منهم  غير المعتمدة أن الله يحكم بالحكم ثم يبدوا له حكم أخر فيغير حكمه وهذا يسموه بالبداء ومفهوم البداء أن الله يغير رأيه وحاشاه لأن الله يعلم كل شيء كان أو سيكون وهو الذي يعلم السر وأخفى ومالك يوم الدين وهو عالم بكل شيء ولا يليق ولا ينبغي أن تنسب لرب العالمين مسألة البداء هذه.

 

وأضاف مفتي الجمهورية السابق، في تصريحات تلفزيونية مساء السبت، أن الشيعة اليوم ينكرون البداء تماماً كما ننكره نحن أهل السنة والجماعة، لافتاً إلى أن بعض علماء الشيعة اعتذر عن البداء وقال إن ما يقع في بعض الكتب القديمة لدى بعض الشيعة إنما يقصدون به النسخ الذي يقصده أهل السنة.

 

وتابع جمعة: «هناك من يريد أن يكره الناس في الشيعة.. أننا نريد جمع كلمة الأمة ونتفق على كلمة سواء بيننا وبينكم.. لكن إذا صمم  أحدهم على هذه العقائد الفاسدة ننكرها عليهم إنكاراً تاما».

 

وأكمل: «بعض المغرضين أفهموا الشيعة أننا نكره الإمام على والسيدة فاطمة على خلاف الحقيقة، وعندما يرى الشيعة حبنا الشديد لآل بيت الحبيب المصطفى يستعجبون نظراً لما وصلهم من أخبار غير صحيحة».

 

وأضاف مفتي الجمهورية، أن شيعة اليوم الذين بيننا اتفقوا مع أهل السنة على أن البداء منكر ولا يليق بذات الله سبحانه وتعالى العلية، مشيراً إلى أن بعض من يريدون أن يخرجوا الشيعة من الملة يصفونهم بمثل هذا أي يقولون أنهم يقولون بالبداء وهو وصف الله سبحانه وتعالى بما ليس فيه.

 

واختتم بقوله: «بعض اليهود يصف الله أنه رجع عن بعض ما حدث لبنى إسرائيل وتراجع عنه وندم عليه وحاشاه أن يكون كذلك».

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق