هل الإمارات والصين حلفاء الاقتصاد؟.. 4 نتائج تعزز دخول بكين للشرق الأوسط

الأحد، 15 يوليه 2018 04:00 ص
هل الإمارات والصين حلفاء الاقتصاد؟.. 4 نتائج تعزز دخول بكين للشرق الأوسط
محمد بن راشد والرئيس الصينى
كتب محمد شعلان

 
 
تحتفى الامارات بشريكها الاقتصادي في المنطقة الصين في الفترة من 17 يوليو حتى 24 يوليو بإطلاق الاسبوع الإماراتي الصيني، ويزداد تعزيز دخول الصين للسوق الاقتصادية لمنطقة الشرق الأوسط من خلال بوابة الإمارات الحليف الاقتصادي الأكبر لها في المنطقة والثاني فى العالم.
 
 
ونرصد 4 نتائج تعزز التعاون الاقتصادي بين الصين والإمارات وتفتح الباب للعاصمة بكين لدخول دول منطقة الشرق الأوسط مما يزيد من التنمية الاقتصادية لدول المنطقة، ولاسيما الدول العربية التي تساعدها في تنفيذ ما تعده من رؤى اقتصادية لتحقيق احتياجات المواطن العربي.
 
 
أبرز هذه المقومات، أن الامارات أكبر شريك للصين في المنطقة وثاني أكبر شريك في العالم بحجم تجارة نسبته 23%، حجم التبادل التجاري تجاوز 50 مليار دولار سنويا وقابلة للزيادة حتى 80 مليار دولار بسبب نمو العلاقات الثنائية، يوجد في الامارات 4 آلاف شركة صينية وتتمركز أكبر مصارف بفروعها بالدولة، يأتي إلى الإمارات ومدنها 880 ألف سائح صيني فى العام.
 
 
وأعلنت دولة الإمارات العربية المتحدة، أمس السبت، عن إطلاق الأسبوع الإماراتي - الصيني الذي يستمر من 17 يوليو الجاري لغاية 24 من الشهر نفسه، بالتزامن مع زيارة الرئيس الصيني شي جين بينغ للبلاد يوم الخميس المقبل.
 
 
وقالت وكالة الأنباء الإماراتية إن الفعالية تهدف إلى إبراز العلاقات الثنائية بين البلدين وتعزيز التعاون التجاري والتبادل الثقافي وعلاقات الصداقة بين الشعبين الإماراتي والصيني، وتحتفل الإمارات سنويا بالأسبوع الإماراتي الصيني على أن تتزامن الاحتفالات في العام القادم مع الاحتفالات برأس السنة الصينية.
 
 
ورحب نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الشيخ محمد بن زايد آل نهيان بالزيارة التاريخية التي يقوم بها الرئيس الصيني على رأس وفد صيني كبير بهدف تعميق أواصر التعاون التجاري والثقافي والعلمي بين البلدين.
 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق