6 أسباب تمنع المواطن من الشعور بنتائج الإصلاح الاقتصادي.. تعرف عليها

الإثنين، 16 يوليه 2018 11:00 ص
6 أسباب تمنع المواطن من الشعور بنتائج الإصلاح الاقتصادي.. تعرف عليها
مصطفى مدبولى رئيس الحكومة

رغم الإشادة الدولية وثناء الخبراء على برنامج الإصلاح الاقتصادي الذي بدأته مصر منتصف عام 2016 لعلاج الخلل الكبير في الموازنة العامة، لا يشعر المواطن حتى الآن بنتائج هذا الإصلاح، ما طرح تساؤلاً عن الأسباب الحقيقية التي أدت إلى ذلك؟

وارتفعت معدلات النمو وانخفض التضخم وزادت الصادرات كما زادت إشادة المؤسسات الدولية بالإصلاح الاقتصادى ولكن  رغم كل ذلك لم يجن المواطن المصرى ثماره إلى الآن الأمر الذي يرجع إلى 6 أسباب بحسب الدكتور رشار عبده الخبير الاقتصادى.

أولًا هو ارتفاع الأسعار الذي خفض من دخولهم الحقيقية بسبب تآكل القوة الشرائية للجنيه، نتيجة ارتفاع سعر الدولار من 8.8 جنيه إلى 17.85% اليوم مما زود تكلفة الاستيراد والتى تحملها المواطن فى النهاية وهناك سلع زادت اسعارها بنسبة 200% و300%.

ثانيَا جشع واحتكار التجار برفع الأسعار بشكل جنوني ورغم محاولات الحكومة الحد من ذلك إلا أن لم تمنع التجارمن استغلال القرارات الأخيرة، ثالثًا تقصير في الدور الرقابي الذي يحس التجار على خفض الأسعار.

رابعًا قصور في تعاملات الشركة القابضة أدى إلى عدم استيراد السلع وطرحها فى الأسواق بأسعار منخفضة، خامسًا ترك المجال للوسيط الجشع، وعدم التعاقد مباشرة مع الفلاحين وتوزيع وطرح السلع فى الأسواق.

السبب السادس خلل في دور «قطاع الأعمال» الخاص ببيع المنتجات بسعر منخفض، مشيرًا رشاد عبده شركة المحلة الكبرى أوقات الحروب كانت توفر الملابس للسوق المصرى وتقوم بتغطيه احتياجاته وبأسعار مناسبة وتصدر الباقى وتجلب عملة صعبه، لكن الآن نعانى من المشاكل التى جعلتها غير قادرة على منافسة القطاع الخاص ومات دورها التى أنشئت من أجله.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق