القوات العراقية تدخل المرحلة «ج».. ماذا بعد تعليمات «العبادي»؟

الأربعاء، 18 يوليه 2018 08:00 ص
القوات العراقية تدخل المرحلة «ج».. ماذا بعد تعليمات «العبادي»؟
حيدر العبادى رئيس وزراء العراق
كتب أحمد عرفة

ترفع العراق حالة التأهب القصوى، في ظل تزايد الاحتجاجات العراقيين ضد الحكومة العراقية، في ظل فشل رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، في السيطرة على التظاهرات العراقية.

تأتي تلك التظاهرات في وقت دخلت فيه القوات الأمنية العراقية الحالة "ج"، لمواجهة التظاهرات العراقية، في ظل اتهامات بقيام مخربين بإثارة الشغب خلال تلك التظاهرات.

وسلطت صحف عراقية، الضوء على التعليمات التي أصدرها رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، إلى جميع القادة والآمرين العسكريين، لمواجهة التظاهرات العراقية، المستمرة منذ عدة أيام.

وأكدت صحيفة "بغداد اليوم"، أن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، أمر بدخول جميع القوات الأمنية الإنذار "ج"، والتحاق القادة والآمرين فورا على رأس قطاعاتهم، والتحاق كل الضباط بوحداتهم، بعد أن شهدت محافظات البصرة وميسان وذي قار وبابل والديوانية وواسط وكربلاء، تظاهرات واسعة، احتجاجا على تفشي البطالة وانعدام الخدمات، فيما اقتحم المتظاهرون في عدد من هذه المحافظات مقار الحكومات المحلية، وهاجموا مقار الأحزاب بالحجارة، كما شهدت التظاهرات صدامات تكررت في عدة محافظات بين المحتجين وقوات الأمن، الأمر الذي أدى إلى وقوع جرحى وقتلى بين صفوف المتظاهرين.

من جانبها نقلت وكالة "سبوتنيك" الروسية، عن المتحدث باسم قيادة العمليات المشتركة، العميد يحيى رسول، توجيهه عدة توصيات للمتظاهرين، لدعم القوات الأمنية بجميع صنوفها، داعيا الشعب العراقي إلى الإبلاغ عن المندسين والعابثين بالممتلكات العامة والخاصة، وذلك هو واجب وطني كون المطار وحقول وآبار النفط والمؤسسات الحكومية هي ملك للشعب وليس لأحد، وهناك أماكن مخصصة للتظاهر وممكن التظاهر فيها والمطالبة بالحقوق، بجانب ضرورة التعاون مع القوات المسلحة بالمحافظة على سلمية التظاهر وتفويت الفرصة على كل من لا يؤمن بعراق موحد منتصر.

وكان موقع قناة "السومرية" العراقية، نقل عن مدير منطقة سيدكان في محافظة أربيل، تأكيده أن المدفعية الإيرانية قصفت مناطق حدودية تابعة للمحافظة، ما أدى إلى نزوح سكان ثلاث قرى واندلاع حرائق كبيرة، حيث أثارت شدة القصف الفزع بين سكان تلك المناطق، كما تسبب الهجوم المدفعي في نزوح سكان قرى برهول وبريزة وكتينة التابعة لناحية سيدكان، بجانب حرق مساحات كبيرة من البستانين والمراعي جراء القصف، ولم تتمكن فرق الإطفاء من إخماد النيران المندلعة بسبب شدة القصف المستمر حتى الساعة.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق