شائعات الإخوان.. من نزول جبريل في ميدان رابعة إلى ببيع الجنسية المصرية للأجانب

الخميس، 19 يوليه 2018 12:00 ص
شائعات الإخوان.. من نزول جبريل في ميدان رابعة إلى ببيع الجنسية المصرية للأجانب
جماعة الإخوان
علاء رضوان

«إلغاء دعاوى صحة التوقيع»..و«بيع البلد للأجنبى المقيم بوديعة»..و«وضع مادة في رغيف الخبز بهدف خفض عملية الانجاب»..و«وجود بيض صيني بلاستيكي بالاسواق وأن الحكومة سمحت باستيراده»..كلها «شائعات» انتشرت خلال الفترة الماضية عبر مواقع التواصل الإجتماعى « فيس بوك» و «تويتر» فى محاولة لإشاعة الفوضى والبلبة داخل المجتمع المصرى.

المستفيد الأول والأخير من تلك الشائعات بل أحد أبرز الأضلاع الصانعة لها هى جماعة الإخوان المسلمين وأنصارها من الجماعات والحركات التى تصف نفسها بـ«المعارضة»، وذلك بغرض بث هذه الأكاذيب والافتراءات لاستغلال  بعض الأحداث التي تشهدها مصر لترويج الشائعات ضدها عبر حساباتهم الرسمية، وكذلك عبر وسائل الإعلام والمواقع الإلكترونية التي تبث من الخارج.

الغرض من تلك «الشائعات» محاولة تهيج وتأجيج الرأي العام في الداخل وبث السموم لزعزعة الأمن والاستقرار وضرب الاقتصاد المصري وإثارة الرأي العام وإحداث الفتن والقلاقل باستمرار، حيث أن الشائعات سالفة الذكر ليست الأول على الإطلاق التى تطلقها جماعة الإخوان وليس ما حدث فى اعتصام ميدان رابعة العدوية من شائعات وخرافات ببعيد،  بغرض تثبيت المعتصمين قبل 5  سنوات.

جبريل في ميدان رابعة:

كان من أبرز تلك الخرافات أو ما يصل إلى حد «الشائعات» على منصة رابعة العدوية، ادعاء الشيخ جمال عبدالهادي، استاذ التاريخ، وأحد المؤيدين للمعزول مرسي، أن أحد الصالحين في المدينة المنورة بالسعودية، بشره أنه شاهد سيدنا جبريل في ميدان رابعة العدوية، يعمل على تثبيت المصلين في المسجد، والمعتصمين في ميدان رابعة، لتتوالى الصيحات من المحتشدين. 

https://www.youtube.com/watch?v=kLEl1IIQgqU

 

صفوت حجازي: مرسي هيرجع الأحد

من أبرز هذه الشائعات داخل ميدان رابعة، حينما وقف صفوت حجازي، القيادي في جماعة الإخوان المسلمين، بثقة عالية على منصة رابعة العدوية، ليزف البشرى لأنصار الجماعة، بقوله: «صامدون إن شاء الله رب العالمين، الجمعة هي الفرقان بين الحق والباطل، صدقوني بإذن الله السبت هيحصل حاجة الأحد الرئيس معانا، إن شاء الله نتفائل ولازم نطمئن». 

https://www.youtube.com/watch?v=23YzQumnySw

 

 

 

مرسي حفيد عمر بن الخطاب:

ولا يفوتنا أن نذكر موقف محمد حراز، أحد قيادات جماعة الإخوان المسلمين، الذى وقف على منصة رابعة العدوية، ليؤكد أن محمد مرسي من عصر الصحابة، وزاد على الأمر أن المعزول هو حفيد للفاروق عمر بن الخطاب، وسط تهليل من الحاضرين. 

https://www.youtube.com/watch?v=H_n-A62ibio

 

مرسي يوسف العصر:

الشيخ مسعد أنور، أحد شيوخ السلفية، شبه المعزول محمد مرسي بالنبي يوسف عليه السلام، من جهة أنهما حكما بعد سنوات من المعاناة والسجن، مضيفًا: «أحد العلماء الصالحين شاهد 8 حمامات خضراء على كتف الدكتور محمد مرسي، فأولَها بأن مرسي سيكمل مدة 8 سنوات». 

https://www.youtube.com/watch?v=vW2-l-K_X5w

 

النبي يسأل عن حازم أبوإسماعيل:

أحد المتحدثين في ميدان رابعة العدوية وقت الاعتصام، زف إلى الحاضرين بشرى، أن النبي - صلى الله عليه وسلم- سأل عن حازم أبو إسماعيل، قائلًا: «لقيت الأخ فلان له خمسة عشر عاما لا يترك صلاة في المسجد النبوي رأى رؤية أن النبي دخل عليهم فسأل عن حازم أبو إسماعيل».

https://www.youtube.com/watch?v=8bKRsrUNr9c

 

 

 

 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق