هازارد لن يكون رونالدو.. أسباب تجعل النجم البلجيكي لا يستطيع تعويض الدون بالريال

الخميس، 19 يوليه 2018 04:00 ص
هازارد لن يكون رونالدو.. أسباب تجعل النجم البلجيكي لا يستطيع تعويض الدون بالريال
هازارد
كتب أحمد عرفة

يقترب ريال مدريد بشكل كبير من حسم صفقة النجم البلجيكي أيدين هازارد، لتعويض قيام إدارة النادي الملكي ببيع النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو إلى نادي يوفينتوس الإيطالي، بصفقة بتجاوزت الـ100 مليون يورو، حيث تسعى إدارة المرينجي لعقد صفقات كبرى هذا الميركاتو.

 

يبقى السؤال هل النجم البلجيكي قادر على تعويض كريستيانو رونالدو حال أتم ريال مدريد الصفقة مع نادي تشيلسى الإنجليزي؟، خاصة أن النادي الملكي سيعول على هازارد كثيرا لاستمرار حصد البطولات الأوروبية.

 

هازارد يتمتع بمهارات كورية عالية للغاية، حيث يعد أحد أبرز نجوم البلوز خلال السنوات الـ6 التي قضاها في ستامفورد بريدج، كما أن لديه أهداف عديدة حاسمة مع الفريق الإنجليزي، ويتقن تسديد ضربات الجزاء مثل رونالدو، إلا أن النجم البلجيكي ليس الدون البرتغالي الذي تعود على الألقاب والذي يعد مكينة تهديدفية لأي فريق ينتقل له.

 

أيدين هازارد هو يلعب دور صانع الألعاب أكثر من الدور الهجومي، وهذا عكس كريستيانو رونالدو الذي يستطيع أن يلعب في عدة مراكز، حيث يمكن أن يلعب مهاجم حرب، أو بجانب المهاجم الرئيسي، أو جناج هجومي أيمن أو أيسر في يلعب في جميع الاتجاهات.

 

كريستيانو رونالدو يتمتع أيضا بقدرة أكر بكثير على التهديف، عكس أيدين هازراد الذي صنع أكثر مما يهدف، بينما رونالدو فهو الهداف التاريحي للفريق الملكي، مكنه لأن يكون النجم الأول للمرينجي طيلة الـ9 سنوات الماضية التي قضاها مع ريال مدريد.

 

أداء أيدين هازارد الأخير مع تشيلسي يشير إلى أنه لن يقدم الكثير لريال مدريد حال الانتقال إليه، في ظل حاجة الفريق الملكي إلى هجوم صريح يمكنه من تعويض هدافه التاريخي خاصة في ظل الأداء المتذبذب للنجم الفرنسي كريم بنزيما وكذلك جاريث بيل، الذي أدى دورا كبيرا في المباريات الأخيرة للريال إلا أنه لم يقدم الكثير في السابق، فمكان دائما المرينجي يعتمد على رونالدو في مثل هذه الأوقات.

 

الدور الذي يقوم به أدين هازارد يمكن أن يقوم به إيسكو الذي قدم أداءا رائعا مع ريال مدريد وبالتالي لن يكون هازارد مفيدا بشكل كبير للريال الذي يحتاج إلى مهاجم صريح على غرار النجم الإنجليزي هاري كين.

 

 

 

 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

الأكثر تعليقا