ترامب يفقد أعصابه.. لماذا هدد الرئيس الأمريكي «بوتين» بعد قمة هلنسكي؟

الجمعة، 20 يوليه 2018 01:00 م
ترامب يفقد أعصابه.. لماذا هدد الرئيس الأمريكي «بوتين» بعد قمة هلنسكي؟
بوتين وترامب
كتب أحمد عرفة

 

تصريحات عنيفة وجهها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، إلى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، بعد أيام قليلة من انتهاء قمة هلنسكي بين الرئيسين الأمريكي والروسي، حيث عكف كل منهما في إصدار تصريحات بشأن العلاقات بين البلدين خلال الفترة المقبلة.


ارتباك في الإدارة الأمريكية

الارتباك الذي تشهده الإدارة الأمريكية بشأن التقارب مع روسيا، ظهر بشكل جلي في تصريحات دونالد ترامب، الذي أظهر تناقض كبير بين مساعيه لتحقيق هذا الاقتراب، وفي ذات الوقت اعترافه بنتائج التحقيقات التي أجرتها أجهزة الاستخبارات الأمريكية بشأن التدخل الروسي في الانتخابات الرئاسية الأمريكية.

 

على الجانب الأخر وجدنا تصريحات متوازنة من الرئيس الروسي، الذي اعترف خلال الساعات الماضية بأن العلاقات بين الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا تعد أسوأ من فترة الحرب الباردة، ولكنه أعرب عن تمنيه بأن تتحسن خلال الفترة المقبلة.


تصريحات متوازنة للرئيس الروسي

الرئيس الروسي بتصريحاته ألقى الكرة في ملعب الولايات المتحدة الأمريكية التي تشهد تخبط واسع تمثل في القبض على مواطنة روسية، وإعلان نتائج التدخل الروسي في الانتخابات الرئاسية الأمريكية، تزامنا مع قبة ترامب وبوتين.


إنذار دونالد ترامب

الإنذار الذي وجهه الرئيس الأمريكي، إلى الرئيس الروسي، تمثل في تصريحات بشبكة CNBC الأمريكية، عندما أكد دونالد ترامب، أنه إذا لم ينجح بعد المحادثات مع نظيره الروسي في إقامة علاقات جيدة، فإنه قد يصبح أسوأ عدو للرئيس الروسي، قائلا: سأكون أسوأ عدو لفلاديمير بوتين، إذا لم تتطور العلاقات بين الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا.

 

تأتي تصريحات دونالد ترامب بعد ساعات قليلة من كلمة الرئيس الروسي إلى السفراء الروسي، والتي تطرق فيها إلى العلاقات بين روسيا والولايات المتحدة الأمريكية، مشيرا إلى أن الطريق نحو تغييرات إيجابية في العلاقات بين روسيا وأمريكا تم وضعه، إلا أن العلاقات الروسية الأمريكية تعيش حالة أسوأ مما كانت أثناء الحرب الباردة، ولا يمكن التوقع بأن تتحسن طبيعة العلاقات بسرعة، لكن الطريق للتغيرات الإيجابية بدأ، رغم أن العلاقات الروسية الأميركية الآن في حالة غير مرضية للغاية، وببعض المقاييس أسوأ مما كانت عليه في الحرب الباردة، إلا أن موسكو منفتحة على تطوير الاتصالات مع الولايات المتحدة على أساس المساواة والمنفعة المتبادلة، مشددا على أن هذا ضروري للعالم بأسره.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق