190 ألف حالة خلال 2017.. لماذا تحتل مصر المركز الثالث عالميا في معدلات الطلاق؟

الجمعة، 20 يوليه 2018 03:00 م
190 ألف حالة خلال 2017.. لماذا تحتل مصر المركز الثالث عالميا في معدلات الطلاق؟
الطلاق- تعبيرية
محمد فرج أبو العلا

 

قد تصل العلاقة بين الزوجين إلى طريق مسدود، بعدما يعجزان عن الاستمرار فى الحياة الزوجية، ولحرص الدين الإسلامى على تماسك الأسرة التى هى أساس المجتمع، جاءت مشروعية الطلاق؛ فسميت إحدى سور القرآن الكريم بـ «سورة الطلاق»، وقال الله تعالى فى أول آياتها «يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِذَا طَلَّقْتُمُ النِّسَاء فَطَلِّقُوهُنَّ لِعِدَّتِهِنَّ وَأَحْصُوا الْعِدَّةَ وَاتَّقُوا اللَّهَ رَبَّكُمْ لا تُخْرِجُوهُنَّ مِن بُيُوتِهِنَّ وَلا يَخْرُجْنَ إِلاَّ أَن يَأْتِينَ بِفَاحِشَةٍ مُّبَيِّنَةٍ وَتِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ».

 

1

 

ويعتبر الطّلاق من أكثر المشاكل انتشارا فى وقتنا الحالى؛ فهو خطر كبير يسبب تفكك الأسرة وضياع الأطفال، فقد انتشرت ظاهرة الطّلاق فى الآونة الآخيرة بشكل مخيف جدا، وفى المقابل قلت حالات الزواجِ بسبب الخوف من الانفصال فيما بعد، فلا يوجد الكثير من الأشخاص الذين يستطيعون تحمل المسئولية، وخاصةً عند الزواج فى عمر مبكر.

 

أول من يتأثر بالطلاق وانفصال الأبوين هم الأبناء؛ حيث يضيعون بين الأم والأب، إلى جانب المشكلات النفسية التى تتشكل لديهم، والتى قد لا يمكن التخلص منها مهما بلغ الأطفال من العمر، إلى جانب النظرة السيئة من المجتمع تجاه المطلقة، والحقد والكره الذى يتولد بين الزوجين بعد انفصالهما، وتزايد وتيرة العنف بينهما خاصة حال وجود أطفال وعدم تمكن أحدهما من رؤيتهم أو ضمهم لحضانته.

 

وتصنف مصر ضمن أكثر 5 دول بالعالم فى ارتفاع معدلات الطلاق، حيث تحتل المركز الثالث عالميا بعد الأردن والكويت، حيث بلغ معدل الطلاق بمصر 2 حالة لكل ألف شخص، بينما بلغ فى دولة الأردن التى احتلت المركز الأول 2.6 حالة لكل ألف شخص، وبلغ المعدل فى دولة الكويت 2.2 حالة لكل ألف شخص، وبحسب الإحصاءات العالمية والبيانات الصادرة عن الجهاز المركزى للتعبئة العامة والإحصاء، فإن معدلات الطلاق قد تراجعت فى آخر رصد خلال عام 2017، حيث سجلت الإحصائيات والبيانات الرسمية 190 ألف حالة طلاق، مقابل 192 ألف حالة فى عام 2016.

 

4

ورغم تراجع معدلات الطلاق فى مصر العام الماضى عن العام السابق له بواقع 2000 حالة، إلا أن هذا التراجع لا يعنى انخفاض معدلات الطلاق فى مصر عموما، حيث إن هذا التراجع محدود للغاية، ولا يمكن اعتباره مؤشرا على انخفاض المعدل العام لحالات الطلاق، حيث إنها تعتبر مرتفعة بالمقارنة بدول أخرى، إلى جانب أنها تحتل المركز الثالث عالميا بحيب الإحصائات السابق الإشارة إليها.

 

وبحسب بيانات رسمية عن معدل الطلاق منذ 1996 إلى 2017، فقد ارتفع معدل الطلاق فى مصر، ثم استقر عند 1.9 حالة لكل ألف شخص خلال الفترة من 2010 إلى 2013، ثم ارتفع مرة أخرى فى عام 2015 حتى وصل إلى أعلى المعدلات بـ2.2 حالة لكل ألف شخص، إلى أن تراجع فى عام 2016 بشكل طفيف ليسجل 2.1 حالة لكل ألف شخص، وفى عام 2017 بلغ المعدل حالتين لكل ألف شخص.

 

وأشارت البيانات الرسمية التى رصدها الجهاز المركزى للتعبئة العامة والإحصاء عن معدلات الطلاق فى مصر خلال العام الماضى، إلى أن إجمالى حالات وإشهادات الطلاق فى 2017 بلغ 190.032 ألف إشهاد بانخفاض 2047 إشهاد عن عام 2016، الذى بلغ إجمالى عقود الطلاق خلاله 192.079 ألف إشهاد، وبنسبة تراجع قدرها 1.06%.

2

وأكدت بيانات جهاز الإحصاء، أنه رغم تراجع معدلات الطلاق العام الماضى، إلا أن هناك 11 محافظة خرجت عن السيطرة وارتفعت حالات الطلاق بها عن عام 2016، حيث زادت معدلات الطلاق بمحافظات «القاهرة، البحيرة، بورسعيد، بنى سويف، الدقهلية، سوهاج، الشرقية، الأقصر، البحر الأحمر، مطروح، جنوب سيناء»، عنها فى باقى محافظات الجمهورية.

 

وشهد العام الماضى تحديدا 207 ألفا و633 حالة طلاق بينها 198.269 ألف إشهاد، و9364 حكم طلاق نهائى من محاكم الأسرة المنتشرة بجميع أنحاء الجمهورية، وجاء «الخلع» على رأس الأسباب التى ساعدت ما يقرب من 10 آلاف زوجة فى الحصول على حكم من المحكمة بالطلاق البائن، حيث بلغ عدد أحكام الطلاق النهائية بالخلع 7199 حالة من إجمالى 9364 حكما نهائيا بالطلاق فى 2017.

 

وتنوعت أسباب لجوء السيدات إلى محاكم الأسرة لطلب الطلاق للضرر، والتخلص من هموم الحياة الزوجية، حيث جاء الإيذاء والعنف الذى تتلقاه السيدات من أزواجهن فى المركز الثانى بين أسباب الطلاق بحكم محكمة، وبلغ عدد أحكام الطلاق النهائية بسبب الإيذاء خلال العام الماضى 1072 حكما، بينما حصلت 34 زوجة على الطلاق بسبب غيبة الزوج.

3

وفى هذا السياق، يؤكد أساتذة علم النفس والاجتماع، أن لمواقع التواصل الاجتماعى دورا كبيرا فى ارتفاع معدلات الطلاق فى مصر، خاصة أنها تسهل اكتشاف الخيانات المتبادلة بين الأزواج، كما أنها تعمل بشكل سريع على تغير السلوكيات المتعارف عليها بين الأزواج، ما يسبب العديد من المشكلات الزوجية والأسرية التى تنتهى غالبا بالانفصال المؤقت إلى أن يتم الطلاق النهائى.

 

ارتفاع معدلات الطلاق يقف وراءه أسباب كثيرة، إلا أن دراسات اجتماعية حديثة، أكدت أن نحو 7% من حالات الطلاق بمصر قد تقع بسبب «أهل الزوج» الذين يتدخلون فى شئون الزوجين الخاصة إلى أن تصل العلاقة بينهما أشبه بالمستحيلة فيتم الطلاق، وفى المقابل تؤكد الدراسات أيضا أن نحو 6% من حالات الطلاق قد تكون بسبب «أهل الزوجة»، أى أن نحو 13% من حالات الطلاق تقع بسبب مشكلات عائلية وتدخل الأهل.

 

وفى ذات السياق، فإن الدراسات الاجتماعية تؤكد أن الزواج السريع يتسبب فى الطلاق خاصة خلال السنة الأولى من الزواج، إلى جانب عدم الإنجاب الذى يعتبر أحد الأسباب المباشرة للطلاق، بالإضافة لأسباب أخرى متعددة، مثل عدم مقدرة الزوج على تحمل المسئولية، أو بسبب مشكلات الزواج فى سن مبكرة، بالإضافة للخيانات ما بعد الزواج، والعلاقات الخاصة قبل الزواج أيضا التى قد تظهر لتقف حائلا أمام استمرار العلاقات الزوجية، وتنتهى بالطلاق.

5

ويؤدى الطلاق إلى الكراهية والنزاع والمشاجرة بين أفراد المجتمع بشكل عام، خاصة حال تفشيه وارتفاع معدلاته بالشكل السابق توضيحه، إلا أن الأمور قد تتفاقم حال وقوع الطلاق بطريقة خارجة عن حدود الأدب العام، ما يستدعى دخول أقارب كل طرف فى خصام وتقاضى واقتتال مع الطرف الآخر؛ ما يسبب عدم استقرار المجتمع، لذا لابد من إعادة النظر إلى هذه الظاهرة القاتلة لوحدة الأسرة والمجتمع.

 

اقرأ أيضا:

أبغض الحلال.. معركة علماء الإسلام حول وقوع الطلاق الشفوى والمعلق والمشروط

بعد ارتفاع معدلات زواج الأطفال.. هل نحتاج تعديلا تشريعيا أم تغييرا في الثقافة؟

ثانى خطر يهدد الدولة بعد الإرهاب.. هل تنجح الحكومة فى التصدى للزيادة السكانية؟

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

الأكثر تعليقا

أنا واخويا على ابن عمي

أنا واخويا على ابن عمي

الجمعة، 16 نوفمبر 2018 04:06 م