عناصر حزب الله تغادر دمشق.. ماذا بعد إجلاء المسلحين من المدن السورية؟

الجمعة، 20 يوليه 2018 08:00 م
عناصر حزب الله تغادر دمشق.. ماذا بعد إجلاء المسلحين من المدن السورية؟
سوريا- أرشيفية
كتب أحمد عرفة

 

لا تزال عمليات إجلاء المسلحين السوريين التابعين للمعارضة، من القرى والمدن السورية بعد تمكن الجيش السوري من تحريرها، في ظل تطهر الأراضي السورية من عناصر حزب الله التي بدأت تعود إلى جنوب لبنان.


تسويات في المدن السورية

التسويات التي تتم في المدن السورية، جاءت بواسطة روسيا، بعد أن تلقت المجموعات الإرهابية هزائم متتالية على المدى القريب من الجيش السوري، وسط احتفالات أقامها الشعب السوري لطرد الإرهابيين من مدنهم.

 

الموقع الرسمي لحزب الله، أعلن مغادرة عناصره من بلدتي كفريا والفوعة، بعد أن بدأت عمليات إجلاء أهالي البلدتين، حيث أنه من المتوقع أن يتوجه عناصر حزب الله الستة إلى قراهم في جنوب لبنان.


إخلاء عدد كبير من المدن السورية

يأتي هذا في الوقت الذي تمكن فيه مركز المصالحة الروسي في سوريا، من إخلاء عدد كبير من المدن السورية من المسلحين التابعين للمعارضة السورية، حيث نقلت وكالة "سبوتنيك" الروسية، عن قائد مركز المصالحة الروسي في سوريا، اللواء ألكسي تسيغانكوف، إعلانه أن أكثر من 7 آلاف مدني خرجوا من بلدتي كفريا والفوعة بمحافظة إدلب السورية وفق اتفاقيات روسية إيرانية سورية مع قادة المجموعات المسلحة.


إجلاء مدينة القنيطرة السورية من الإرهابيين

يأتي هذا في الوقت التي تجري فيه عمليات إجلاء مدينة القنيطرة السورية، من المجموعات الإرهابية على قدم وساق، ونقلت وكالة "رويترز" الأمريكية، عن محافظ القنيطرة توقعه بدء إجلاء مقاتلي المعارضة من المحافظة السورية اليوم الجمعة، قائلا:  نحنا جاهزين لأن نرحل المسلحين من المنطقة وفي حال تمت الأمور سوف نقدم الخدمات اللازمة للمقيمين بالمنطقة من كهرباء ومياه، ونحن بانتظار بداية العمل واليوم سيتم العمل، فلم يتبين بعد عدد المقاتلين المغادرين، لكن الحكومة جهزت 45 حافلة حتى الآن، بعدما وافقت المعارضة السورية على تسليم المناطق التي تسيطر عليها للحكومة، وذلك في ظل اقتراب الجيش السوري من السيطرة على الحدود مع هضبة الجولان

 

وذكرت الوكالة الإخبارية العالمية، أن الجماعات المسلحة في القنيطرة القريبة من الجولان، وافقت على إما على قبول العودة إلى حكم الدولة أو المغادرة إلى محافظة إدلب الخاضعة لسيطرة المعارضة في شمال سوريا.

 

وكانت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا، أكدت أن موسكو لا تستبعد حدوث استفزازات تزعم استخدام أسلحة كيميائية من قبل الجيش السوري في إدلب، فهناك معلومات عن وصول أعداد كبيرة من السيارات التي تقل أعضاء من ذوي الخوذات البيضاء إلى مدينة إدلب.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق