بعد ضبط 10 كيلو من «الأيس» بالمطار.. لماذا يعتبر الـ«شابو» أخطر أنواع المخدرات؟

الأحد، 22 يوليه 2018 02:00 م
بعد ضبط 10 كيلو من «الأيس» بالمطار.. لماذا يعتبر الـ«شابو» أخطر أنواع المخدرات؟
مخدر الأيس أو الشابو
محمد فرج أبو العلا

تمكنت الإدارة العامة لمكافحة المخدرات بوزارة الداخلية مؤخرا من إحباط محاولة تشكيل عصابى، جلب شحنة كبيرة من مخدر «الآيس» وزنت 10 كيلو جرامات داخل أكياس أطعمة، من إحدى الدول الأجنبية «الصين» عبر ميناء القاهرة الجوى، لترويجها على عملائهم داخل البلاد، وتم عرضهم على النيابة المختصة التى أمرت بحبسهم على ذمة التحقيق فى الواقعة.


ما هو الأيس أو الشابو المخدر

وللتعرف أكثر على مخدر «الأيس»، فهو الاسم الشائع للمركب الكيميائى المعروف بـ«الأمفيتامين» الذى يصنع من «الأفدرين»، وهو أحد أخطر أنواع المخدرات التى تشبه كريستالات الثلج المجروش، وهو بالأساس منبه للجهاز العصبى المركزى، وله تأثيرات بدنية ونفسية وعصبية شبيهة بتلك التى يحدثها «الكوكايين» مع فارق السعر، ومدمنو الأيس يفضلونه لأنه يزيد حيوية ونشاط الجسم، ويسبب النشوة والشعور بالسعادة واليقظة والحضور عند بداية تناوله، إلا أن التعود على تعاطيه وزيادة الجرعات يسبب فرط العصبية والهياج، ويرفع وتيرة العنف.

مخدر الايس

هناك روايات حول أول من أدخل مخدر الأيس إلى مصر، تقول إن تاجر أخشاب شهير استطاع منذ عدة سنوات تهريبه عبر كونتنرات الخشب عن طريق أكثر من ميناء داخل أنحاء الجمهورية، حيث كان يوزعه على أصدقائه فى "جلسات الكيف" فى بعض المناطق الراقية، ثم انتشر بعد ذلك فى الصعيد عن طريق العاملين بالخارج الذين يجلبونه داخل أمتعتهم خلال إجازتهم السنوية إلى البلاد، ويصل سعر الجرام من 500 إلى 1500 جنيه.


شكل مخدر الأيس أو الشابو

صور وأشكال مخدر «الأيس» مختلفة، حيث ينشق منه عقار «الكبتاجون» المخدر، حيث تختلف طريقة تعاطيه باختلاف أشكاله، حيث إنه لو كان على شكل أقراص يتم تعاطيه عن طريق البلع، أما لو كان على الشكل المتعارف عليه، والذى تم ضبط كمية بلغت نحو 10 كيلو جرامات منه مؤخرا بمطار القاهرة، أى على  شكل «كريستال» يشبه الثلج المجروش، فيتم تعاطيه عن طريق التدخين.

14

يتحول مخدر «الآيس» بعد تقطيعه إلى شكل حبات السكر، حيث يتم تقسيمه إلى جرامات، وله طريقة معينة فى التعاطى، كما أن له «شيشة» خاصة تشبه الـ«البايب»، ولكنها من زجاج ولها «ولاعة» خاصة، حيث يتم حرقها من الأسفل ويتم التدخين مثل الشيشة تماما بعد وضع حبة مثل السكر من مخدر الأيس فى المكان المخصص لها، وتستطيع حبة «الآيس» التى يبلغ حجمها مثل حبة السكر أن تكفى 6 أشخاص لعمل «دماغ»، وبالنسبة للمتعاطى له أول مرة يظل فى جسده 4 أيام، وهذه الجرعة إذا تكررت تسبب الإدمان، حيث تظل فاعلية الجرعة بالجسم شهر كامل.


طرق تعاطى مخدر الأيس

قد يكون التدخين الطريقة المفضلة لمتعاطى الأيس فى حالات التعاطى الجماعى، إلا أن هناك طرق أخرى لتعاطى هذا المخدر القاتل، مثل تعاطيه عن طريق الحقن فى الوريد، وذلك يكون بإذابة حبات المخدر وتحويلها إلى «بودرة»، ووضعها فى ماء مقطر، ومن ثم يتحول إلى سائل يسهل وضعه فى حقن، ويتم حقنه فى الوريد، وهى الطريقة الأسرع وصولا إلى الدم، إلا أنها تأخذ وقتا فى التحضير، أو تعاطيه عن طريق استنشاق البودرة، ما قد يؤدى لوفاة المتعاطى خنقا، أما عن أخطر طرق التعاطى فهى البلع بالفم مباشرة، والتى تدمر الجهاز الهضمى للمتعاطى فى وقت قياسى.

1000

إدمان «الأيس» أو كما يطلق عليه مخدر الـ«شابو» يسبب الكثير من المضاعفات مثل حدوث هبوط فى القلب أو سكتة دماغية أو أمراض نفسية خطيرة قد تدفع المدمن إلى الانتحار، نتيجة للتغير الحاد الذى يحدث فى حالته المزاجية، كما أن سحب تأثير هذا المخدر من الجسم يسبب آلام بالجسم وخمول، والجرعات الزائدة منه تؤدى لزيادة عدد ضربات القلب، ما قد يسبب انفجار شرايين المخ والجلطات، كم أنه قد يؤدى إلى توقف عضلة القلب بشكل مفاجئ.


خطورة إدمان الأيس

أخطر ما قد يصل إليه مدمن «الأيس» أنه قد يظل مستيقظا دون نوم لمدة طويلة قد تصل إلى 3 – 15 يوما، ما يسبب الهياج العصبى الشديد المصحوبة بتصرفات غير محسوبة وغير مبررة، حيث يؤدى تعاطى هذا النوع من المخدرات إلى رفع معدل «الدوبامين»، ما يؤثر بشكل مباشر على حركة الجسم والدفاعية، بالإضافة إلى خفض الشهية ورفع معدل التنفس، وارتفاع درجة حرارة الجسم وضغط الدم، إلى جانب تأثيره فى فقد الوزن، وتحلل الأسنان وتآكلها، والهرش الشديد الذى قد يصل إلى حد التقرح.



كما أن تعاطى مخدر الآيس أو "الشابو" يحمل تأثيرا على المدى الطويل، حال تعاطيه عن طريق الحقن، حيث يرفع نسبة الإصابة بالفيروسات الكبدية الوبائية، كما يقود متعاطيه إلى تنفيذ قرارات خطيرة، وإدمانه قد يؤدى إلى شلل الرعاش، أو شلل جزئى، وقد يصل المدمن فى مراحل متقدمة إلى الشلل الكلى، كم أنه يؤثر على التعلم اللفظى وتناسق الحركة.

11


كيفية الإقلاع عن تعاطى الأيس

الإقلاع عن «الأيس» يسبب أعراضا انسحابية نفسية أكثر منها جسدية بعكس الهيروين، حيث قد يسبب الانسحاب منه إلى وفاة المدمن، وقد يدفع المدمن إلى الانتحار بعد إصابته بحالة اكتئاب حادة، إلى جانب ارتفاع شديد فى درجة الحرارة قد يصل إلى 41 درجة، لذا يجب وضع المدمن تحت رعاية طبية مركزة، وأن يبعد عن المنبهات الحسية والضوء والضوضاء، ويعطى أدوية لضبط الحالة النفسية والعصبية الحادة التى تكونت لديه.

تعاطى وإدمان «الأيس» خطر يداهم المجتمع بكل فئاته، حيث انتشر بين رجال الأعمال والفنانين، إلى جانب انتشاره بين طلبة المدارس والجامعات، ويتعاطاه الذكور والإناث على حد سواء، لذا يجب على جميع مؤسسات الدولة الأمنية والمدنية أيضا وضع الاستراتيجيات والخطط التى من شأنها مواجهة هذا الخطر بكل سرعة، من أجل الخفاظ على أمن واستقرار المجتمع، وتوجيه طاقات الشباب إلى دفع عجلة التنمية بدلا من الوقوع فى براثن الإدمان.

 

اقرأ أيضا:

من الحشيش إلى مخدرات الفرافير.. كيف تواجه الدولة محاولات تسميم العقول باسم الكيف؟

يطلقها ضعاف النفوس والمخربين.. أطباء نفسيون يحللون شخصيات «مروجي الشائعات»

مش كله تسالى.. لماذا صنفت «الصحة العالمية» إدمان ألعاب الفيديو اضطرابا عقليا؟

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق