إن كيد الشيطان كان ضعيف.. 3 وسائل قرآنية تبطل أعمال السحر من مفتى الجمهورية السابق

الثلاثاء، 24 يوليه 2018 12:00 ص
إن كيد الشيطان كان ضعيف.. 3 وسائل قرآنية تبطل أعمال السحر من مفتى الجمهورية السابق
اعمال السحر
كتب محمد شعلان

استشرت ظاهرة الأعمال والسحر وسط المجتمع المصري وتمكنت من عقول الكثيرين وأصبحت المشكلة والدجل في الشخص المسحور وليس الساحر، كما تفشى بين الناس اليقين بالأعمال والأسحار والإيمان بأن أي مشكلة يتعرض لها شخص في حياته خلفها عمل أو سحر من أحد الكارهين له وهو ما يرفضه الشرع والدين.

وأكد الدكتور على جمعة، مفتى الجمهورية السابق، فى لقاء ببرنامج "والله أعلم" على قناة سى بى سى، أن السحر موجود ولكن أثره ضعيف على الإنسان تطبيقا لقول الله تعالى: "إِنَّ كَيْدَ الشَّيْطَانِ كَانَ ضَعِيفًا"، موضحا أن أعمال السحر تذهب أيضا بأشياء بسيطة من القرآن الكريم في أدائها ولكنها كبيرة في معناها للقضاء على هذه الظاهرة.

3 وسائل قرآنية تبطل أعمال السحر
وقدم الدكتور على جمعة، روشتة قرآنية لفك أعمال السحر والتخلص من أساليب الدجل التي تمكنت من عقول الناس، وهى: قراءة سورة الفاتحة 7 مرات، أو آية الكرسي 11 مرة أو قراءة المعوذتين بجانب سورة الإخلاص 3 مرات يوميا، أو قراءة القواقل الأخيرة وهى سورة الجن والكافرون، مؤكدا أن هذه الوسائل القرآنية تذهب السحر سريعاً.

وتطرق الدكتور على جمعة، مفتى الجمهورية السابق، للحديث عن أثار السحر على الإنسان الذي يقع تحت تأثير أعمال الدجل، وهى ارتفاع درجة حرارة الجسم (حمى) وضعف في الجسم والتشتت من انعكاسات الأضواء، مشيرا إلى أن السحر ثابت في القرآن والسنة ولكن أثره ضعيف ويقوم فقط هذا السحر على تخويف ورعب الشخص المراد السيطرة عليه دون حدوث أى أثار أخرى.

https://www.youtube.com/watch?v=o4WAQjYmEyg

 

اقرأ أيضاً: هل يجوز دفع الزكاة والصدقة لغير المسلمين؟ الدكتور علي جمعة يجيب

اقرأ أيضاً: لماذا حرم العلماء تجسيد الأنبياء؟.. علي جمعة يجيب

وكانت دار الإفتاء قد قالت في هذه القضية: يجب الاعتقاد بأن كل شيء بقضاء الله تعالى، ولا يقع في ملكه تعالى إلا ما يريده، فيجب الإيمان بأن الله فعال لما يريد، والنفع والضرر من عنده، وتفويض الأمر لله، والرضا بما قضى به، ولو كان ثمة من يوثَق به في رفع هذا المرض فلا بأس به، ولابد على الشخص الذي يواجه هذه الأسحار أن يقوي صلته بالله، وأن يكون دائمًا في ذكر الله بالصلاة وقراءة القرآن والاستغفار، وعدم اللجوء إلى الدجالين والمشعوذين فإن ذلك انحراف عن الطريق المستقيم.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق