بعد محاولة اغتياله بالمنشية.. لماذا حاكم عبد الناصر الإخوان في ثلاثة أشهر؟

الأربعاء، 25 يوليه 2018 08:00 ص
بعد محاولة اغتياله بالمنشية.. لماذا حاكم عبد الناصر الإخوان في ثلاثة أشهر؟

«يجب محاكمة الإخوان عسكريا كما فعل والدى فى السابق».. هكذا دعت الدكتورة هدى عبد الناصر، ابنة الزعيم الراحل جمال عبد الناصر لما ارتكبته الجماعة من أفعال إجرامية ضد المصريين، مؤكدة أن  والدها حاكم الإخوان عسكريا فى ثلاثة أشهر.
 
تصريحات هدى عبد الناصر عن جماعة الإخوان أعادت للذاكرة دور والدها التاريخي في القصاص من الإخوان، ومحاولات الجماعة الإرهابية عبر التاريخ الانقضاض على الدولة لتحقيق مأربها وأحلامها الخاصة التي تستهدف السيطرة على السلطة ونشر أفكارها المتطرفة وتفريغ كافة مؤسساتها من مبادئها الأساسية الموضوعة منذ زمن بحكم القانون والدستور.
 
 ابنة الزعيم الراحل جمال عبد الناصر أوضحت أن والدها  حاكم الإخوان عسكريا بعد محاولة اغتياله فى "واقعة المنشية"، مبينة أن أعداء جمال عبد الناصر كانوا دائما ينشغلون بضرب الوحدة الوطنية لمصر لكن فشلت محاولاتهم،  وقالت إن والدها كان يرفض تعبير "الناصرية" لأنه كان ملكا للشعب، مبينه أن بعض الناصريين يسئيون للرئيس الراحل.
 
وكشفت هدى عبد الناصر، خلال مداخلة هاتفية لبرنامج "العاشرة مساءً" المذاع عبر قناة دريم، عن خطر جماعة الإخوان الإرهابية على الدولة، مؤكدة إنها ما زالت تهدد الوطن بالرغم من أنهم داخل السجون، إلا أنهم يعطوا تعليمات لأتباعهم فى الخارج ليستكملوا مسيرة العنف التى ينتهجونها.
 
وكان التنظيم الإرهابي فشل عبر تاريخه في استغلال ثورة 23 يوليو لتحقيق أهدافه في الاستحواذ على مصر والسيطرة على جميع المناصب، وكانت الفترة التي تلت الثورة، بداية لفضح الإخوان ومشروعهم، خاصة بعد محاولة اغتيال الرئيس الراحل جمال عبد الناصر، في حادث المنشية، في عام 1954، وكانت هذه بداية محاربة الدولة للإخوان، بعد تورط عدد كبير من قياداتها في هذا العمل الإرهابي.

ولم يكتفي الإخوان بجرائمه التي استمرت منذ عهد عبد الناصر إلى عهدنا هذا، لكن سعوا لتشويه ذكرى الثورة التي يحتفل بها الشعب المصري كل عام، حيث حاول التنظيم الإرهابي الترويج لمفهوم المظلومية خاصة بعد أن كشف الرئيس الراحل جمال عبد الناصر، عداء الجماعة للدولة المصرية، والمؤامرات التي تحيكها الجماعة ضد الشعب المصري.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق