«لسان قايتباي» يحارب بلطجة الباعة الجائلين.. الدولة بين الاستفادة وتشويه التاريخ

الثلاثاء، 24 يوليه 2018 05:00 م
«لسان قايتباي» يحارب بلطجة الباعة الجائلين.. الدولة بين الاستفادة وتشويه التاريخ
قلعة قايتباى

واحدة من أهم القلاع التى تقع على ساحل البحر الأبيض المتوسط، بالإسكندرية والتي دائمًا ما نالت اهتماما كبيرًا من جانب الحكام والملوك والسلاطين بمصر بمختلف العصور التاريخية، هي قلعة قايتباي التي تحولت في القرن الماضي إلى مزار سياحي يستقطب مئات آلاف من السائحين، ولكنه ظل في الفترة الأخرة يعاني من الإهمال.

المعاناة ظهرت أكثر في لسان قلعة قاتيباي، بعدما عانى محيطه من الفوضى إثر تحدى مجموعة من واضعى اليد والباعة لاستغلاله واحتلاله كأنه قطعة أرض موروثة، لهما حيث يقومون بوضع كراسي يصل سعرها إلى لـ 10 جنيهات ومشروبات بأسعار فلكية ليبدو مشهد القلعة مشيناً، وغير الذي تعوضنا عليها في الماضي.

ولكن مؤخرًا أثير حول هذا اللسان الكثير من الجدل خاصة بعد إعلان الإدارة المركزية للسياحة والمصايف بالإسكندرية طرح لسان القلعة في مزاد علني لتأجيره لمستثمر لبناء مطعم أو كافية في إطار محاولة تطويره والحفاظ على شكله الجمالي، قبل أن يتراجع محافظ الإسكندرية عن هذا القرار إيقافه لحين عرض اللسان على وزارة الآثار.
 
ويعتبر اللسان متنفس لزوار القلعة و أهالى الإسكندرية، ما أثار قرار المحافظة بإعلان مزايدة علنية لتأجيره غضب المواطنين البسطاء الذين سيحرمون من الاستمتاع بساحاته في حال تم تنفيذ القرار.
 
 
 

لسان القلعة (1)

اللواء أحمد حجازى رئيس الادارة المركزية للسياحة و المصايف بالاسكندرية، أكد أنه لم يكن هذه المرة الأولي التي يتم طرح فيه اللسان للمزاد العلني للاستثمار فيه، مؤكدًا أن تم طرحه مسبقا عام  2015 و بالفعل حصل أحد المستثمرين على حقا لانتفاع للسان والذى يحتلة الباعة الجائلين حاليا، مضيفًا أن المستثمر قام بتسديد مبلغ 980  ألف حنيه، إلا أن تسلمة اللسان بعد مرور سنة التعاقد كما ينص العقد أدى إلى فشل الخطة الاستثمارية للسان حيث كان من المقرر إقامة باكيات للباعة الجائلين و بازارات سياحية لهم.

لسان القلعة (2)

 

وعن أسباب طرح اللسان مرة أخرى للمزاد العلني، اكد حجازى أنه تقرر ذلك  نظرًا لاحتلال الباعة الجائلين له و تشوية المشهد السياحى، مؤكدا أن اللسان يبعد عن حرم الاثر 100 متر تقريبا ، و أن بعيدا عن الممشى الذى يعتبر متنفس لأهالى الاسكندرية ، مشيرا ألى أن الاعمال التى تتم على الممشى حاليا أعمال صيانة و ترميم فقط تجرى بمعرفة حى الجمرك و ليس لها علاقة بطرح اللسان فى المزايدة العلنية. 

لسان القلعة (3)

وسيتم بناء مطعم و كافية بإشتراطات معينة لا تسمح بحجب رؤية البحر في حال نجاح المزايدة العلنية، بحسب اللواء أحمد حجازي ، حيث تتكون الإنشاءات من زجاج و اشجار لا تحجب رؤية البحر أو تشوة ساحة القلعة. 

مدير إدارة الاثار بالاسكندرية و الساحل الشمالى للأثار الاسلامية و القبطية و اليهودية، علق على هذه التطورات المتعلقة باللسان، مؤكدًا أنه إلى الأن لم يصل إلى الادارة أى إخطار رسمى من الادارة العامة للسياحة و المصايف و المحافظة بخصوص طرح اللسان لمزادية علنية، مؤكدًا انه في انتظار الإخطار الرسمي مرفق معه الخرائط الخاصة بموقع الطرح، و عرض تلك المستندات الرسمية فور وصولها على لجنة مشكلة من الاثار لدراستها و معرفة ما اذا كان مكان المطعم يقع داخل حرم القلعة من عدمه، مؤكدا على أنة بالاطلاع على الخرائط إذا ثبت أن اللسان يقع فى حرم القلعة كأهم أثر إسلامى بالاسكندرية فالامر يعد تعدى على حرم القلعة و هو ما ترفضه وزارة الاثار.

 

لسان القلعة (4)

وكان الدكتور محمد سلطان محافظ الاسكندرية ، قد أصدر تعليمات بوقف الإجراءات لعملية طرح لسان القلعة لحين العرض على وزارة الاثار والافادة بالرأي وفق قانون حماية الآثار رقم 117 لسنة 1983 ، فى المقابل أعلن النائب البرلمانى محمد الكورانى ، عن دائرة اللبان و مينا البصل  أنة سوف يتقدم بطلب إحاطة و بيان عاجل الى مجلس النواب ، بسبب طرح لسان القلعة فى مزايدة العلنية و تأجيرة الى أحد المستثمرين ، مشيرا الى أن المواطن البسيط لا يجد متنفس له على شاطئ الاسكندرية ، و اللسان الخاص بالقلعة هو متنفس طبيعى و مجانى لاهالى الاسكندرية و لا يجب تحويلة الى مشروع إستثمارى يحرم المواطنين من الاستمتاع بالمنطقة السياحية الا فى حالة دفع مبلغ مالى مقابل ذلك ، كما أن اى بناء يخالف قانون حماية الاثار.

لسان القلعة (5)

 

لسان القلعة (6)
 
لسان القلعة (7)
 
لسان القلعة (8)
 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق