ملف النفط ينتظر مصير التهديدات.. أمريكا وإيران فى مرمى المواجهة

الثلاثاء، 24 يوليه 2018 06:00 م
ملف النفط ينتظر مصير التهديدات.. أمريكا وإيران فى مرمى المواجهة
رئيس إيران ورئيس أمريكا
كتبت : رانيا فزاع

انطلقت موجة من التحذيرات أمس بين الرئيس الأمريكى دونالد ترامب والمسئولين الإيرانيين ، وبدأ كلا منهما تهديد الآخر، مستغلين ملف النفط كوسيلة للضغط على الطرفين .
 
وتفيد التقارير أن إيران تهدد بفرض التدابير المضادة إذا ما حظرت الولايات المتحدة صادراتها النفطية ،وقالت وزارة الخارجية الإيرانية إنها ستنفذ إجراءات مضادة ضد أمريكا إذا حاولت منع صادراتها النفطية.
 
ونقل عن" بهرام قاسمي" المتحدث باسم وزارة الخارجية قوله "اذا أرادت أمريكا اتخاذ خطوة جادة في هذا الاتجاه فستواجه بالتأكيد ردة فعل وتدابير مضادة متساوية من ايران."
 
ونقلت وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية الإيرانية عن المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي قوله صباح اليوم الثلاثاء: "إذا أرادت أمريكا أن تتخذ خطوة جادة في هذا الاتجاه ، فستواجهها بالتأكيد ردة فعل وإجراءات مضادة متساوية من إيران".
 
ولم يوضح القاسمي ما الذي يمكن أن تفعله إيران لكن التعليق يأتي في الوقت الذي تضغط فيه الولايات المتحدة على حلفائها لوقف استيراد النفط من إيران، قبل فرض عقوبات من المقرر إعادتها إلى البلاد في أغسطس ونوفمبر.
 
 وكان الرئيس الإيراني حسن روحاني  قد اقترح يوم الأحد إمكانية إغلاق إيران لمضيق هرمز ، وهو قناة تنطلق من الخليج الفارسي ومن خلالها يتم شحن وتصدير الكثير من نفط إلى الشرق الأوسط.
 
تحدد إدارة معلومات الطاقة الأمريكية (EIA) مضيق هرمز كأحد "نقاط الاختطاف البحرية" الرئيسية السبعة التي تعتبر "مهمة لأمن الطاقة العالمي".
 
وبحجم عبور النفط ، فإن المضيق هو الأكثر ازدحاما وفي عام 2016  أظهرت بيانات من تقييم التأثير البيئي أن إجمالي التدفقات من خلال القناة وصل إلى مستوى قياسي بلغ 18.5 مليون برميل في اليوم. وأضافت أن الصين واليابان والهند وكوريا الجنوبية وسنغافورة هي أكبر الوجهات التي يتحرك فيها النفط عبر المضيق.
 
وبالتالي ، فإن إغلاق القناة سيكون له عواقب وخيمة بالنسبة لإيران والدول المستوردة للنفط والصناعة بأكملها.
 
"يمكن أن تؤثر الاضطرابات في هذه الطرق على أسعار النفط وتضيف آلاف الأميال من العبور في طرق بديلة" ، حسبما أفادت إدارة معلومات الطاقة في تقرير العام الماضي ، محذرة حول ما سيحدث إذا تعطلت نقاط الاختناق هذه.
 
تعتمد أسواق الطاقة الدولية على طرق نقل موثوقة. يمكن أن يؤدي حظر نقطة منها إى اختناق حتى إن كان مؤقتًا ،  فسيسبب زيادات كبيرة في إجمالي تكاليف الطاقة وأسعار الطاقة العالمية.
 
كما أن شركة تشوكبوينتس تترك ناقلات النفط عرضة للسرقة من القراصنة ، والهجمات الإرهابية ، والاضطرابات السياسية في شكل حروب أو أعمال قتالية ، وحوادث الشحن التي يمكن أن تؤدي إلى تسرب نفطي كارثي ".
 
وقالت إدارة معلومات الطاقة إن المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة هي الوحيدة التي تملك خطوط أنابيب يمكنها شحن النفط الخام خارج الخليج الفارسي ولديها قدرة إضافية على الانابيب للتحايل على مضيق هرمز.
 
من المقرر إعادة فرض العقوبات على إيران بعد أن قال الرئيس دونالد ترامب في مايو إنه كان يسحب الولايات المتحدة من الصفقة النووية لعام 2015 التي توسطت فيها أمريكا والمملكة المتحدة وفرنسا وألمانيا والصين وروسيا.
 
وكانت الاتفاقية النووية قد رفعت القيود الاقتصادية المفروضة على إيران ، مما سمح لصناعتها النفطية بالارتداد. وإيران هي ثالث أكبر منتج في مجموعة أوبك التي تضم 15 عضوا. في يونيو 2018 ، أنتجت 3.8 مليون برميل من النفط يوميا .
 
وقال ترامب إن الاتفاق "رهيب" وأن إيران لا تلتزم بشروطها التي تهدف إلى تقييد قدرتها على تطوير أسلحة نووية.
 
مع فرض عقوبات على الاستئناف مرة أخرى ، زادت الإدارة الأمريكية من الضغوط على الدول الأخرى لمراقبة القيود المفروضة على قطاعات السيارات والنفط والمالية في إيران ، من بين أمور أخرى. وحذرت الشركات والأفراد الذين لا يراعون العقوبات من أنهم قد يخضعون لعقوبات ثانوية.
 
وصلت العلاقات بين إيران والولايات المتحدة إلى مستوى جديد  من الخلاف يوم الاثنين عندما حذر ترامب إيران في تغريدة  بعدم تهديد الولايات المتحدة أو غيرها.


موضوعات متعلقة : 
 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

الأكثر تعليقا