عاملته معاملة النسوة.. سر وضع رئيسة وزراء بريطانيا يدها أسفل ظهر «تميم»

الثلاثاء، 24 يوليه 2018 10:00 م
عاملته معاملة النسوة.. سر وضع رئيسة وزراء بريطانيا يدها أسفل ظهر «تميم»
تميم بن حمد
كتب أحمد عرفة

فشلت أموال الدوحة في تجميل صورة أمير قطر تميم بن حمد، خلال زيارته إلى بريطانيا، فرغم الملايين التي صرفها تنظيم الحمدين لمحاولة الخروج بوجه مشرف لأميرهم خلال تلك الزيارة، إلا أن الفضائح وكذلك الاستقبال المهين لتميم من قبل تيريزا ماي، رئيسة الوزراء البريطانية، كشف فشل تلك الزيارة.

وخلال وصول تميم بن حمد إلى العاصمة البريطانية لندن، كشفت المعارضة القطرية، حجم الأموال الضخمة التي دفعها النظام القطري إلى شركات العلاقات العامة، واستعانته بجماعة الإخوان لتنظيم وقفات مؤيدة له، إلا أن كل هذه الأموال لم تجد نفعا لدى الأمير القطري.

فيديو استقبال رئيسة الوزراء البريطانية، لتميم بن حمد، بمكتبها كشفت كيف أهانت تيريزا ماي أمير الدوحة، حيث كان استقبال هافت وكانت في أخر جدول أعاملها وهو ما يظهر عدم اهتمام لندن لتلك الزيارة.

إهانة تيريزا ماي لتميم
وعلق أمجد طه، الرئيس الإقليمي للمركز البريطاني لدراسات وأبحاث الشرق الأوسط، على طريقة استقبال تيريزا ماي لتميم بن حمد، قائلا: بروتكوليا رئيسة وزراء بريطانيا أهانت أمير نظام قطر تميم في لندن وجعلته ينتظر حتى قام "يمشي بطيء" كي تخرج رئيسة الوزراء.

 

1

وأضاف الرئيس الإقليمي للمركز البريطاني لدراسات وأبحاث الشرق الأوسط، في تغريدة له عبر حسابه الشخصي على «تويتر»: رئيسة وزراء بريطانيا لم تذهب له جعلته يصعد لها، ثم وضعت يدها أسفل ظهره وهو مالم يحصل إلا للقيادات النسوية.

أموال قطر في لندن
وأشار الرئيس الإقليمي للمركز البريطاني لدراسات وأبحاث الشرق الأوسط، إلى أن نظام قطر قدم أكثر من 500 مليون دولار لصحف مرموقة في بريطانيا لمهاجمة تحركات ومطالب المعارضة الـقطرية والإساءة للمملكة العربية السعودية والإمارات والبحرين ، فتنظيم الحمدين أصبح نسخة عربية مصغرة من نظام إيران ويد نظام طهران في لندن والخليج.

التنديد بزيارة تميم للندن
تزامن لقاء تميم بن حمد، برئيسة وزراء بريطانية، امتلاء شوارع العاصمة البريطانية لندن وجدرانها بشعارات ولافتات منددة بزيارة أمير قطر، وشلمت الشعارات عبارات عدم الترحيب، والتنديد بدعم السلطات القطرية للإرهاب وجماعة الإخوان المسلمين وكذلك فضيحة المليار دولار التي جرى دفعها إلى المجموعات الإرهابية في العراق.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق